عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 05-07-2022, 02:02 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 42,032
افتراضي عاقبةُ التّزَمُّتِ شعر/ فؤاد زاديكى

عاقبةُ التّزَمُّتِ



شعر/ فؤاد زاديكى



أحْتارُ كيفَ البعضُ مِنّا هُمْ هُمُ ... باقُونَ لا تَغيِيرَ في أفكارِهِمْ

حتّى وإنْ كانتْ تُعاني أزمةً ... أو أحرَقوا الدّنيا بِما في نارِهِمْ

آراؤهم, أفكارُهُمْ مُسْتَنْقَعٌ ... لا تَشتَهي الإعلامَ عنْ أخبارِهِمْ

هم يزعُمونَ الصِّدقَ لكنْ لا تَرَى ... مِنْ ذاكَ شيئًا جاءَ في إقرارِهِمْ

بَعْضٌ عَسيرٌ أنْ تَعي أحوالَهمْ ... ما مُسْتَقَرٌّ في مَدَى أطوارِهِمْ

إنْ هُمْ أرادوا قولَ ما في فِكْرِهِمْ ... يَسْتَغْرِبُ الإنسانُ مِنْ آثارِهِمْ

أعمارُهُم تمضي على أهوائِها ... لا هَمَّ فالأعمارُ في مِضمارِهِمْ

ليستْ سوى طَيفٍ ويبقى وَهْمُهُمْ ... بعضًا مِنَ الأسبابِ في إفقارِهِمْ

هذا الذي باقٍ وهُمْ أسيادُهُ ... تُجْتَرُّ أحلامٌ على أشعارِهِمْ

يا خيبةً كانتْ وصارتْ دَومَةً ... لَيسُوا بِعِلْمٍ ما مدى أضرارِهِمْ

أفكارُهُمْ, آثارُهُمْ, أخبارُهُمْ ... كالصَّفحةِ السّوداءِ في أسفارِهِمْ.

__________________
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس