Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > قسم خاص بكتابات السيد موسى غريب

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-02-2017, 08:03 PM
غريب غريب غير متواجد حالياً
Power-User
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 185
افتراضي فقدنا الربيع اليودع الشتاء

سوالف تذكر النسيان في ربوع ديريك
اليانبيع و المروج الخضراء

كانت الحياة كالهلاهل تصغي لها الاذان
رغم التعب لا نبالي بالعناء

صوت البلابل و حجول سويديكه وباجريق
تعزف الحان البهجة و البهاء

ضاع الايمان و بساطة الحياة
و نحن عشناها و اليوم عليها ندماء

بالقناعة و الرضوان تزينها اصوات الحاصودين
تتعالى انغام و غناء

نعمة الخيرات و البركات اكوامها في البيادر
بالنورس و المنجل و المزراء

كانت الملوك تحسد المحراث و الخيول و الغنمات
و غيرة ومشقة الاباء

في البيادر الاباء تصلي
يا رب اعطينا خبزنا و سيركه لعبادك النبلاء

كانت القناعة سلاحهم
الاقوى من السيوف و لا يهابون الفناء

واليوم لا ننكر نعمة الله و نصلي لاوربا
بالقهر و الدموع غدونا غرباء

هاجرنا البلاد ولا ندري بأي اتجاه
حتى الاجيال لا تعلم السراء من الضراء

متى تعود نكهة الاعياد و السهرات
كما عشناها و عاشوها اجدادنا العظماء

و هل الله اراد لنا الانقراض ام رعاتنا عبدوا المال
ولم يتعلموا من غلطهم غير التفرق و الغباء

لو رعاتنا عرفوا المحبة لما فرقوا الاعياد
و التفرق جعلهم ضياع و ضعفاء

قال يسوع لا تعبد ربين كي لا تفضل المال على الحق
وتفقد مصداقية الاحباء

لو فهموا الانجيل لما كرهوا بعض وتفرقوا
حتى فقدوا الاوطان في الارض و السماء

اجدادنا لم يعرفوا قراءة الانجيل
بل كانوا ناس مؤمنين وبسطاء

قال يسوع جئت للعالم كي تحبو بعضكم
كما احببتكم و اوصيتكم بالمحبة و الاخاء

ماذا استفدتم من التحزب و التفرق غير التشتت
بدل ان تكونوا لبعض قوة و فداء

حتى افرغتم العراق و سوريا كما اجدادنا افرغوا طور عابدين
و من قبلهم افرغوها من حران و الى سيناء

اليوم ابتدأ تاريخكم في الضياع
و اصحاب الاثار تشتتوا و صارو في الخفاء

وبعد فقدان الاوطان
العمر كلو صار علينا مرار و برد قارص و شتاء

انا في بختك استاز فؤاد وشمعون سرياني والاصدقاء
انصحوني هل انا متوهم ولدي اخطاء

مع تحيات واحترام اخوكم موسى لحدو عبدي
لاهلي و اخوتي بني امتي وقراءنا الاعزاء

التعديل الأخير تم بواسطة غريب ; 29-05-2017 الساعة 08:43 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-02-2017, 08:49 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,571
افتراضي

أسعد الرب صباحك بكل الفرح و السعادة و الهناء صديقي الجميل كجمال الورد و الصافي كصفاء الشمس في يوم ربيعيّ بهيج. كلماتك فيها معان كثيرة و مدلولات و هي إشارة لما نحن عليه من توهان و ضياع و تخبّط فلقد تاهت السفينة في عرض البحار و ما من بوصلة أو ربّان يقودها يا عزيزي بكل أسف. إننا نعيش في واقع أوهام منذ زمن بعيد و نحن حين نغطّي أخطاءنا فهذا لا يعني أننا نقوم بنزعها من حياتنا بل أننا نساهم في تراكمها و في تضخّمها و استفحال خطرها علينا. لقد أضعنا التاريخ و اللغة و الوطن حين غادرنا من أوطاننا في تركيا في سوريا في العراق و في كل مكان آخر. لقد دقّينا آخر إسفين في قلب الانتماء بكل أنواعه. نحن شعوب ضعيفة لقلة إيماننا و لانعدام محبّتنا لبعضنا البعض و لتغليب المصلحة الخاصة على المصلحة العامّة, نحن أنانيّون بكل ما في هذه الكلمة من معنى. لم نستفد من تجارب الشعوب الأخرى و لم نسعَ إلى تحسين أخطائنا و تداركها بل استمرينا في نفس اتجاه الضياع و التشرّد و الهجرة و الارتحال القديم فأعدنا الكرّة مرّة أخرى دون وعي و لا تقدير لعواقب نتائج فعلنا هذا. إن قلبي يعتصره الألم لما يجري اليوم في كنيستنا و ما سيؤل إليه من نتائج لا أظنّ بأنها ستكون لمصلحة أيّ أحد أو أنّها ستأتي بما فيه الخير. إنّ السياسة و المحزوبيات و الانقسامات خرّبت الإيمان و قلبت الأوزان فصار خللٌ في الموازين. فإلى أين نحن سائرون؟
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-02-2017, 08:03 PM
غريب غريب غير متواجد حالياً
Power-User
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 185
افتراضي

الاستاذ الشاعر الكبير حياكم الله احييك يا استاذ يا ابن المباركين يا معلم يا عاشق التاريخ ما اكتبه هو تشجيع من مساعدتك و تعليماتك مداخلتك تدل على الاخلاص و محبة آزخ و ديرك والمحبة هي سلاح الايمان و سلاح الايمان هو التواضع و صفاء القلب كما اوصى يسوع بالمحبة للاسف كتير كتير كتير من شعبنا استخدموا الحسد والكراهية و يقولون نحن مسيحيين .
وقلبك الصافي ينده بالمحبة التي ورثتها من اصلك و اصلك يزينهم تربية آزخ الصمود آزخ البطولات آزخ عجبة التاريخ
لان لو ما قاومت آزخ و ضحرت فرمانات التركي المكلوب لما بقي مسيحي واحد في تركيا .
اشكر مداخلتك و محبتك و اخلاصك .
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:21 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke