عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 08-10-2015, 07:18 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,570
افتراضي إلى هَلازِخ شعر: فؤاد زاديكه

إلى هَلازِخ



شعر: فؤاد زاديكه



إستعِدّوا يا هلازِخْ

كي تُعيدوا مجدَ آزِخْ



إنّها اشتاقتْ إليكمْ

لهفةً. جَنّتْ عليكمْ



لا تلوموها و لوموا

نفسَكم كيما تقوموا



باجتهادٍ أو بمَسعى

نحوَها و الرّبُّ يَرعى



إنّها أضحَت أسيرة

عندَ أقوامٍ حقيرة



قلبُها عانى المَرارَ

دافعتْ عنكمْ مِرارا



أقصدوها, عمّروها

جَمِّلوها و اسكنوها



حاوِروا مَنْ في القبورِ

تَعْلَمُوا ما في الصّدورِ



ذكرياتٌ هل تُعادُ

و التي فيها المُرادُ؟



أينما كنتم فأنتمْ

مِنْ هواها قد حملتُمْ



بينَ أحضانِ الأماني

ما كبيرٌ بالمعاني.



آزخُ الكُبرى تنادي

حَرّروني مِنْ أعادي



عودةٌ منكم إليَّا

نعمةٌ كبرى لديَّا



لا تزيدوني عذابَا

و اغتراباً و التهابَا



منذُ أعوامٍ أُعاني

مِنْ أذى سهمٍ رماني



بينَ أحضانِ التعدّي

أينَ تاريخُ التصدّي؟



هذهِ الأرضُ الحبيبة

أصبحتْ عنكم غريبة



أذبلتْ هذي الكرومُ

مثلما بادتْ رسومُ



لم يَعُدْ بالعينِ ماءُ

مثلما اغتمَّ الهواءُ



أذكروا هذي المعاني

و احفظوها للزمانِ



أغرسوا غَرساً جديدَا

و اجعلوا الأيَامَ عيدَا



إرجعوا و ابنوا قُصورَا

هكذا كنتمْ عصورَا.





آزخ بلدة سريانية في تركيا كانت مثلا للمقاومة, تمّ ترحيل سكانها عنها بالقوة و بفرض الأمر الواقع و بمؤامرات من قبل السلطات التركية و بالتعاون مع جماعات من الأكراد لأسباب دينية, و هي الآن تحت سيطرة الكرد, لها ذكر في التاريخ القديم و الحديث, كانت لها عدة تسميات عبر العصور و اليوم تسمّى باللغة التركية (إيدل) يتكلّم شعبها لهجة خاصة عرفوا بها و هي بالأصل عربية مطعّمة بلغات كثيرة منها الفارسية و الكردية و التركية و السريانية و بعض المفردات الأجنبية الأخرى. كتب عنها الكثيرون من أبنائها البررة و مفكروها و أدباؤها و شعراؤها, كما غنّى لها كذلك أبناؤها أجمل الأغاني, إنها صارت بالنسبة لهلازخ أي أهل آزخ أسطورة من النضال و البطولة و الصمود, و قد طبّقت مقولة و كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله, و هكذا كان. في الآونة الأخيرة عادت إليها بعض بيوتات و أسر آزخية لتسكنها كما تمّ بناء فندق و هذا مؤشر طيّب, إلاّ أن تعود آزخ إلى أهلها كما كانت في العهود الماضية فهذا أصبح من الماضي و هو أمرٌ مستحيل التحقيق لأسباب عدّة و كثيرة يعرفها كلّ من له علم و دراية بوضع هذه البلدة و بتاريخها و جغرافيتها بما يجاورها من قرى و بلدات كردية, طمست معالم البلدة بحكم الغلبة السكانية للكرد في هذه المنطقة و هي ما كانت تسمى منطقة البوطان. و بقي من آزخ الذكريات التي لن تُمحى مع مرّ الأيام و لا كرّ السنين, فهي تعيش في قلب و ضمير و عقل كلّ أزخيني أينما تواجد و أنّى رحل و أين استقرّ, لأنها فكرة أكثر ممّا هي بلدة أو مدينة صغيرة.
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 08-10-2015 الساعة 07:22 AM
رد مع اقتباس