Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الثالث

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-01-2015, 07:35 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,233
افتراضي عفريتُ الشّعر شعر: فؤاد زاديكه

عفريتُ الشّعر

شعر: فؤاد زاديكه

أيّها العفريتُ كم منْ مرّةٍ
جئتني الإلهامَ وحياً شاعرا

أطبقت عيناي جفْنَي رغبةٍ
في نُعاسٍ نائمٍ قد أسكرَ

لم تَدَعْ جفني طريّاً ليّناً
كي يعيقَ النومَ سهدٌ أعسَرا

يستبدُّ السّهدُ باستقوائهِ
ينبري التفكيرُ, يرعى ساهِرَا

إذْ يقضُّ الليلُ منّي مضجِعاً
يستفزُّ النومَ عَزلاً ظاهِرا.

أيّها العفريتُ نومي عابرٌ
فاجعلِ الأفكارَ تغري الشّاعرَ

هالةُ الإبداعِ بالوحي الذي
يرسمُ الأفكارَ شِعراً ماهِرا

هكذا السّاعاتُ يمضي وَقعُها
و التجلّي ظاهرٌ قد عبّرَ

عن معانيهِ ابتهاجاً مُفرِحاً
يجعلُ الإحساسَ يغلي ثائرا

تنقضي السّاعاتُ بالوقت, الذي
ملؤها, و الوقتُ يحلو زائرا.

لم يزلْ جَفني يعاني أزمةً
و انعدامُ النومِ شعراً فجّرَ

كلّما استولى على جَفني هوىً
أيقظَ الأفكارَ, جهداً أثمرَ.

زرتني عفريتَ شعرٍ راغباً
باقتناصي, فاقتنصتُ - أشطَرَ

منكَ - ما يغني تراثي شاعراً
حيثُ سالَ الشّعرُ بحراً ساحِرا

أيّها العفريتُ, إنّي جاهزٌ
كلّ عمري و المدى أنْ أسهرَ.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:47 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke