Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الرابع

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-08-2022, 05:47 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,189
افتراضي ردّي على قصيدة الشاعر جمال ديب

كان البارحةَ موعدُ برنامجي الأسبوعي (من صميم الحياة) على موقع إمبراطوريّة الإنسان الكونيّة, وكان موضوع الحلقة بعنوان (الصراحة بين الزّوجين) ومن المشاركات الظريفة واللطيفة على الموضوع كانت مشاركة الشاعر الأستاذ (جمال ديب) أتحفنا فيها من خلال ردّه بقصيدة في غاية الرّوعة كانت مرحةً إلى جانب بلاغتها و سلاسة أسلوبها وبعد قراءتها و ردّي عليه وعدتُه بأن أحاكي قصيدته هذه بقصيدة كعربون شكر لروحه اللطيفة والجميلة وهنا مشاركته على موضوعي و ستتبعه قصيدتي:
"هذا الموضوع شيّق... إنّ الحياة الزوجية في مجتمعنا العربي تبقى هي الأرقى لكون الأسرة هي العمود الفقري لأيّ مجتمع......
وبما أنّ موضوعنا هو الصراحة بين الزوجين سأضع نفسي كمثال...
......كلكم يعلم أنّ بعض النساء تكنّ ( نقّاقات) والنّقاقة هي من تتكلم كثيرًا وتطلب كثيرًا.... وأنا زوجتي حاصلة على دكتوراه بعلم النّقّ طلبت مني أن أهديها قصيدة بمناسبة عيد الحب.. قلت لها بل بعيد الأم ولكنّها أصرّت واتقاءً للنّقّ نزلتُ عند رغبتها.. هنا كما أنّني صريحٌ معكم كنت صريحًا بقصيدتي... هذه القصيدة كنت سأجعلها موضوع نقاش في منشور....


...... الى زوجتي بعيد الحب ......



هل يمكنُ في العمرِ الباقي
أن نرجعَ مثل العشّاقِ

من خلفِ الأولادِ بيومٍ
نسعى لهروبٍ وتلاقِي

وكما بالأمسِ تلاقينا
ما بين هضابٍ وسواقِي

لو أنّي غازلتُكِ يوماً
فستسخرُ منّي أحداقِي

الغزلُ بعمرِكِ وبعمرِي
هُوَ بعضُ رياءٍ ونفاقِ

فالحبُّ بقلبي لا يَفنى
مكنونٌ داخلَ أعماقِي

والحبُّ المخفيُّ بقلبٍ
في الكونِ هو الحبُّ الرّاقِي

لو يومًا يخرجُ من قلبي
فسيملأ كلَّ الآفاقِ

والنّبعُ سيبقى مُنسَكِباً
في الأرضِ ولو كَبَرَ السّاقِي

لنعيشَ بشوقِ وحنانٍ
نحتاجُ لبعدٍ وفراقِ

غِيبي عن عينيَ أيّاماً
سأبثُّ إليكِ بأشواقِي

لكنّكِ في وجهي أبداً
وكضفدعِ ماءٍ نقّاقِ

من نقّكِ أغضبُ يوميًّا
ويدبُّ الورمُ بمعلاقِي

وصراخي قد ملأ الدّنيا
حتى تتمزّقَ أشداقِي

ولكي أرتاحَ مِنَ النَّقِّ
قد أهربُ ليلًا لرفاقِي

ونهارًا أقضي ساعاتي
ما بينَ زقاقٍ وزقاقِ

.....جمال ديب.....
---------
وهنا القصيدة التي نظمتها في مساجلتي ومحاكاتي لقصيدته آمل أن تكون بالمستوى المطلوب وشكرًا للشاعر الأديب الأستاذ (جمال ديب) لكونه سببًا في ولادة هذه القصيدة:


الشّعرُ ضَرَّةُ زوجي

شعر/ فؤاد زاديكى

ما أجملَ شعرَكَ يا راقِي ... ما أصدقَ بوحَكَ لِرِفاقِ
لا يُمكِنُ والعمرُ شتاءٌ ... "أنْ نَرْجِعَ مثلَ العشّاقِ"
فَهُمومُ الدّهرِ تُحاصِرُنا ... في كُلِّ طريقٍ وزقاقِ
الزّوجُ يهمُّها أن تبقى ... (ليلى) والزّوجُ هُوَ السّاقِي
(قيسٌ) وصَلاتُهُ في غَزَلٍ ... لِيُحَرِّكَ نارَ الأشواقِ
لا همّ لَديها سوى هذا ... والرّحمةُ في كُلِّ الباقِي
الحُبُّ بِعُمْرِنا مَوزونٌ ... لا يَجْنَحُ نحوَ الإطلاقِ
الحبُّ يُعَشِّشُ في قلبٍ ... مِنْ غيرِ رياءٍ ونِفاقِ
لكنَّ دَوَامَ تَكَرُّرِهِ ... قدْ يُطْبِقُ فِعلًا بِخِنَاقِ
حالي يا شاعرَ إحساسٍ ... في حالِكَ دونَ الإشفاقِ
زوجي لا تَرغبُ أنْ أبقى ... للشِّعرِ بِوَصلٍ وتَلَاقِ
فالغَيظُ أراهُ بِعَينَيْهَا ... سِكِّينًا يَضْرِبُ مِعلاقِي
أسْمَتْهُ بِضَرَّتِها لكنْ ... لا خَوفَ لِهجرٍ وطَلاقِ
لا يَسمحُ دينُنا في هذا ... والصّبرُ سبيلُ المُشتاقِ
"ما عُدتَ تُغازِلُني شِعرًا" ... قولٌ تأتيهِ بإطرَاقِ
يَومِيًّا أو أغلبَ حِينٍ ... والطّرقُ يكونُ بِأعماقِي
أبدعتَ بِشِعرِكَ شاعرَنا ... قد رَاقَ لكلِّ الأذواقِ
وسِجالِيَ هذا أرجوهُ ... أنْ يأتي جميلًا بِوِفَاقِ.

__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:24 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke