عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 19-09-2013, 06:28 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,571
افتراضي أوطانُنا في مِحنةٍ. شعر: فؤاد زاديكه

قال الشاعر الفيلسوف أبو العلاء المعرّي

في اللاذقية ضجة ما بين أحمد والــــمسيحُ
هذا بناقوس يدق وذا بمئذنة يــــــــــــصيحُ
كلٌ يعظِّم دنيه يا ليت شعري ما الصحيحُ ؟

و أقولُ أنا

أوطانُنا في مِحنَةٍ

جاءَ المعرّي فاضِحاً
مِمّا- جرى الوجهَ القبيحْ

و اليوم يجري مثلُهُ
في واقعٍِ ما مِنْ مَليحْ

كلٌّ يُغَذي نفسَهُ
شَحْناً على نَحوٍ صَريحْ

إنْ قُلْنا لا تستخدموا
فكراً بغيضاً يستَبيحْ

سلماً و لا يدعو إلى
بُغضٍ و إقصاءٍ قبيحْ

قالوا بأنّا نعتدي
و استخدموا العنفَ المُطيحْ

بالفكرِ و الأخلاقِ و ال _
_ أمنِ المُريحِ المُسْتَريحْ

إنّ المعري لم يَقِفْ
شخصاً جباناً بلْ نَصوحْ

أبدى حياداً واضحاً
" ما بينَ أحمدَ و المسيحْ "

إذ قال إنّي حائرٌ
" يا ليتَ شعري ما الصحيحْ "

" في اللاذقيّةِ ضَجَّةٌ "
ما بينَ ذَمِّهِ و المَديحْ

كُفّوا عَنِ استقوائِكُمْ
بالدّينِ فالطفلُ الجريحْ

نادى عليكم قائلاً:
الكلُّ مَقتولٌ ذَبيحْ

أوطانُنا في مِحنَةٍ
و البعضُ في وادٍ يَصيحْ

الدّينُ أعمى قلبَهُ
و الكُرهُ هل هذا الصحيحْ؟
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس