Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > زاوية قاموسية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-06-2008, 06:17 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,946
افتراضي الشروح و التفسيرات لما جاء من الصفات 1 فؤاد زاديكه

الشروح و التفسيرات
لما جاء من الصفات
1


لهجة آزخ غنية بالكثير من الصفات التي فيها دلالات على أشخاص أو سلوكية أو طباع بشرية في الإنسان, و قد تمكّن أهل آزخ بلهجتهم العربية أن يغوصوا إلى عمق اللغة و يختاروا منها ما ناسب حياتهم و ما انسجم مع تطلعاتهم و منطق الواقع المُعاش. ليس من شك في أن الكثير من هذه الصفات توجد في لغات أخرى و هذا لا يقلل من أهمية ورودها في لهجة آزخ العربية فهلازخ استطاعوا أن يعبّروا بالكلمة خير تعبير عن هذه الصفات و يمكن القول أنهم أبدعوا في أحيان كثيرة في هذه التعابير اللفظية. و إني قمت بجمع الكثير من هذه الصفات و قمت بشرحها بأسلوب أقرب إلى الفكاهة و المرح منه إلى المعنى اللغوي الدقيق.

الإزمك: (القصير) هو الشخص الذي يقصّر جسمه و يطوّل لسانه. تطلق هذه الصفة على الشخص القصير القامة و هي صفة غير محبوبة.
الأعور: هو الفاقد لإحدى عينيه. الشخص الذي بعين واحدة.
الأعمي: الشخص الفاقد البصر بشكل تام. تطلق هذه الصفة على الشخص الذي لا يستطيع التمييز بين الخير و الشر أو بين الضارّ و المفيد.
البُوجي: (صغير الكلب أو الكلب الصغير) تطلق هذه الصفة على الشخص الفسّاد و الكثير المشاكل و الملحق الضرر بالآخرين.
الگِرّار: هو الشخص الثرثار و هذه الصفة تطلق على الشخص الكثير الكلام بطعم و بدون طعم إلى درجة يكرّه الآخرين به.
العِلاّش: هي نفس الصفة السابقة أي الثرثار و تطلق هذه الصفة على الشخص الذي لا يكلّ لسانه و لا يملّ في الثرثرة و رواية ما يهمّ و ما لا يهمّ. المهم أن يتكلّم.
الگورنباش: هو حيوان صغير يقوم في الليل بحفر قبور الموتى ليفترس جثثهم و هذه الصفة تطلق لقباً على الشخص الذي تكثر إساءته أو يزيد شرّه في إلحاق الضرر بهم.
الواوي: هو الحيوان المعروف بابن آوى و يطلق هذا اللفظ صفة على الشخص الذي لا حول له و لا قوة, أي الضعيف الحيلة و الموقف.
السُوتال: هو الشخص الپيس بنيات باف أي الفقير المعدم و الذي لا يحترم وضع فقره المزري فيزيد في الطين بلة بفزلكات و فلسفات لا طعم لها.
القوّاد: و الگَوَّاد و العَرْصة كلّها مسمّيات واحدة لمعنى واحد و هي صفة تطلق على الشخص الذي يعمل في مهنة المتاجرة بالجسد أو التعريص بيعا و شراء و تدبيراً. و قد تدرّ هذه الصنعة الرزيلة بمكاسب كثيرة على أصحابها غير أن مكانتهم الاجتماعية محتقرة. الأشخاص الذين يبحثون عن متعهم الجسدية يحترمون مثل هؤلاء الأشخاص لأنهم يوفرون لهم حاجاتهم. و المهنة تعمل على تدبير نسوان لأشخاص مقابل الحصول على مال.
الچَنْتَرْحَفَا: الشخص المتشرّد الذي لا مأوى له و لا سكن و أكثر ما تخصّ كصفة تطلق على الأطفال و الشباب المتهوّر غير المسئول.
الكوتك: هو الشخص الذي يريد تحقيق مطامعه أو طموحاته على الرغم من الآخرين و ضد رغبتهم و موافقتهم. و هذه الصفة سيئة إذ أنّ صاحبها غير محبوب لكونه يتعمّد أساليب الإكراه و الضغط في سعيه لتحقيق مآربه و تلبية حاجاته. أي يكون فرضه الأمر عليهم بالقوة أو يسعى إلى تحقيق ذلك بالقوة بأسلوب غير محبب.

يتبع...
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 02-06-2020 الساعة 07:19 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-09-2021, 10:15 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,946
افتراضي

الشروح و التّفسيرات
لِما جاء من الصِّفات
1

بقلم/ فؤاد زاديكى



لهجة آزخ غنية بالكثير من الصّفات التي فيها دلالاتٌ على أشخاص أو سلوكيّة أو طباع بشريّة في الإنسان, و قد تمكّن أهلُ آزخ بلهجتهم العربيّة(القائمة على أنقاض السّريانيّة) أن يغوصوا إلى عمق الّلغة و يختاروا منها ما ناسبَ حياتهم و ما انسجمَ مع تطلّعاتهم و منطقِ الواقع المُعاش. ليس من شكّ في أنّ الكثير من هذه الصّفات تُوجد في لغات أخرى و هذا لا يقلّل من أهمّيّة ورودِها في لهجة آزخ العربيّة فهلازخ استطاعوا أن يعبّروا بالكلمة خير َتعبير عن هذه الصّفات و يُمكنُ القولُ إنّهم أبدعوا في أحيان كثيرة في هذه التعابير اللفظيّة. و إنّي قمتُ بجمع الكثير من هذه الصّفات و قمتُ بشرحها بأسلوبٍ أقربَ إلى الفكاهة و المرح منهُ إلى المعنى اللّغوي الدّقيق.

الإزْمِكّ: (القصير) هو الشّخص الذي يُقَصِّر جسمَه و يُطَوِّلُ لسانَه. تُطلق هذه الصّفة على الشّخص القصير القامة و هي صفةٌ غير محبوبة(مُحَبَّبة).
الأعْوَر: هو الشّخصُ الفاقد لإحدى عينيه. الشّخص الذي بعينٍ واحدة.
الأعْمِي: (لا نقول الأعمَى) هو الشّخص الفاقد البصر بشكلٍ تامّ. تُطلق هذه الصّفة على الشّخص الذي لا يستطيعُ التمييزَ بين الخير و الشّرّ أو بين الضارّ والنّافِع المُفيد.
البُوجِي: (صغيرُ الكلب أو الكلبُ الصغير) تُطلق هذه الصّفة على الشّخص الفِسّاد, كثير المشاكل و المُلْحِقِ الضّرر بالآخرين.
الگِرّار: هو الشّخص الثّرثار و هذه الصّفة تُطلق على الشّخص الكثير الكلام بطعمٍ و بدونِ طعم إلى درجة يُكَرِّهُ الآخرينَ به.
العِلاّش: هي نفس الصّفة السّابقة أي الثّرثار و تُطلق على الشّخص الذي لا يكلُّ لسانُه و لا يملّ في الثّرثرة و رواية ما يهمّ و ما لا يهمّ. المهمُّ أن يتكلّم.
الگورنَباش: هو حيوان صغير يقوم في الليل بحفر قبور الموتى ليفترس جثثهم و هذه الصفة تُطلق لقباً على الشّخص الذي تكثر إساءتُه أو يزيد شرّه في إلحاق الضّرر بهم. كلمة مركّبة من كلمتين (گور) قبر و (نَبّاش) العربية و تعني ينبش القبور.
الوَاوي: هو الحيوان المعروف بابن آوى و يُطلق هذا اللفظ صفةً على الشّخص الذي لا حول له و لا قوّة, أي الضعيف الحيلة و الموقف والذي يسير بحسب مصلحته الشّخصيّة.
السُوتَال: هو الشخص (الپيس بِنْيَات بَاڤ) أي الفقير المُعدم و الذي لا يحترم وضع فقره المزريّ فيزيد في الطّين بلّةً بفزلكاتٍ و فلسفاتٍ لا طعمَ لها.
القَوَّاد: و الگَوَّاد و العَرْصَة والخَنيث كلّها مُسمّيات مختلفةٌ لمعنىً واحدٍ و هي صفة تُطلق على الشّخص قليلِ الشّرف و عديمِه, الذي يعمل في مهنة المتاجرة بالجسد أو التّعريص بيعًا و شراءً و تدبيرًا. و قد تدرّ هذه الصّنعةُ الرّزيلة بمكاسبَ كثيرةٍ على أصحابها غير أنّ مكانتهم الاجتماعيّة مُحتقرة فهم مَنبوذون. الأشخاص الذين يبحثون عن متعهم الجسدية يحترمون مثل هؤلاء الأشخاص لأنّهم يوفّرون لهم حاجاتهم. و المهنة تعمل على تدبير نسوان لأشخاص مقابل الحصول على مال.
الچَنْتَرْحَفَا: الشّخص المتشرّد الذي لا مأوى له و لا سكن و أكثر ما تخصّ كصفة تُطلق على الأطفال و الشّباب المتهوّر غير المسئول.
الكوْتَك: هو الشّخص الذي يريد تحقيق مطامعه أو طموحاته رغمًا عن الآخرين و ضد رغبتهم و موافقتهم. و هذه الصّفة سيئة إذ أنّ صاحبها غير محبوب لكونه يتعمّد أساليب الإكراه و الضّغط في سعيه لتحقيق مآربه و تلبية حاجاته. أي يكون فرضه الأمر عليهم بالقوة أو يسعى إلى تحقيق ذلك بالقوّة وبأسلوب غير محبّب أو مَقبول. وتعني (يِحِطْ روحو فِرَقْبِةْ العالم أي يتبلّاهم فَهْوَ كَما العَلَقَايِهْ).

يتبع...

__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:31 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke