Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > زاوية قاموسية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-01-2006, 01:43 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,571
افتراضي إلفيو آهة مينساها، ومعو إلى القبر ودّاها

إلفيو آهة مينساها، ومَعو إلى القبر ودّاها.

إلفيو: الذي فيه. مَنْ به.مَنْ عنده ... الخ
آهة: هي تحريف عاهة. وهي العلّة المرضية. وتكون هذه العلّة على الأغلب جسديّة لكنّ المراد بها هنا هي العلّة النفسية المعبّر عنها بالفعل والسلوك وليس المقصود هو العلّة البدنيّة والآهة: هي العادة التي درج عليها الانسان والذي لم يعد بمقدوره التخلّي عنها وهي تكون على الأرجح عادة مقيتة وسيئة مستعبِدة تحاول بكل وسائل الإغراء أن تحيك شباك الضعف والاستسلام لإرادة الانسان حتى توقعه فريسة أنيابها. ومتى تمكّنتْ منه, صارت تنهش فيه كما تشاء فيصير - والحال هذه - عاجزاً مسلوب الإرادة مشلولها مسوقاً بدافع الرّغبة في الاستمرار في ممارستها لكونه وقع تحت سحر مغرياتها.
مِينساها: أي سيذكرها ويمارسها ولن يتخلّى عنها. فهو لن يغفلها أو ينقطع عنها ناسياً إيّاها.

وقد نظمتُ شعراً بهذا الخصوص ولأجل هذا الغرض أقول فيه:

مّنْ عاني مِنّا علّة ً أو آها .. ما ظنّي - حتّى الموت - قد ينساها

تستشري فينا طبعة ً منبوذة ً .. تستهلكُ الأعصابَ. ما أقساها!

تدونا منها رغبة ٌ ملحاحة ٌ .. وتظلّ تكوينا بحكم هواها

محبوكة ٌ منها الوسيلة ُ والخطى .. تنجرّ مسحوراً بسيل مداها

ما نافع ٌ منها بوصل ٍ عاشق ٌ.. فطلاقها خيرٌ. يّذلّ أذاها!

كم عانى منها عاشق ٌ ومتيّم ٌ.. فاْغلبْ هواها, واتّق بلواها!

بالسّعي جهداً لاجماً إغراءها .. والخوض فيها قاهراً مسعاها

في شحذ كلّ إرادة ووسيلة ٍ.. تنجو بك من هائجات ِ حماها!

ويضرب هذا المثل الأزخيني المعروف لدينا في آزخ وديريك والجزيرة السورية بين أبناء آزخ ويدلّ على أن عادة سيئة قد تمكّنت من سلوك الشخص المقال من أجله هذا المثل فبات لا يستطيع التحلّص منها أو الإقلاع عنها.

وتوجد أمثال في اللغة الفصحى تعطي نفس المعنى مثل: "مِنْ تعوّد على شيء عاد عليه " و المثل " مِنْ شبّ على شيء شاب عليه " و المثل " ما عدا ممّا بدا ". كما يوجد ذلك في بعض الأمثال العربية العامية لشعوب الأمة العربية المختلفة ومن هذه المثل الشّامي القائل: "فالِجْ لا تعالِجْ ".

من كتاب " المُنتخَبْ من جداول آزخ الصّافية فيما ذهبْ من الأمثال على السّجع والقافية " تأليف فؤاد زاديكه

التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 01-01-2006 الساعة 01:51 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-01-2006, 02:25 PM
دكتور سهيل دكتور سهيل غير متواجد حالياً
Super-User
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 7
افتراضي

شكر أستاذنا الكبير على تقديم أمثالنا الأزخية وطريقة شرحها للجميع
وكل عام وانت والعائلة بالف خير

التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 01-01-2006 الساعة 03:54 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-01-2006, 03:58 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,571
افتراضي

شكراً لك يا دكتور سهيل وكنت بعثت إلك برسالة خاصة عن موضوع كتاب "الحصار والسّبي الأكبر" بعد تحدثي مع المؤلف على التلفون وطلبت منه المشاركة في المنتديات وإني اقترحت عليك أن تقوم بنشر القصة على أقسام وسوف أقوم بالتعليق والتوضيح والشرح متى لم يشارك المؤلف في ذلك فلدي من المعلومات ما يكفي ويزيد لخوض غمار مثل هذا النقاش والردّ على تساؤلات الأخوة المشاركين.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-01-2006, 03:59 PM
الياس زاديكه الياس زاديكه غير متواجد حالياً
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 14,102
افتراضي

تسلم ياأخي فؤاد على هذا التفسير ، يعطيك ألف ألف عافية .

أخوك
ألياس
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-01-2006, 04:02 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,571
افتراضي

شكراً لك يا أخي الياس وأرجو أن أتمكن من تقديم الذي فيه الفائدة والخير لأبناء بلدتي آزخ الحبيبة.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13-04-2021, 12:06 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,571
افتراضي

إلفيو آهَة مِينسَاها، و مَعُو إلى القبر ودّاها(دَلّاهَا)
بقلم/ فؤاد زاديكى


إلفيو: الذي فيه. مَنْ به. مَنْ عنده ... الخ
آهَة: هي تحريف عاهة. وهي العلّة المرضية. وتكون هذه العلّة على الأغلب جسديّة لكنّ المراد بها هنا هي العلّة النفسية المعبّر عنها بالفعل و السلوك و ليس المقصود هو العلّة البدنيّة. و الآهة: هي العادة التي درج عليها الانسان و الذي لم يعد بمقدوره التخلّي عنها و هي تكون على الأرجح عادة مقيتة و سيئة مستعبِدة تحاول بكلّ وسائل الإغراء أن تحيك شباك الضعف و الاستسلام لإرادة الانسان حتى توقعه فريسة أنيابها. و متى تمكّنتْ منه صارت تنهش فيه كما تشاء فيصير – و الحال هذه - عاجزاً مسلوب الإرادة مَسُوقاً بدافع الرّغبة إلى الاستمرار في ممارستها لكونه وقع تحت سحر مغرياتها.و صار أسيرًا لها.
مِينسَاها: أي سيذكرها و يمارسها و لن يتخلّى عنها. فهو لن يغفلها أو ينقطع عنها ناسياً إيّاها. . لن ينساها

و قد نظمتُ شعراً بهذا الخصوص و لأجل هذا الغرض أقول فيه:

مَنْ قد يُعاني عِلّة ً أو آهَهْ .. ما الظنُّ حتّى مَوتِهِ يَنْسَاها

تجري به في طَبْعة ٍ مَنبوذة ٍ .. تستهلكُ الأعصابَ ما أقساها!

تدعو إليها رغبة ٌ مَحمومةٌ .. تكوي بِحُكمٍ عندما نَسعاهَا

محبوكة ٌ منها خُطىً في سَيرِها .. تَنْساقُ مسحوراً لها تَهواها

ما نافع ٌ منها بِوَصل ٍ عاشق ٌ.. لا مُرْتَجى منها و مِنْ مَرْماهَا

كم نالَ منها خيبةً أزلامُها.. يَقوى هَواها, إذْ بهِ بَلواهَا

بالسّعي جَهداً نَتَّقي إغراءَها .. و الخوضُ فيها قاهرٌ مسعاها

في شَحْذ جَهدٍ نافِعٍ نسعى لهُ .. ننجو بنفسٍ لا نقولُ الآهَا.

و يُضرب هذا المثل الأزخيني المعروف لدينا في آزخ و ديريك و الجزيرة السورية بين أبناء آزخ و يدلّ على أنّ عادة سيئة قد تمكّنت من سلوك الشخص المقال من أجله هذا المثل فبات لا يستطيع التخلّص منها أو الإقلاع عنها, فهي تأصّلت فيه.

و توجد أمثال في اللغة الفصحى تعطي نفس المعنى مثل: "مَنْ تعوّد على شيء عاد عليه" و المثل " مَنْ شبّ على شيء شاب عليه" و المثل " ما عدا مِمّا بدا ". كما يوجد ذلك في بعض الأمثال العربية العامية لشعوب الأمة العربية المختلفة و من هذه المثل الشّامي القائل: "فالِجْ لا تعالِجْ ".

من كتاب(المُنتخَبْ من جداول آزخ الصّافية في ما ذهبَ من الأمثال على السّجع و القافية) تأليف فؤاد زاديكه
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:54 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke