Forum of Fouad Zadieke

Forum of Fouad Zadieke (http://www.fouadzadieke.de/vBulletin/index.php)
-   * مثبت خاص بأشعار فؤاد زاديكه القسم السادس (http://www.fouadzadieke.de/vBulletin/forumdisplay.php?f=295)
-   -   حربٌ على الإرهابِ. شعر: فؤاد زاديكه (http://www.fouadzadieke.de/vBulletin/showthread.php?t=26227)

fouadzadieke 03-09-2010 07:14 PM

حربٌ على الإرهابِ. شعر: فؤاد زاديكه
 
حربٌ على الإرهابِ



حربٌ على الإرهابِ و العدوانِ


و العنفِ و الإجرامِ و الطغيانِ



حربٌ على الشيطانِ أنّى كان


حربٌ على الأجنادِ و الأعوانِ



وضعٌ خطيرٌ ليس بالمعقولِ


قد زادَ عن حدٍّ, كما البركانِ



فيهِ الأذى للكلّ ما مِن شكٍّ


يقضي على العمرانِ و الإنسانِ.



في الغربِ فكرُ الوعي و الإنجازِ


و الخَلقِ و الإبداعِ و العُمرانِ



همٌّ لهم أنْ يرتقي الإنسانُ


شأناً رفيعاً صادقَ الوجدانِ



يسعى إلى الإنعامِ و الإكرامِ


و الخيرِ و الإنماءِ و الإحسانِ



هذا مثالٌ رائعٌ لولاهُ


لم نرتقي بالفهمِ و الإيمانِ.



طيبٌ و علمٌ نافعٌ معطاءٌ


و الناسُ لا تسعى إلى السلطانِ.



لولا انتعاشُ الغربِ ما أفلحنا


يوماً بمسعىً, عشنا في أحزانِ.



الغربُ عنوانٌ غنيُّ المعنى


و المعنى عند العُرْبِ في الخِصيانِ.



نحنُ اعتمدنا الغشَّ و الإيذاءَ


عِشنا على ماضٍ بلا عنوانِ



منّا "رجالٌ قمّةٌ أفذاذٌ"


كانوا جنودَ الشرِّ و الشّيطانِ



مِنّا قياداتٌ لها أهدافٌ


أنْ تقمعَ الإنسانَ في الإنسانِ



نحنُ الهُراءُ الكاذبُ الطنّانُ


و العقلُ "مُختلٌّ منَ الأديانِ"



و الفكرُ مشغولٌ بما يغريهِ


و الحسُّ مَعدومٌ مِنَ الأوزانِ.



هذا مجالُ السّبقِ إن حاولنا


يوماً وصولَ الرّكبِ و الشطآنِ



وضعٌ حقيرٌ جاهلٌ. مقبورٌ


فيه انتماءُ الناسِ للأوطانِ



فالقهرُ و التعذيبُ و الإذعانُ


و السّجنُ و الترهيبُ في الميدانِ.



حربٌ على الإرهابِ وجهُ الحقِّ


زاوجتمُ الأديانَ بالأطيانِ.

ardekhlo:S.Roham 03-09-2010 11:23 PM

سلمت يمناك
أخي الغالي فؤاد
لقد جدت بقلمك علينا وسطرت فحوى العنف والغدر
أنه الأرهاب بكل أنواعه
حمانا الرب منه في كل مكان وزمان
دمت بألف خير

fouadzadieke 04-09-2010 08:23 AM

سلمت يمناك
أخي الغالي فؤاد
لقد جدت بقلمك علينا وسطرت فحوى العنف والغدر
أنه الأرهاب بكل أنواعه
حمانا الرب منه في كل مكان وزمان
دمت بألف خير

__________________
بركة الرب معكم

أخوكم: أبن السريان

شكرا كثيرا أستاذ سمير على عذوبة كلماتك و رقّة أحاسيسك. مرورك أسعدني بارك الرب حياتك و العائلة بكلّ المحبة و الخير.


الساعة الآن 06:20 PM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke