Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > خاص بالشعر العامّي و الزجل فؤاد زاديكه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13-02-2022, 12:31 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 42,816
افتراضي انتقالي للمرحلة الثانية من مسابقة اكليليات الستي شهر شباط 2022

كل المحبة و الشكر و التقدير مجلة أكاليل للإبداع الأدبي و شكرا لجنة التحكيم د. محمود زاويش. الأستاذ رامي بلحاج والأستاذ باسم الشمّري و شكرا الأستاذ أحمد المحمدي و الأستاذة دالينا الظريف و الشكر الأكبر الأستاذ لطفي الستي صاحب اكليليات الستي لشهر فبراير/ شباط لبطاقة تأهلي للدور التمهيدي للمسابقة راجيا التوفيق للجميع


القصيدة التي شاركت بها في هذه المسابقة و انتقلت إلى الدور التمهيدي


بَيَاضُ الألم في دُنيا العَدَم





مشاركتي في مسابقة إكليليّات الستي
المرحلة التمهيديّة لشهر شباط 2022






شعر/ فؤاد زاديكى





ما للسّماءِ تَجَلّى وجْهُهَا الكَدِرُ ... في كلِّ يومٍ جديدٌ مُؤسِفٌ خَطِرُ؟
لونُ البَياضِ على ما في بَشَائِرِهِ ... سَعْدٌ يُنَاغِمُ إيقَاعًا لَهُ الوَتَرُ
وَقْعٌ خَفِيفٌ على الأنفاسِ يجعلُها ... تَأتي دُعَاءً حَبِيبًا رَامَهُ البَشَرُ
فيهِ النَّماءُ, الذي تَحلو بَدائعُهُ ... هذا المُؤَمَّلُ مِمَّا فيهِ مُعْتَبَرُ
فيهِ النّعيمُ الذي تُحْيِيْ مَقَاصِدُهُ ... قلبَ الطّبيعةِ حيثُ المَوسِمُ النَّضِرُ
حيثُ العطاءُ الذي خَيرٌ بِحُلّتِهِ ... ما كانَ ذلكَ بل أودَى بِهْمْ ضَرَرُ
إذْ أنّ ثورةَ إغضابٍ وعاصفةً ... هبّتْ لِتَقْصِفَ أعمَارًا وما العُمُرُ
إلّا كِتابًا تَرَدّى قاتِلًا حُلُمًا ... ماتَ الضميرُ وزاغَ العقلُ والبَصَرُ
يا مَنْ تُحَاوِلُ أنْ تَحْظَى بِمَنْزِلَةٍ ... أينَ المَكارمُ والإحْسَانُ والنَّظرُ؟
ثَلجٌ تَرَاكمَ أهوالًا ولا أمَلٌ ... كانَ السَّوادُ بِهِ إذْ أعَلنَ الخَبَرُ
حالٌ تَحَوَّلَ في يومٍ إلى عَدَمٍ ... ضاعَ الرّجاءُ, بكى مِنْ هَولِهِ القَمَرُ
فالنّاسُ ماتَتْ وأطفالٌ هُمُ اندَفَنُوا ... تحتَ الثُّلُوجِ وما بِالأُفْقِ مُنْتَظَرُ
أينَ المُروءَةٌ؟ أينَ الطِّيبُ في كَرَمٍ؟ ... إنّي حزينٌ ونَبْضُ القلبِ مُنْفَطِرُ
ليسَ اختيَارٌ لهم في مِحْنَةٍ فُرِضَتْ ... فَرْضًا بِجُورٍ فما كانتْ لَهُمْ خِيَرُ
لو شِئتَ تَعْلَمُ أو تَدري بِحالِتِهمْ ... كَمْ مِنْ ضَحايَا وهُمْ في واقِعٍ كُثُرُ
اللهُ ربّي مُعِينٌ في مَراحِمِهِ ... إنّ الطّبيعةَ وَيلاتٌ لَها مَطَرُ.

القصيدة من البحر البسيط مُسْتَفْعِلُنْ فَعِلُنْ(فاعِلُنْ) مُسْتَفْعِلُنْ فَعِلُنْ(فاعلنْ)
الشاعر السّوري المقيم في المانيا
فؤاد زاديكى
4/2/2022


الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 273828278_3201879903390761_1281935619272522847_n.jpg‏ (89.6 كيلوبايت, المشاهدات 2)
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:50 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke