Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > منتدى فرعي خاص بالأديب الشاعر صبري يوسف

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-11-2007, 05:00 PM
SabriYousef SabriYousef غير متواجد حالياً
Silver Member
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 594
افتراضي يزهرُ قلبي شوقاً إلى اشتعالِ العناقِ

يزهرُ قلبي شوقاً إلى اشتعالِ العناقِ



نصّ مفتوح





إهداء: إليكِ أيّتها الغافية فوقَ شهقةِ الرُّوحِ، أهدي القصائد!

تهطلينَ فوقَ بيادرِ عشقي
فيزهرُ قلبي
شوقاً إلى اشتعالِ العناقِ!

كم مِنَ البوحِ
حتى زقزقَتِ العصافيرُ
أنشودةَ العبورِ

كم مِنَ الحنينِ
حتى تبرعمَتْ بينَ أجنحتي
اخضرارَ السَّنابل

تشبهينَ وجعي الغافي
بينَ مهجةِ العناقِ

يا صديقةَ البرِّ والبحرِ والسَّماءِ
تتلألأ قامتُك فوقَ تخومِ غربتي
فتولدُ القصيدة من وهجِ العناقِ

عناقُك يشبهُ حفيفَ الورودِ
في أوج الانبلاجِ
يشبهُ يبنوعَ قصيدةٍ هاطلةٍ
من بيادرِ السَّماءِ

هل تنامينَ بينَ رحيقِ الياسمينِ
عندَ مفترقِ الأزاهيرِ
حيثُ أوجاعُ اللَّيلِ
تغفو على هديلِ الرَّوضِ

يبكي قلبُكِ
من لظى غربةِ الرُّوحِ
روحُك تائهةٌ
في خضمِّ الأريجِ

تعالَي نرسمُ القصائدَ
فوقَ خميلةِ الرُّوحِ
فوقَ ظلالِ الغاباتِ
فوقَ جمرةِ الشَّوقِ
فوقَ تواشيحِ الغناءِ

هل راودَكِ يوماً
أن تعبري البحرَ
حيثُ شهوةُ القصيدة
تسطعُ عندَ حافَّاتِ المدائنِ
مدائنُ البحيراتِ
مدائنُ العناقِ عندَ حلولِ الغمامِ
فوقَ صدرِ الحياةِ

أحبُّكِ أكثرَ من لواعجِ حبري
أكثرَ من رقصةِ التجلِّي
أكثرَ من فوزِ الزُّهورِ
على عناقِ النَّسيمِ

تشبهينَ نسائمَ ليلي
وجنةَ وردةٍ في مهبِّ الدُّفءِ
تعالي نرسمُ أبهى الأغاني
فوقَ صدرِ السَّماءِ

تعالي أهديكِ
مهاميزَ شهقةِ الرُّوحِ
قبلَ أن أدلقَهَا فوقَ مروجِ العناقِ
عناقُكِ أبهى من لونِ الغسقِ
في أوجِ الانبلاجِ

هل تحلمين أن تغفي
في تلافيفِ شهوةِ القصيدةِ
قبلَ أن تشتعلَ شوقاً
إلى مراسيمِ الاشتعالِ؟!

لماذا قلبكِ يبكي
كلَّما يبستمُ الَّليلُ
لشهوةِ البحرِ؟!

أنتِ بحري الهادر
أكثر من غربتي
يا صديقة لوني وكوني

دائماً أراكِ في حالةِ وجدٍ
كأنَّكِ مستنبتة
من رحيقِ العناقِ

نهداكِ موجتا عشقٍ
فوقَ تخومِ البهاءِ
تعالي كحّلي خدّي بقبلةٍ
من نكهةِ العشبِ

تعالي نتوهُ بين خفايا اللَّيلِ
نعبرُ جهاتِ الموجِ
نرسمُ عناقاتنا
فوقَ تخومِ السَّماءِ

قبلتكِ لها مذاقُ العطرِ
قبلَ هطولِ المطرِ

أنتِ مطري المكتنز
في تواشيحِ غيمي
رحلتي الهائمة
فوقَ مروجِ غربتي

شهوتي مفتوحة
على عناقِ نهديك
حلمي مفتوحٌ على الارتماءِ
فوقَ طراوةِ ليلكِ
الغارقِ في المسافاتِ

يغارُ القمرُ من وميضِ شوقي
ويهتفُ قلبي كلَّما يرقصُ قلبُك
من جمرةِ الشَّوقِ

أنا وأنتِ بحيرتان مسترخيتان
فوقَ مصاطبِ الشِّعرِ

نشبهُ نسيمَ البحرِ المتأتّي
من مغائرِ العشقِ

تعالي أرسمُكِ
هدهداً طائراً
فوقَ لجينِ القصائدِ

هل تحبِّينَ عناقي
قبلَ هطولِ الثَّلجِ
وبعدَ هطولِ الثَّلجِ
وبعدَ هطولِ العشقِ؟!

تشبهينَ قصيدةً هاربةً
من ضجيجِ المدائنِ
مسترخيةً على صدرِ عاشقٍ
من لونِ الغمامِ

يا قصيدةً متربِّعةً
على براري الرُّوحِ

عندما قبَّلتكِ
شعرْتُ انني أطيرُ
فوقَ ربوعِ الوفاءِ
وفاءُ الدُّفءِ وأريجُ البهاءِ

أطيرُ فوقَ بساتينِ القصائدِ
أنثرُ فرحي كأغصانِ الطُّفولةِ

كلَّما أعانِقُكِ تنمو في مروجي
أزاهيرُ حبٍّ
تنمو بينَ أجنحتي
مهجةُ الانعتاقِ
انعتاقنا من سلاسلِ الحياةِ
من طلاسمِ اللَّيلِ والنَّهارِ

أنتِ من لونِ غربتي
من لونِ حرفي وبوحي

تشبهينَ وجنةَ عشقي
قبلَ أنْ أغزو مرابعَ الهناءِ

آهٍ .. لو أنجبْتُ منكِ قصيدةً
من لونِ رذاذِ الماءِ
قصيدةً من لونِ البحرِ
من لونِ الغدِ الآتي
أنتِ غدٌ طافحٌ
فوقَ ضياءِ المجرَّاتِ

غدٌ مزدانٌ بكنوزِ البحرِ
من لونِ القصائدِ المنسيَّة
في شِغافِ الرُّوحِ

هل قرأتِ نصَّاً بكراً
من هذا المذاقِ؟!

يا صديقةَ القصائدِ
يا بؤرةَ الرُّوحِ
قبل أن تعتلي محرابَ التجلِّي

لماذا لا تعبرينَ شهقتي
قبل إندلاق القصيدةِ
فوقَ أغصانِ الأماني؟!
كلَّما ألتقيكِ
سأزرعُ فوق مقلتيكِ
تواشيحَ دفءِ العناقِ
وردةً فوقَ نهديك الغارقين
في حنايا الانتشاءِ!

نهداكِ محارتا فرحٍ
من لونِ الصَّفاءِ
غصنانِ مرتشعانِ
من بهجةِ الانتعاشِ

شموخٌ من لونِ الولاءِ
ولاءُ القصيدةِ
في حضرةِ تجلِّيات العشقِ
في حضرةِ اشتعالِ اللَّونِ
على إيقاعِ غفوةِ النَّهدينِ

تلملمينَ غربتي
تفرشينها فوقَ طراوةِ الهضابِ
هضابُكِ أنعشُ من خمائلِ الرُّوحِ

تشمخُ قامتكِ أمامي
تصهلُ الرُّوحُ
ترغبينَ أن أنتشلكِ
من وجعِ السِّنينِ

أحملُك فوقَ بيادرِ عشقي
نرقصُ مثلَ نجيماتِ الصَّباحِ
تندلقُ نهداكِ فوقَ أوجاعِ الحنينِ
فأرقص فرحاً
حتَّى بزوغِ ضفائرِ القصائدِ

يا موجةَ الموجاتِ
يا زهرةَ الزَّهراتِ
يا نكهةَ النكهاتِ
يا مهجةَ الرَّوضِ
قبل انتعاشِ العناقِ

أحملُ قلبكِ فوقَ قلبي
عابراً هديرَ البحرِ
راسماً فوقَ قبَّةِ الرُّوحِ
تفاصيلَ اندلاعِ الهناءِ

تعصفينَ فرحاً
فوقَ ربوةِ القلبِ
أرسمُكِ وردةً غافية
فوقَ كيانِ البحرِ
أنتِ بحري المكتنزِ
بطقوسِ العشقِ

رغبتي مفتوحةٌ
لعناقِ أطفالِ الكونِ
لعناقِ وجنةِ الرَّوضِ
لعناقِ بساتينِ الدُّفءِ الموشّحة
في ينابيعِ دنياكِ

هل تتوقينَ إلى عناقٍ عميقٍ
من لونِ اهتياجِ البحرِ
أم تفضِّلينَ اغفاءةً راعشة
تسمو عالياً
بينَ بتلَّاتِ السَّماءِ؟!
... ... .. ... ... يتبع!


ستوكهولم: 31 ـ 10 ـ 2007
صبري يوسف
كاتب وشاعر سوري مقيم في ستوكهولم
sabriyousef1@hotmail.com

التعديل الأخير تم بواسطة SabriYousef ; 07-11-2007 الساعة 05:14 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-11-2007, 08:49 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,175
افتراضي

اقتباس:
هل تحبِّينَ عناقي
قبلَ هطولِ الثَّلجِ

وبعدَ هطولِ الثَّلجِ
وبعدَ هطولِ العشقِ؟!
أي حبيبي أعشقُ التقبيلَ يغري

من حنايا الروح من صدري و ثغري

انتصبْ و انشرْ بقايا العشق إنّي

قد خُلقتُ من هوى عينيكَ أدري!

لا تغبْ عنّي طويلا و انتظرني

إنّما يختالُ من دنياكَ فجري

انتظرني و التمسْ أعذارَ قلبي

يا حبيبي إنّني في كلّ عطرِ

قد غسلتُ الشمسَ من أشواق قلبي

قد وهبتُ الكونَ أشواقي و سحري

إنّني الأنثى و هل غيري يكونُ

في حياةِ الشّعرِ يوماً بعضُ فكرِ؟
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-11-2007, 10:04 PM
SamiraZadieke SamiraZadieke غير متواجد حالياً
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 8,828
افتراضي

يغارُ القمرُ من وميضِ شوقي
ويهتفُ قلبي كلَّما يرقصُ قلبُك
من جمرةِ الشَّوقِ

أنا وأنتِ بحيرتان مسترخيتان
فوقَ مصاطبِ الشِّعرِ

نشبهُ نسيمَ البحرِ المتأتّي
من مغائرِ العشقِ

تعالي أرسمُكِ
هدهداً طائراً
فوقَ لجينِ القصائدِ
صور رومانسية رائعة نتمنى أن نقرأ لك الكثير منها يا أستاذنا صبري الغالي
قصيدة جميلة جدا تشكر عليها ياغالي ...
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-12-2007, 07:31 PM
غريب غريب غير متواجد حالياً
Power-User
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 185
Thumbs up

السيد الاستاذ الشاعر الكبير صبري يوسف حياك الله بالعز و الكرامة يا ابن حارتي الي كبرنا في بيادر ديريك حارة العتيقة و شوارعها التي لا نراها بعد في المنام يا ابن بساتين الجبس و البطيخ و الشمام و ورود الاقحوان التي تحاصر نهر ديريك كم نمنا على عرزيلات الاقحوان و شبعت اكبادنا من روائح الاقحوان يا الهي لماذا كبرنا و كبرت الهموم حتى نتيه هكذا الى بحر العناق و شوق جمال الدنيا يا عزيزي ومن قال لك لا تنتشلها منوجع السنين و من قال لك لا تحملها فوق بيادر عشقك و ليش ما تحملها فوق بيادر عشقك لتعبر هدير البحر راسماً فيه الروح تفاصيل اندلاع الهناء
هل تشعر انت فيما انت تكتبه ام تراه شيئ عادي عندما كنت في السن ال 16 سنة كنت اسمع الى اغاني فيروز فنكت احياناً اشبع منها و احياناً لا اشبع من السماع لها ام انا اقول لك كلماتك هذه تشبه الى حد ما الى حديقة ملئها الفراشات و الورود و الربيع و الاوتار و الالحان و الصبا و الناهوند لا ادري لقد تعلمت انت عند السادة الرحابنة او عند سيد عقل ام هم تعلمو عندك لا اعرف كيف اوصف هذه القصيدة قصيدتك اخذتني الى حارتي العتيقة و رجعت عمري 16 عاماً و قرأتها مرات مرات مرات و جعلتني اعترف في برأة الطفولة الا ان الشعر شاب و السنين تحصد بنا حصاد بلا رحمة فكم نحن خطية يحترق علينا حتى قلب الكفار لان كلما نفتح صفحة نقرأ عنوانها الوداع ياريت الوداع ما عرفنا ولا عرفناه ولكن لزق في جلدنا المصيبة صرنا في غير عالم و الوداع لا يفارقنا بل اكثر يصادقنا و يحبنا إيه يحبنا ولله يحبنا يحبنا يحبنا

اخوكم موسى إيه عبدكي غريب
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-12-2007, 12:02 PM
SabriYousef SabriYousef غير متواجد حالياً
Silver Member
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 594
افتراضي

عزيزي الغالي الصديق موسى لحدو غريب

تحية

أحييك على هذا التواصل والمرور العذب على نصي ..
وكل عام وأنتم بخير والبشرية بألف خير

لك منّي خالص المودة والإحترام
صبري يوسف ـ ستوكهولم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:17 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke