Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > من تاريخ البلدة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-12-2005, 02:34 PM
دكتور سهيل دكتور سهيل غير متواجد حالياً
Super-User
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 7
افتراضي الحلقة الثانية ( قصة الوصية والسبي الأكبر لأزخ)

أخواني الأعزاء نبدء بالقسم الأول من هذه الرواية التاريخية والقسم الأول بعنوان الوصية
-----------------------------------------------
ولد الشماس أسطيفو عام ( 1770) كما جاء في كتاب ( أزخ أحداث ورجال ) وسيرة هذا الإنسان العصامي المؤمن تدور على ألسنة جميع الآزخيين حتى اليوم وقد زادت هذه السيرة تشويقاً ولمعاناً . . من خلال الحادثة القيمة والمعبرة للمشاعر الأخلاقية, التي أوصلته إلى تقليده ختم المخترة على بلدته أزخ ,وإدارة أمورها اليومية في أواخر القرن السابع عشر للميلاد, وأوائل القرن التالي, وذلك بحكمة وحنكة وشجاعة نادرة . . . فبعد وفاة زوجته ,زهد الشماس أسطيفو في دنياه ,ونذر نفسه وروحه وهناءه, لخدمة (عزرت آزخ ) لشدة إيمانه وغيرته الحارَين , على أبناء بلدته وكنيسته .
هذه الحادثة التاريخية البطولية , هي نعمة إلهية هبطت من لدنه تعالى , على الشماس السرياني الورع , لتثبت للملأ أن اللَه سبحانه وتعالى , يجرب عباده ولو بأقسى الشدائد والمحن , فأن ثبت على إيمانه , فتحت أمام ناظريه نوافذ السماء , ونال بركة خالق الأكوان ورضاه , وفاز بأسمى آيات الشهرة والمجد . .
هذا الشماس دخل بين جدران هذه التجربة المريرة , وخرج بعدها شامخ الرأس ,أبيض الكف والجبين , وحاز على بركة خالقه السماوي الحبيب , فهذه الحادثة ما كانت تصيب هذا القدر من الوصف الدقيق لو لم تحرسها عين الرب فيظهر الشماس أسطيفو قدرة علوية ,
كي يعيد الحق إلى نصابه , في زمن كانت فيه القوة والبطش والإرهاب لغة التداول المباحة بين الظالم والمظلوم .
2
ففي ظهيرة يوم من أيام الصيف الحارة , أرسل أمير الجزيرة ثلاثة رجال من محصلي الضرائب . المفروضة على آزخ آنذاك ,بأعتبار أن آزخ , كانت كغيرها من المدن المجاورة , تابعة إلى منطقة جزيرة بن عمر , وتدفع الخراج تلقائياً, إلى الأمير وبواسطة محصلين معتمدين . .
وصل هؤلاء المحصلين الأربعة إلى نبع العين القريبة من بلدة آزخ وحرارة الطقس كأنها سياط تنهمر على أجسامهم . . فشدهم جمال الطبيعة ,و أستهوتهم برودة مياه النبع ,فما كان منهم إلاَ أن خلعوا ثيابهم وقفزوا إلى مياه النبع يسبحون عراة . . . غير حاسبين حسابا لمجموعة النساء والفتيات الآزخيات ,اللواتي كن آنئذ,ينقلن جرار الماء إلى بيوتهم , وبدلاَ أن يتوارى هؤلاء الرجال ,وراء شرفهم وكرامتهم ,راحوا بكل وقاحة ونذالة وقلة شرف يوجهون إليهم كلمات نابية , وألفاظ خلاعية , ويبدون حركات زقاقية تقشعر منها الأبدان . . .
فما كان من هؤلاء النساء والفتيات , سوى الهرب باتجاه البلدة , بنفوس هلعة , وأرواح مذعورة , حيث كانت المفا جأة الوقحة شديدة جداً على أخلاقهن , وعاداتهن, وتربيتهن المسيحية الصالحة .
وفيما هن مسرعات , صادفهن الشماس أسطيفو , على مقربة من البلدة , فهاله جداً منظرهن , وقد بدت ملامح الخوف على سيمائهن , فتقدم منهن وسألهن بلهجة حنونة عمَا دهاهنَ , فقصصن عليه ما شاهدن وسمعن عند نبع العين , فطلب منهن الذهاب إلى بيوتهن , ولا يحدثن أحد عما حدث . . . ثم أسرع إلى العين , لمواجهة هؤلاء الرجال المستهزئين , وتلقينهم درساً لا ينسى. . . . وحيث وصل المكان ولم ير أحداً , تابع سيره بأتجاه بير الكك , علًه يتمكن من أقتفاء أثرهم . . وفيما هو يغز السير على الطريق الترابي الضيَق والمتعرج ,إذ به يرى ثلاثة خيول غير مسرجة , تسرح بين الحشائش والأعشاب وتحت شجرة وارفة الظلال , جلس المحصلون الثلاثة , يتحدثون ويتضاحكون بصوت عالٍ, صاح بهم :
ويلكم يا وحوش . . . كيف سوِلتكم نفوسكم الوضيعة ,على القيام بمثل هذا العمل الشنيع والمشين ؟ألا تخجلون ؟ هل هناك في الكون من يطلق نفسه عارياً في مياه النبع كما فعلتم أنتم . إن نبع الماء تسقي جميع سكان البلدة , فكيف تسبحون فيها عراة , وعلى مرأى من نساء وفتيات البلدة . . ثم تتحرشون بهنَ وبألفاظ بذيئة تشابه أفعالكم تماماً , ترى إلى هذا الحد َ وصلت بكم قلة الشرف . . وشهوة التعدي على كرامة الناس ؟
وما شأنك أنت في هذا الموضوع . . نحن أحرار . . نسبح عراة . . نتحرش . . نلوث الماء . . فنحن رجال الأمير , ولا يهمنا سواه في الدنيا كلها . . هيا , هيا , أغرب عنا قبل أن ينفذ صبرنا , فنذيقك مرَ الهوان ,
غضب الشماس أسطيفو , غضبا شديداً , حين سمع كلامهم الفج , ووقاحتهم في الأجوبة عليه , فبادرهم قائلاً: على رجال الأمير أن يكونوا مثله , قدوة في الأخلاق والشرف وأنا على يقين أنكم لستم من رجاله . . بل أنتم زمرة لصوص عليَ الآن أن أضعكم بحجمكم الطبيعي .
وبأسرع من لمح البصر , رفع ( كوباله ) وراح ينهال على رؤوسهم ضربا متلاحقا موجعاً للغاية . . ولم يترك لأحد منهم مجالاً كي يقف على قدميه ليواجهه . . وحين رأى الثلاثة يتخبطون بدمائهم وقد تلاشوا وتحَولوا إلى أكوام مترنحة , تئن تحت تأثير الأم مبرحة , وسارع إلى جمع بنادقهم وأخذها معه إلى البيت . . حيث وجد في ساحة البلدة , جمهرة من الشباب الآزخيين , تنوي مهاجمة الرجال الثلاثة , فطمأنهم الشماس أسطيفو بأنه قد لقَنهم الدرس المناسب , وطلب منهم العودة إلى بيوتهم , لترقب ردَة فعل أمير الجزيرة وما سينجم عنه .....

يتبع في الحلقة القادمة
أحبتنا القراء إذ وجد عند أحد أستفسار أو نقد أو أقتراح حول كل حلقة الرجاء الرد كي يصار الى مناقشة عامة ولكم جزيل الشكر

التعديل الأخير تم بواسطة دكتور سهيل ; 29-12-2005 الساعة 01:31 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-12-2005, 02:53 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,571
افتراضي

أخي الدكتور سهيل أشكرك وأرجو أن تنتظر لغاية عودتي من العمل فهناك الكثير من الإضافات والتوضيحات التي أرغب في نقلها تعقيبا على هذه الحلقة فقد تم إغفال أمور عدة .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-12-2005, 02:59 PM
دكتور سهيل دكتور سهيل غير متواجد حالياً
Super-User
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 7
افتراضي

نعم اخي فؤاد ايضا ساذهب للعمل الان
وسنتناقش مساء حول هذه الحلقة والتعقيبات عليها وطريقة عرض الحلقات الاخرى ومواعيدها بالايام والساعات
شكرا لك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-12-2005, 08:16 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,571
افتراضي

أخي الدكتور سهيل

لدينا ضيوف اليوم وليس بمقدوري الردّ بالتفصيل الكامل عن الأمور التالية:

* كان من الافضل لو ذكر : بلدته القادم منها إلى آزخ - اسم زوجته وابنة من هي؟ - انتسابه إلى عشيرة آل برصوم - وجوب ذكر أن قصة الشماس كتبت من قبل مستشرق قدم إلى آزخ ونقل الأخبار عن أشخاص سأذكرهم فيما بعد - كتب أكثر من شخص رواية الشماس اسطيفو ولدي مخطوطان الأول لكوركيس حدّك (جرديكا)والثاني لبهنان حردو - كان يجب ذكر انتساب آزخ إلى عشائر الممّان وتزعم الشماس لهذه العشائر بأمر من الأمير الكردي . هناك توضيحات أخرى سأناقشها وحبّذا لو كان بالإمكان محاورة الكاتب مباشرة ليأتي بالردود عن التساؤلت الواردة. والعمل سيكون جميلا وأرجو أن تحدد كما ذكرت مواعيد نشر الأقسام كلها ليتسنى للأخوة الاطلاع وإبداء الآراء.
أنا أعرف أن دورك في هذا العمل هو كوسيط وهذا تشكر عليه جداً وما لدى المؤلف أو الناشر أو المدقق قد يكون أكثر إفادة ولكي نتعاون جميعاً. لا أمانع أن تستمر في نشر الحلقات بالتتابع متى أردت ولمن يريد التعليق على أية حلقة أو قسم فهو يستطيع. الأمر في النهاية يعود إليك وإلى وقتك الذي يسمح لك به.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28-12-2005, 08:43 PM
دكتور سهيل دكتور سهيل غير متواجد حالياً
Super-User
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 7
افتراضي

الأخ العزيز فؤاد

كل ما ذكرته على حق ولكن الكتاب الذي بحوزتي ليس فيه هكذا وأناأنقله حرفيا كما ورد ونبهني عليه الأستاذ صبري بأنه هو المدقق له وحبذا لو عرضت انت كل هذه الإيضاحات وسوف نتصل مع المؤلف إما عن طر يق الأستاذ صبري الذي يعرفه جيد أو عن طريقي عن طريق شخص بالسويد

حبذا لو سجل المؤلف بالمنتدى ورد بشكل مباشر وكأننا نفتح ندوة وحوار سيكون شيقا وحبذا ايضا لو دخل معنا في الحوار الأستاذ صبري يوسف بأعتباره عنصر هام جدا في هذه الرواية وله كل الشكر طبعا

أعتقد سيكون حوار مفيد جدا حول كل حلقة

وما رأيك لو تم عرض كل حلقة لمدة 3 أيام أو أكثر لنعطي فرصة للجميع للقراءة والمناقشة ونكسب عنصر التشويق من الجميع وسنعمل لها دعاية كبيرة في جميع المنتديات التي تهتم بالقصة وستكون حصريا لموقعنا هذا فقط ولن نسمح بنشرها أي مكان غير هذا المنتدى وأيضا عندما يفتح موقع ديريك ستايل لن تنشر فيه وسيكون عبارة عن دعاية فيه ( تابعوا حلقات الرواية التاريخية الأزخينية - الوصية والسبي الأكبر لأزخ عبر منتيات موقع فؤاد زاديكي ...........)

الغاية من ذلك هو خلق دعاية كبيرة للقصة كي يصار الى نقاش عام للجميع وهكذا نكسب أشخاص أخرون يسجلون عندنا في المنتدى وتكبر حبة الخرد ل كما قال عنها الدكتور فيليب حردو

أقدر افكارك الجميلة وثق بانها ستلاقي صدى كبير وخاصة في أوساطنا السريانية

تقبل مني فائق الأحترام والتقدير

التعديل الأخير تم بواسطة دكتور سهيل ; 28-12-2005 الساعة 08:46 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29-12-2005, 08:50 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,571
افتراضي

الأخ الفاضل والشاب المهذب والرائع الدكتور سهيل اسحق
أشكرك جدا على روح التفهم التي تتحلى بها، واتساع الأفق الفكري وعدم قبول التشنجات الدالة على الضعف. حاول الاتصال بمن ترى ينفع في السويد لاجل تحقيق هذ الفكرة. كما سأتصل بدوري بالصديق الحبيب صبري يوسف لمناقشة الفكرة معه. ونرجو للجميع التوفيق في هذا المسعى.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-01-2006, 12:22 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,571
افتراضي مناقشة القسم الثاني من كتاب" الوصية والسبي الأكبر" لأفرام مراد

" قصّة الوصيّة والسّبي الأكبر. بين تشريح المِبْضع وعين المِجهر" تعليق وتحليل نقدي لفؤاد زاديكه.

أعزائي سأقوم هنا بالتعليق على القسم الثاني من كتاب "قصة الوصيّة والسّبي الأكبر" لمؤلفه السيد أفرام مراد والغرض من هذا التعليق أو التحليل هو وضع النقاط على الحروف لكي يصدر هذا المؤلف في حلّة قشيبة من الوضوح وعدم الالتباس وحبّذا لو شارك معي الأخوة الأفاضل أصحاب الرأي والمعرفة والذين يرون في أنفسهم المقدرة على خوض غمار هذا النقاش ومعمعانه حيث أنّ الهدف بالنتيجة هو الصالح العامّ بغية كشف جوانب غامضة ومجهولة عن حياة آزخ وشعبها هذه البلدة التي عمل فيها معول النسيان والاهمال هدماً وضياعاً وتشتّتاً. وحيث أنّه - وعلى ما يبدو - يتعذّر على المؤلف الدخول إلى المنتدى أو المشاركة في الردود فقد رأيت أن أقوم بنفسي بذلك علماً أنّه ليس لدي الوقت الكافي إذ أنّني أقوم بوضع اللمسات الأخيرة على أحد مخطوطاتي وهو " المنتخب من الجداول الصافية. فيما ذهب من أمثال السجع والقافية " ليصدر في كتاب وهو كتاب يضمّ مجموعة كبيرة من الأمثال الأزخينيّة التي جاءت على السجع والقافية في مهمة لتدوين التراث الأزخيني ونشره والحفاظ عليه وهناك مخطوطات أخرى سترى النور بتوفيق الربّ وعنايته. ومن هذا الباب عليّ أن أوضح بعض القضايا والأمور التالية والتي وردت في القسم الثاني من هذه القصة والتي تحتاج برأيي إلى عملية تجميليّة تضفي عليه مسحة من الجمال التاريخي شرحاً وإيضاحاً من أجل زيادة الفائدة وأكون شاكراً لأي من الأخوة والكتّاب والمهتمّين بالشأن الأزخيني إن هم أفأدونا بما لديهم من معلومات وتوضيحات وتعليقات تغني هذه الحلقات من البحث والدراسة من خلال المشاركة بها.


* الشماس اسطيفو بن بازو 1776 - 1834 م قدم مع والديه إلى آزخ من قرية (حيشترك) التي تقع 17 كم إلى الشمال من مدينة مديات والواقعة على طريق مديات - حاح. ومن العام 1311 وإلى العام 1978 م كانت لا تزال في القرية عوائل مسيحية وفي العام 1978 بقيت عائلتان سريانيتان في القرية إلى جانب عوائل أكثر من طائفة السريان الكاثوليك. في العام 1980تمَ القضاء على المسيحية في القرية بالكامل وتحوّلت على إثر ذلك كنيسة (مار أدّاي) إلى جامع فيما صارت كنيسة (مار سوبو) بيتاً لسكن بعض العوائل الكردية التي استوطنت القرية. في القرن التاسع عشر صارت قرية حيشترك مقرّاً لحكم (آغا) ولا تزال حتى اليوم. لم يعرف السنة التي هاجرت فيها أسرة الشماس اسطيفو البرصومكيّة من حيشترك إلى آزخ لكن على المرجّح كان ذلك في المائة الخامسة عشرة أو السّادسة عشرة للميلاد. وقدم مع (برصوم) الجدّ الأكبر للشماس اسطيفو أخوه ( عمنو) وبهذا يكون (برصوم) و(عمنو) الشقيقين الذين قدما معاً ومع أسرهما إلى آزخ في فترة زمنيّة واحدة. فالبرصومكيون والعمنوكيون أولاد عمومة. ومن خلال التسمية نعرف أن هاتين التسميتين (برصوم) و(عمنو) هما تسميتان سريانيتان. ومن المؤكّد أن الكثير من العائلات التي نزحت بعد ذلك إلى آزخ من مختلف مناطق طور عبدين مثل (باسحاق) بالسريانيّة (بيت اسحاق) تقع هذه القرية على بعد 20 كم إلى الشمال الغربي من آزخ في الحرب العالمية الأولى تمّ تدمير القرية وهاجر من تبقّى من سكانها المسيحيّين إلى قرية (مدّو) وغيرها من القرى. هذه القرية الكبيرة والتي نزح منها كم هائل من العوائل بفعل الضغوطات والمخاطر التي تعرّضوا إليها، إلى آزخ وذلك في فترات متعاقبة ومتفاوتة في زمن حصولها. ومن هذه العوائل على سبيل المثال بيت جمعة آدم 1730 - 1803 م (حمو الشماس اسطيفو وجدّ أمي من أبيها قرياقس يونو صليبا جمعة آدم) وبيت (اسحق آنطه) والكثير من العوائل التي التجأت إلى أزخ في ظروف متباينة ومختلفة التواريخ انتسبت أكثرها إلى عشيرة الشماس وهي عشيرة آل برصوم فيما انتسبت عوائل أخرى إلى آل حبيب وغيره مثل بيت جدنا الأكبر من أبي كبرو (الياس حنا اسطيفو القس مراد 1832 - 1880 م) والذين قدموا من (كنّكه) الكبرى وهي قرية كبيرة تقع في برية نصيبين.

* تزوّج الشّماس اسطيفو مبكّراً من (حانة) بنت يونو جمعة (وقد تسمّت أمي حانة باسمها) وكان شمّاساً إنجيليّاً ملتزماً بقوانين الكنيسة رجلا ديّناً تربّى على محبة الفضيلة والكنيسة وعلى التقوى والصلاح وعمل الخير ومساعدة المظلومين. توفيت زوجته سنة 1801 وهو يبلغ من العمر 25 عاماً ولم ينجب منها أولاداً وكانت وفاتها بسبب مرض ألمّ بها ولم يمهلها طويلا وكان الشماس يحبها حباً شديداً. ومتى كانت سنة وفاة زوجته صحيحاً وعمره 25 حينذاك فيمكن القول بأن ولادته كانت بحدود عام 1776 م فعرض عليه أهله أن يتزوّج من جديد غير أنه رفض ذلك محبة لزوجته وإكراماً لذكراها وقرّر أن يهب حياته لشعبه وكنيسة العذراء التي أحبها كثيراً وعمل على رفعة شأن كلمتها ووزنها لدى شعب آزخ علّها تكون له تعويضاً عمّا أصابه من جرّاء فقده لزوجه (حانة جمعة آدم). ولي هنا تعليق حول فكرة عرض الزواج من امرأة أخرى على الشماس. فإني قد لا أرى في ذلك صحّة. فالقانون الكنسي الذي كان سائداً ومتعارفاً عليه كان يمنع أن يتزوّج الشمّاس الإنجيلي مرة أخرى في حال وفاة زوجته الأولى, وهذا كان واضحاً وقد حصلت القصة الطريفة التي تقول أن جدّي من أبي (حنا) والملقّب بحنّوشكه لحسن جماله وبهاء طلعته أنه عندما توفيت زوجته الأولى وهي أخت (لحدو بشيرو) الذي عاش فترة في القامشلي ومنها كان أولاده: عمتي بسّه التي توفيت في سنة الغلاء في آزخ سنة 1917 وعمي كبرو الذي كانت عشقته امرأة مختار أوصر وأرادت الاحتفاظ به لنفسها وعندما قدم جدي (ألياس زاديكه) أثناء هجوم آزخ المعاكس على القرى الكردية ليخبره بوجوب مغادرته القرية, عاينت المرأة المفابلة التي جرت بينهما وعلمت بأن كبرو سيتركها فأرسلت شخصين كمنا له بين حدود قريتي ( أوصر ) و (تليلا) وهناك فيما شاء العودة قاموا بقتله. وعمي اسطيفو الذي لدغته الأفعى العظيمة في آزخ ومات على أثر تلك اللّدغة. والتي كانت قطعت طرق الكروم على أهل آزخ لاعتراضها لهم ولشدة خوفهم من أذيتها. أقول عندما ماتت زوجة جدي الأولى منع كنسياً من الزواج لأنه كان شمّاساً إنجيليّاً ممّا اضطره إلى تهريب جدّتنا (مارتو) والتي عرفت فيما بعد بزاديكه لقباً لها ولجميع العائلة من بعدها لكونها هربت من جدي (حنا) بحجة ذهابها لجمع (الزاديات) وقد جئت على القصة مفصّلة في موضع من المنتدى تحت عنوان " قصة لقب " في زاوية (الرّوزنة) وهي أخت كبرو وحنا توما الحبيبكيّة وعمّة ابن خالنا الأب القس (شكري توما ابن خالي مراد الكرّ) كاهن كنيستنا في حلب.

* أما بالنسبة لولادة الشمّاس فقد ورد في المخطوطين اللذين بحوزتي أنه كان في عام 1785 ولكن وبسبب عدم توفر سجلات قيد رسمية فإنه لا يمكن التعويل على صحة هذا التاريخ. لا هنا ولا في الموضع الذي ذكره مؤلف "آزخ رجال وأحداث" يوسف القس جبرائيل, والذي عليه اعتمد المؤلف في ذكره لعام ولادة الشماس اسطيفو وهو عام 1770 م وأظنّ أن العام هو 1776 م كما ذكرت سابقاً.

* الروايات تقول: أن النسوة اللواتي تعرّضن للإهانة والشّتم وشاهدن تلك المناظر المعيبة والمخزية من رجال الأمير ذهبن حالا إلى دورهنّ وأخبرن أزواجهن بما جرى لكنّ الخوف الذي سيطر عليهم - لكون هؤلاء من رجال الأمير ويخشون العاقبة لو أنهم تعرّضوا لهم- لم يحرّكوا ساكناً. فيما علم الشمّاس بذلك من بعض هؤلاء الرجال فأسرع إلى رجال الأمير وكمن لهم في الموضع المعروف باسم أرض السّودا (أرظ السّودا) وهي قطعة من الأرض تبعد مسافة نصف ساعة عن القرية باتجاه الجزيرة (جزيرة البوطان) وريما سمّيت بذلك لكون ترابها أسود فهناك الصّهرن?ه والتي هي عبارة عن مقلع ترابي لون تربته أحمر (تقع في جنوب البلدة بالقرب من الخاويشات). وليس على طريق بير الكك كما ورد في القصة موضوع البحث. وكان من الأفضل لو قال هناك رواية تقول كذا ورواية أخرى تقول كذا لكي لا يضع القارىء ضمن حدود تصوّر معيّن مفروض عليه.

* توجد لديّ شجرة عائلة الشمّاس اسطيفو أعطاني إياها أحد أحفاده هنا في ألمانيا ويدعى (?ور?يس ) وهو يسكن في قرية فوللندورف قدم إلى طرفي مع أخي الياس. وسوف أقوم بنشرها في وقت آخر ليصار إلى معرفة شجرة البطل الآزخي البرصومكي الشماس اسطيفو والذي كان الأكراد يخطئون في تسميته ب (كشا اسطيفو) أي القس اسطيفو (اسطيفان) وهذا يدلّ على الورع الشديد الذي كان عليه والتقوى الكبيرة التي كان يعيش زاهداً عليها ومن أجلها.

* كتب تاريخ الشماس اسطيفو من قبل مستشرق وهو دكتور تركي قدم إلى آزخ في أوائل القرن العشرين (في الربع الأول منه) حيث أراد تدوين تاريخ هذا الشخص الذي ذهب صيته وانتشر خبره في تلك المناطق فتصدّى لعملية النقل (نقل المعلومة) ثلاثة أشخاص من آزخ هم: القس صومي (صاموئيل) والسيد ?ور?يس ملكي 1885 - 1965 والسيد بهنان عيسكو 1890 - 1985 . كما قام بتدوين تاريخ الشماس أشخاص عديدون من آزخ منهم من اعتمد على المؤرخ التركي ومنهم من اعتمد على روايات كان لايزال يتمّ تناقلها عن أخبار الشماس وبطولاته وبحق يقال أن آزخ بلغت عصرها الذهبيّ في عهد الشمّاس حيث وصل في حدود فتوحاته إلى قرية (زناور) في برية نصيبن وإلى الجبل وحدود (شرناخ) وإلى (الحنّاوية) بالقرب من ديريك في سورية. ولو كانت له أغراض دنيويّة أو أهداف سياسيّة لكان بمقدوره أن يقيم إمارة على غرار الإمارات الكردية التي كانت منتشرة على أرض تركيا نظراً للدعم الذي تلقّاه من عشائر كثيرة ولم يصبح زعيماً لآزخ وحدها كما ورد في القصة - موضوع البحث - وإنما تمّ تعيينه من قبل أمير جزيرة البوطان في ذلك الوقت (بدرخان بك) 1812-1848م وأخوه (سيف الدين) فصار زعيماً لآزخ وجميع عشائر الممّان حيث صارت تحت إمرته بما فيها قرية (زيوكة) التي كان يتزعّمها زعيم عشيرة الممّية (طاهره محمو) فصارت آزخ وزيوكة في حلف واحد كان معادياً للحلف الأومركي الذي كانت قرية (اسفس) تتبع له. وكان من جرّاء ذلك أن نشبت خلافات وقامت حروب بين آزخ وإسفس في إحدى الفترات وهو عصر الشمّاس اسطيفو في آزخ والشمّاس شمعون في (اسفس).

* لا أرى أن التسمية "السّبي الأكبر" دقيقة وصحيحة تماماً فهذا السّبي لم يكن أكبر أنواع السبي الذي تعرّضت له آزخ في فتراتها المختلفة فهي تعرّضت لجحافل آشور بانيبال في محاربته للكلدانيين وهي تعرّضت لغزوات الغُزّ(1054) " وهم قبائل من شعوب الترك بمفازة بخاري كثر فسادهم في جهاتها وقد سافروا إلى أرمينيا وعاثوا في نواحيها وفي أكرادها ثم عاثوا في الدينور ثم إلى بلاد الهكّاريّة من أعمال الموصل فأثخنوا فيهم وعاثوا في البلاد ثم كرّ عليهم الأكراد فنالوا منهم وافترقوا في الجبال وتمزّقوا فبلغهم مسير (يغال) أخي (طغرلبك) وهم في الرّي وكانوا شاردين فأجفلوا مع الرّي وقصدوا ديار بكر والموصل ونزلوا جزيرة ابن عمر (بقردى وبازبدا) والحسنيّة وسلبوا ونهبوا وقتلوا" بحسب ابن شداد صاحب " الأعلاق الخطيرة في ذكر أمراء الشام والجزيرة". كما أنّ آزخ تعرّضت للاضطهاد الأربعيني والذي دام أربعين عاماً على يدي الفارسي سابور ذي الأكتاف 339 - 379 . وفي سنة 840 سار رجل اسمه مالك على آل ربيعة وهم قتلة سفّاكون عاثوا في المنطقة (آزخ) ونصيبين وسنجار وجبل الطور. وقبل ذلك بعام أي في 839 ظهر كردي في أيام (تيوفيلوس) ملك الرومان ادّعى أنه (المهدي المنتظر) تبعته جماهير غفيرة من الكرد كانت غايتهم السّلب والنهب وعاثوا في (بازبدى) والتي هي آزخ وطور عبدين نهباً وتقتيلا. وفي عام 1394 زحف تيمورلنك (تمرلن?) على بلدان الشرق وقام بتدمير آزخ وحرقها وهي أخذت اسمها (آزخ) من غزوته وتعني الكلمة بلغة المغول المشوّهة أو المحروقة وهي بالأصل (آزوخ) تحوّرت مع الزمن لغاية تسهيل النطق بها. ومن هذا التاريخ ظهرت لفظة آزخ والتسمية إلى الوجود وحيث كانت تسمّى إلى تلك الفترة (بيت زبداي) بالسريانيّة و (بازبدى) بالعربية وحيث اليوم تسمّى إيدل في ظلّ الحكم التركي ومن خلال تتريك أسماء البلدات والقرى على غرار التعريب الذي حصل في مناطق أخرى كالذي حصل في سوريا والعراق وغيرهما من أجل طمس الهوية القومية والدينية لهذه البلدات وللشعوب التي كانت تسكنها منذ مئات وآلاف السنين. ولا أعتقد أن غزوة المير كور (ميره كور) 1834 م موضوع الكتاب هي السبي الأكبر لآزخ بل هي سبي على غرار غيره. ويذكر لنا الآباء والأجداد وهذا تمّ بالتناقل من جيل إلى جيل من أن آزخ سبيت سبع مرّات ويعيدون سبب التسمية (بيت زبدا) من (الزّبي) كما يلفظها أهل آزخ لكني لا أتوقع صحة هذا التحليل أو الافتراض. وتسمّى آزخ ( القرية العاصية) لأنها استعصت على الفاتحين والطامعين بها وتسمّى (سفينة نوح) كذلك لكونها صارت ملجأ لكثير من العوائل والبيوتات التي هاجرت إليها من مختلف مناطق طور عبدين ومن مناطق الجبل والقرى المحيطة بها هرباً من الموت عقب أحداث الفرمان المعروفة في عام 1915 ولم ينج من تلك البلدات والقرى سوى (آزخ) بقياد الزعيم البطل القلثّي (القلسينكي) إيشوع حنّا ?بره وبقية الرجال الأبطال الذين ذادوا عن حماها وكسروا شوكة الأعداء منتصرين بقوة فاديتهم وحاميتهم (عذرت آزخ) رمز نضالهم وبطولاتهم وعزاءهم في جميع مراحل حياتهم. و(عين ورد) وهي تقع على بعد 11 كم إلى الشمال من بلدة مديات و(باسبرينة) والتي تقع إلى الشّرق من دير مار ?بريئيل (دير قرتمين) بقيادة البطل السرياني شمعونه حنه حيدو بافه كوره نمايه. وقد ضمّتهم وحمتهم من سيف القتل مثلما حمت سفينة نوح أهل بيته من الطوفان المعروف. وسمّيت (بيت الزّبي) لأنها سبيت (زُبيَت) كثيراً وسمّيت (آزخ) لأنها وكما قلنا حرقت على يدي تيمورلنك ورجاله السفّاحين.

التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 02-01-2006 الساعة 01:53 PM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-01-2006, 09:06 PM
دكتور سهيل دكتور سهيل غير متواجد حالياً
Super-User
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 7
افتراضي

شكرا لك أخي فؤاد على هذه الأيضاحات بخصوص تاريخ الفاضل الشماس أسطيفو رمز أزخ
ولي تعقيب بسيط حول الفتوحات التي ذكرتها للشماس او التي تمت في عهده فكيف كانت ذلك نرجو منك إذا كان لديك معلومات حول كيفية تنفيذ لمثل هذه التوسعات حتى كادت تغدو إمارة خاصة في فترة نعرف تماما الحكم العثماني القاسي خصوصا بحق شعبنا المسيحي والسرياني عامة والأزخي خاصة وأنه كانت كما ذكر بأنها مستعصية على الغازين ....
تحياتي لك ونتمنى من الجميع المشاركة وخاصة أننا بصدد عرض الحلقة الثالثة وتكملة الرواية
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-01-2006, 09:14 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,571
افتراضي

أخي سهيل

فيما يلي من رواية لأحداث الوقائع التي جرت. من المفروض أن يكون المؤلف قد تطرّق إلى حروب الشماس اسطيفو الوقائية أحياناً والتي كانت بدافع معروف أو إطلاق سراح أسير. ومتى توغلنا في عمق الأحداث ولم يوضح الكتاب هذه النقطة وغيرها فإني سوق أقوم بشرحها والتحدّث عنها في الوقت المناسب. وأرجو أن تتفضّل بنشر القسم الثالث من القصة والذي يحزّ في نفسي أن أيّا من رجالنا أو مفكرينا لا يتصدى لهذا العمل مناقشة وإبداء رأي وكأنني وأنت فقط نعمل على هذه الساحة وكأنها قضيتنا وليست قضية كل شعب آزخ! أرجو أن تجري مناقشات وتعرض آراء مختلفة ليصار إلى حوار جادّ وهادف وشكراً لك يا دكتور.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:39 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke