عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 07-03-2022, 04:14 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,972
افتراضي أيادٍ وزَمَنٌ شعر/ فؤاد زاديكى (خاص بنهائي مسابقة اكليليّات الستي فبراير 2022) إ

أيادٍ وزَمَنٌ

شعر/ فؤاد زاديكى


(خاص بنهائي مسابقة اكليليّات الستي فبراير 2022)


إنّ الحياةَ أطلّتْ تبعثُ الهِمَمَا
فَضلُ الأيادِي بِفَضلِ اللهِ قد قُسِمَا
دِفءٌ حَنُونٌ يُريحُ النّفسَ في كَرَمٍ
إذْ يَنشُرُ الطِيبَ حتّى ينزعَ الألمَا
أيدٍ تَفانَتْ, قُلوبٌ في حرارَتِها
كانتْ بِماضٍ جميلًا غابَ مُنْعَدِمَا
أيدي عطاءٍ أفاضَتْ مِنْ تَكَرُّمِها
كانتْ سبيلًا إلى ما يمنحُ النِّعَمَا
وَهمُ الهواجسُ يجري في أعِنّتِهِ
قد يأسرُ النّفسَ في ما جاءَ مُنْقَسِمَا
دَهرٌ شَقيٌّ وقاسٍ في مَرارَتِهِ
يُجري بُحورًا حَوتْ في مَدِّهَا سَقَمَا
غابَ ابتهاجٌ كما غابتْ بشاشتُهُ
في قَسوةِ الهَولِ أرخَى جُورُها سَأمَا
ليتَ الأماني على إيقاعِ روعتِها
تحنو بِبَعضٍ يُزيلُ الهمَّ والظُّلَمَا
كانتْ أيادٍ لِذاتِ الخيرِ دافِعُها
في واقِعِ اليومِ تَلقَى القلبَ مُنْهَزِمَا
أوجاعُ دهرٍ تُقاضينَا بلَوعتِها
وواقِعُ النّفسِ جاءَ الهمَّ مُزدَحِمَا
لا خَيرَ يُقبِلُ إلّا تحتَ طائلةٍ
منها نَذيرٌ بِشَرٍّ قادِمٍ عَظُمَا
أينَ الزّمانُ يرى ما جاءهُ نَكَدٌ
فَقرٌ تأزّمَ أثرى وَجْهَنَا غَمَمَا؟
مَنْ ذا يُعالِجُ ما فينَا بِما يَدُهُ
تسعى جُهودًا وما بالفكِرِ قد فُهِمَا؟
عندي مِثالٌ لِفَضلِ الأهلِ أذكُرُهُ
فَضلٌ تَرَسَّخَ منهُ الرّوحُ ما انْعَدَمَا.
-----------------------------------
الشاعر السوري المقيم في المانيا
فؤاد زاديكى
بتاريخ 23/2/2022
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس