Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الديني > المنتدى المسيحي > موضوعات دينية و روحية > موضوعات دينية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-05-2018, 07:17 PM
الاخ زكا الاخ زكا غير متواجد حالياً
Master
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 5,585
افتراضي اجعلُوا قلبكُم على طرُقكُم


كتاب طعام وتعزية: الاثنين 7 / 5 / 2018
اجعلُوا قلبكُم على طرُقكُم

«اِصْعَدُوا إِلَى الْجَبَلِ وَأْتوا بِخَشَبٍ وَابْنوا الْبَيْتَ، فَأَرْضَى عَلَيْهِ وَأَتمَجَّدَ، قَالَ الرَّبُّ» ( حجي 1: 8 )

أعطى حَجَّي للشعب تَذكِـررة في شكل دعوة إلى العمل: «اجْعَلُوا قَلْبَكُمْ عَلَى طُرُقِكُمْ» ( حج 1: 5 )؛ تابعوا العمل، مجد الرب في خطر ... «اجْعَلُوا قَلْبَكُمْ عَلَى طُرُقِكُمْ. اِصْعَدُوا إِلَى الْجَبَلِ وَأْتُوا بِخَشَبٍ وَابْنُوا الْبَيْتَ، فَأَرْضَى عَلَيْهِ وَأَتَمَجَّدَ، قَالَ الرَّبُّ» ( حج 1: 7 ، 8). ينبغي أن يُصبح إرضاء الله وعبادته وحده أولوية لهم، ولنا نحن أيضًا. الهيكل كان المكان الذي يُسرّ الله أن يسكن فيه وسط شعبه الأرضي، ولو كان الهيكل خربًا لأصبحت شهادتهم خربة هي أيضًا.

أعطى الرسول بولس تذكِرة مُشابهة لمؤمني كورنثوس: «أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ جَسَدَكُمْ هُوَ هَيْكَلٌ لِلرُّوحِ الْقُدُسِ الَّذِي فِيكُمُ، الَّذِي لَكُمْ مِنَ اللهِ، وَأَنَّكُمْ لَسْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ؟ لأَنَّكُمْ قَدِ اشْتُرِيتُمْ بِثَمَـنٍ. فَمَجِّدُوا اللهَ فِي أَجْسَادِكُمْ وَفِي أَرْوَاحِكُمُ الَّتِي هِيَ لِلَّهِ» ( 1كو 6: 19 ، 20). دعوة إلى المسؤولية الفردية. وقد ذكَّرهم قبلها بمسؤوليتهم الجماعية: «أَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّكُمْ هَيْكَلُ اللهِ، وَرُوحُ اللهِ يَسْكُنُ فِيكُمْ؟» ( 1كو 3: 16 ).

يجب أن يعيش المؤمنون حياة تُظهِر قداسة ومجد الله، وهذه هي مسؤوليتهم سواء على المستوى الفردي أو الجماعي. لا بد أن نُمجِّد الله. الفشل في تنفيذ هذا جلَب تأديبه على شعبه الأرضي، الأُمة اليهودية، ونتيجة لذلك توالَت الكوارث القومية عليها ( حج 1: 10 ، 11). هنا لا يقول فقط إن الله سمح بحدوث هذه الأمور بل دعي إليها بالفعل. وكان هذا تنفيذًا مباشرًا للوصايا المُعطاة في تثنية 28- 30 حيث تستند البركة واللعنة - المُعطاة بالتفصيل - على حفظهم عهده الأرضي.

وهذا بالطبع يطرح سؤالاً هامًا وهو: هل الكوارث القومية يمكن تفسيرها اليوم بشكل مُماثل، كعقاب؟ لا بد أن نوضح أن هذا قد يجوز في بعض الأحوال، لكن لا يجب أن نفترض أن هذا هو الحال دائمًا. كما لا ينبغي أن ندَع هذا يُصبح ذريعة لعدم مساعدة المُحتاجين. حالة ”عطاء تسونامي“ لمَن تأثرت حياتهم بكارثة تسونامي التي أصابت إندونيسيا وسريلانكا والهند بعد كريسماس 2004 هي أفضل مثال على ذلك. ليس كل مرض أو مصيبة تنتج عن خطية فردية أو قومية. قد يكون السبب ببساطة هو أننا كلنا - مؤمنين أو غير مؤمنين على السواء - نعيش في عالم ساقط، لكن هذا من شأنه أن يجعلنا نتوقف ونُفكر ونُعيد تقييم أولوياتنا للتأكد أنها ليست مرتبة ترتيبًا خاطئًا.

إيان ليفينجستون
__________________
لاني لست استحي بانجيل المسيح لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن لليهودي اولا ثم لليوناني
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:58 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke