عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 28-03-2010, 03:01 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,571
افتراضي في سبيلِ المجدِ. شعر: فؤاد زاديكه

في سبيلِ المجدِ



في سبيلِ المجدِ و الأوطانِ, لا الحكمِ البليدْ



نفتدي الأوطانَ بالأرواحِ في بَذلٍ مجيدْ



إنّها أوطانُنا, فيها الأماني و السّعيدْ



في عطاءِ البذلِ’ روحُ العشقِ تدعو للمزيدْ.



هذهِ أوطانُنا, أعطتْ بحبِّ ما نريدْ



واجبٌ مُلقىً علينا اليومَ من حبٍّ نَزيدْ.



حبُّنا أوطانَنا حبٌّ صحيحٌ في فريدْ



صادقُ الإحساسِ, مدعومٌ بمفهومٍ جديدْ.



"في سبيلِ المجدِ و الأوطانِ, نحيا و نبيدْ"



كلّنا في ثورةٍ بيضاءَ منْ أجلِ الوليدْ.



كلّنا في هِمّةٍ نسعى لتغييرٍ مُفيدْ.



شوّهوا الأوطانَ بالتسيسِ و الحكمِ الشّديدْ



كيفَ للأوطانِ ترقى, تحتَ تعنيفِ الحديدْ؟



منطقُ الأشياءِ و المفهومِ بالرأي السّديدْ



يرفضُ التخوينَ و التعنيفَ و القهرَ الصديدْ.



في سبيلِ المجدِ و الأوطانِ كم يحلو النشيدْ



عندما الأوطانُ فيها العدلُ و الحكمُ الرّشيدْ.



لا لحكمِ الشّخصِ بالتوريثِ و الحزبِ الوحيدْ



منطقِ التمييزِ’ يحيا البعضُ فيه كالعبيدْ



حيثُ حكمٌ ظالمٌ فَردٌ بأطواقِ الحديدْ.



إنّا للأوطانِ نفدي مهجةً, منْ دونِ قَيدْ



عندما الحكّامُ في حبٍّ و في فعلٍ حَميدْ



يخدمونَ الناسَ في أوطانِهم عدلاً يجيدْ



فهمَ ما في الكونِ مِنْ شَرعٍ, و منْ فكرٍ رشيدْ.



في سبيلِ المجدِ و الأوطانِ و الشّعبِ الشّهيدْ



لا سبيلِ الحاكمِ الطاغي الذي شعباً يبيدْ.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس