عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 01-10-2010, 08:32 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,571
افتراضي المسير. شعر: فؤاد زاديكه

المسير



مسيرٌ في دروبِ الكونِ يمضي،
ليسعى جَهدُنا تقديسَ أرضِ.

يُطِلُّ الويلُ مِنْ بابٍ عريضٍ،
و يمشي الظلمُ في طُولٍ وعَرْضِ

يُعاني العدلُ مِنْ طاعونِ ظلمٍ
خبيثٍ ماردٍ، يسخو بِعِرْضِ

لِيُعلي مِنْ مقامِ الخوفِ فينا،
فيطغى الظلمُ في قَهْرٍ و بُغضِ.

عزاءُ النفسِ في هذا المسيرِ،
بقاءُ الرّبِ، ربّاً عندَ بَعضِ

فبعضٌ ربُّهُ المالُ الوفيرُ،
و جِنسٌ ساقِطٌ، يأتي بِخَفْضِ.

ضلالٌ في مسيرِ البعضِ، أمسى
سبيلاً مُلزِماً، أو بعضَ فَرْضِ.

ضميرٌ لم يعُدْ يصحو و جُبنٌ
هزيلٌ قابضٌ ينجو بِنَقْضِ.

جمالُ الكونِ قد غطّاهُ قُبحٌ،
فَحَقُّ الناسِ في نَقصٍ و قَرْضِ.

تَعِبنا مِنْ مَسير، صِرنا فيهِ
عبيداً. ليتَ أرواحاً بِقَبْضِ

فنحنُ اليومَ مِنْ إبليسِ أدنى،
و مِنْ شَرٍّ و أحقادٍ و بُغْضِ.

إلامَ الظلمُ و الأحقادُ فينا؟
و فيمَ البعدُ عن خيرٍ و مُرْضي؟

مَسيرٌ سالكُ مِنْ غيرِ وعيٍ
بنورٍ مُعتِمٍ مِنْ دونِ وَمْضِ!
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس