عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 03-01-2011, 03:23 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,570
افتراضي نعومةُ الأنثى. شعر: فؤاد زاديكه

نعومةُ الأنثى

أشتاقُ, أبحثُ عن عينيكِ في خَلَدي
و الشّوقُ يغمرُ إحساسي على مَدَدِ

الحسنُ يحملُ إبداعاً, يسيرُ بنا
نحوَ السّعادةِ, دونَ الحزنِ و الكمَدِ.

الرّبُّ هيّأَ للإنسانِ مُتّسعاً
مِن وحي فكرِهِ, كي يسعى إلى الرّشَدِ

يختارُ رؤيةَ أفكار لموهبةٍ,
فالحسنُ يخلدُ في الأفكارِ, يتّحِدِ.

أشتاقُ وحيكِ محراباً لفلسفتي,
أختارُ عذبَكِ دوماً, لا إلى أمَدِ.

لولا النعومةُ منْ ألطافِ فتنتِكِ,
ما أبدعَ الألقُ المرسومُ في الجسَدِ.

هذي النعومةُ, تُحييني و تُؤسرُني,
و القلبُ ينبضُ في نظمٍ كمجتَهِدِ.

أسعى اقترابَكِ مأخوذاً بفتنتِكِ,
و الحرفُ يرسمُ تعبيراتِهِ بيَدي

أختارُ عشقَكِ, كي أحظى بنشوتِهِ,
و الشّعرُ يعرفُ كم في القلبِ مِنْ رَغَدِ.

أنتِ العذوبةُ بالتعبيرِ, أنشدُها,
و الوجدُ يُدركُ ما في العمقِ مِنْ كبِدي

أرجو السّعادةَ للأنثى, لتُسعِدَني
في ما تصبّهُ مِن خمرٍ و مِنْ بَرَدِ.

إنّ المشاعرَ لم يخمدْ تأجّجُها,
و الأنثى تفهمُ أفكاري و مُعتَقَدي.

إنّي المتيّمُ في عشقٍ, لأُدرِكَها
نجماً, يُحلّقُ معشوقاً إلى الأبدِ.
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 03-01-2011 الساعة 03:27 PM
رد مع اقتباس