Forum of Fouad Zadieke

Forum of Fouad Zadieke (http://www.fouadzadieke.de/vBulletin/index.php)
-   * مثبت خاص بأشعار فؤاد زاديكه القسم السادس (http://www.fouadzadieke.de/vBulletin/forumdisplay.php?f=295)
-   -   الأنثى. شعر: فؤاد زاديكه (http://www.fouadzadieke.de/vBulletin/showthread.php?t=27633)

fouadzadieke 07-11-2010 01:49 PM

الأنثى. شعر: فؤاد زاديكه
 
الأنثى



غنّيتُ حُسنَكِ ألحاناً و أوتارا.


نادمتُ وصفَكِ أفكاراً و أشعارا



إنّي المُرتّلُ ما شاءَ الهوى غزلاً


منّي المديحُ يرى المَنطوقَ أسرارَا.



غازلتُ دَلّكِ, أستهوي نعومَتَهُ


و اللينُ يجعلُ للأشواقِ سُمّارا



إذْ فيكِ أهوى جمالَ الكونِ, أنشدُهُ


شعراً تكحّلَ بالأوصافِ مُحتارا.



عانقتُ اسمَكِ, و الأنثى ملامحُها


فاضتْ تخلّدُ أزماناً و أقدارا.



لولا الأنوثةُ في الدنيا, لما وجدتْ


هذي الخليقةُ آفاقاً و أسحارا



لولا الأنوثةُ, ما عشنا على أملٍ


يشفي المواجعَ, أو يطفي لنا نارا.



إنّ الأنوثةَ صارتْ كي تكونَ لنا


عوناً يُلطّفُ أجواءً و أسفارا.



يا ربُّ احفظْ لنا الأنثى, برحمتِكَ


و املأْ حياتها إنعاشاً و إزهارا



مِنْ دونِ لطفِها و السّحرِ الذي ملكَ


قلبَ المشاعرِ, ما أحسسنا إبهارا.

manal2009 11-11-2010 10:50 PM

لولا الأنوثةُ, ما عشنا على أملٍ


يشفي المواجعَ, أو يطفي لنا نارا.




إنّ الأنوثةَ صارتْ كي تكونَ لنا


عوناً يُلطّفُ أجواءً و أسفارا
كلمات بدون شك روعة وتدل
على رقة المشاعر والاحاسيس
المرهفة
لكن سؤالى لماذا لا يكون الرجل
يشفى المواجع ويطفى لنا نارا
وعونا يلطف اجواء واسفارا
لماذا تكون هى ال تعرف تعطى
دون الرجل
ياريت تسامحنى فى مدخلتى
شكرا

fouadzadieke 12-11-2010 06:28 AM

لولا الأنوثةُ, ما عشنا على أملٍ


يشفي المواجعَ, أو يطفي لنا نارا.





إنّ الأنوثةَ صارتْ كي تكونَ لنا


عوناً يُلطّفُ أجواءً و أسفارا
كلمات بدون شك روعة وتدل
على رقة المشاعر والاحاسيس
المرهفة
لكن سؤالى لماذا لا يكون الرجل
يشفى المواجع ويطفى لنا نارا
وعونا يلطف اجواء واسفارا
لماذا تكون هى ال تعرف تعطى
دون الرجل
ياريت تسامحنى فى مدخلتى
شكرا

أختي الفاضلة منال أشكرك على مرورك الجميل و تعليقك الأجمل. نعم يا أختي إن الواجب يقع على الرجل أكثر منه على المرأة, لكنك تعلمين بأن مجتمعاتنا الشرقية هي مجتمعات ذكورية, أي السيطرة هي للرجل بكل أسف بموجب عادات و تقاليد بالية و مريضة. المسيح رب المجد ساوى بين الرجل و المرأة و لم ينقص من قيمة المرأة ابدا, حضورك بيننا بهذا الزخم دليل مودة و أخوة صادقة. الرب يسوع يبارك حياتك.


الساعة الآن 08:44 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke