عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 19-09-2010, 07:51 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,570
افتراضي عواصفُ العواطف. شعر: فؤاد زاديكه

عواصفُ العواطف



عِشْ في حياتِكَ ثابتاً و مناضلا,


و لأجلِ مبدئكَ الصّحيحِ مُقاتلا



فإذا المذلّةُ أسكرتْكَ كؤوسُها,


و حنيتَ رأسَكَ خائفاً متوسّلا



سترى المصائبَ لا تكفُّ حماقةَ,


و ترى النوائبَ قد أتتكَ جحافلَ



و مِنَ المؤكّدِ أنّ حقَّكَ ضائعٌ


تَردُ المشاربَ و المواردَ نافلَا.



فلِذا التصرّفُ قد أقرّهُ فهمُكَ,


فَعِشِ المواقفَ و المصاعبَ عاقلا.



صَلَفُ المشاعرِ, إنْ تملّكهُ الهوى


حِمماً تُفَجِّرُ طائشاً و مماثلا



فمصيرُ حقِّكَ قد يبدّدُهُ الهوى,


لتظلَّ تخضع للمهانةِ غافِلا.



خلقَ الإلهُ عقولَنا, لتقودَنا,


و تنيرَ دربَنا كي نواكبَ آمِلا



تَثِبُ الشّعوبُ متى تحرّرَ عقلُها


لتحقّقَ الأملَ المُرادَ مؤمّلا



و متى تمَلّكها الجموحُ, فإنّها


ستظلُّ, تخسرُ موقفاً و معاقلَ.



حِكَمُ الشّعوبِ تمثّلتْ بشواهدَ


تركتْ نتائجَ كي تظلَّ مشاعِلَ.



فَلِمَ العواطفُ كالعواصفِ عصفُها,


لتصبَّ مِنْ ألمِ البلادةِ وابِلا؟



فلنا مبادئُنا, و يَلزمُ صَونُها,


و علينا أنْ نَهِبَ النضالَ قوافلَ



بتعقّلٍ يَزِنُ المواقفَ واعياً,


و تصرُّفٍ حَسَنٍ, يُوَفِّرُ طائلا.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس