Forum of Fouad Zadieke  

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الثقافي > موضوعات ثقافية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 31-05-2007, 11:40 AM
Dr Philip Hardo Dr Philip Hardo غير متواجد حالياً
Gold Member
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 697
Thumbs up من هي كاريتاس؟


تُعَد كاريتاس واحدة من أكبر شبكات العمل الإنساني العالمية ، التي تعمل مع الانسان وكل إنسان وكل الإنسان ، بِِغَض النظر عن العقيدة ، أو الجنس ، أو النوع ، أو العِرق. وذلك من خلال جهودها في محاربة الفقر والنبذ والتعصب والتمييز . كما تعمل أيضا على تمكين المهمشين من المشاركة الكاملة في إدارة كل ما يتعلق بـ/يؤثر في حياتـهم ، حيث تسعى لجعلهم أصحاب القرار فيما يخص قضايا التنمية وعوامل التغيير من أجل حياة أفضل.
تعمل كاريتاس على إيقاد شعلة الأمل لعشرات الملايين من النساء والرجال والأطــفال في الأوقات العصيبة ، كما لا تتوانى عن المساهمة بأي جهد من جهودها في إرساء مبدأ العدالة الاجتماعية في أوقات السلم والرخاء . تمتد خدمات كاريتاس في مجال التنمية الشاملة إلى الإغاثة العاجلة ، والدعوة ، وبناء السلام ، واحترام حقوق الانسان.

وتعتبر التعاليم الاجتماعية للأديان هي المرجعية الأساسية التي بُنيت عليها رســـالة كاريتاس
، وخاصة التعاليم التي تهتم بمراعاة كرامة الإنسان. إذ إن عمل كاريتاس لصالح الفقراء ما هو إلا محاولة إعلان محبة الله لسائر خليقته ....
ولذلك تؤمن كاريتاس أن الضعفاء والمحرومين ليسوا أهدافا للشفقة ، بل هم عوامل التغيير التي توجه جهودها من خلالهم لمحاربة واستئصال الفقر ، وظروف المعيشة غير الكريمة ، وشروط العمل المُجحِفة بكافة المؤسسات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية.
إن أهم ما يميز كاريتاس هو استمرارية تواجدها في المجتمعات ، قبل وأثناء وبعد ما تمر به من أزمات. والأهم من ذلك أيضاً هو كونها جزء من المجتمع المدني ؛ مما يؤهلها للتفاعل مع وجهات نظر الفقراء ومُساندتهم . وهكذا تستطيع القيام بضبط وتعديل استراتجياتها طبقا للتغيرات المستمرة للبيئة حولها .
ولا يقتصرعمل كاريتاس فقط على محاربة الفقر والنبذ والتعصب والتمييز بين أفراد المجتمع ، بل تعمل على تمكينهم من المشاركة الكاملة في إدارة كل ما يتعلق بــ/يؤثر في حياتـهم بالدفاع عن مصالحهم في المحافل المحلية والدولية أيضا.
كاريتاس وتفعيل المشاركة : إن مبدأ الإستقلال الذاتي الذي تتبناه كاريتاس في الإدارة هو مبدأ أساسي لتأكيد نجاح عمل الجماعة للصالح العام . كما أن كاريتاس بما تمتلك من خبرات ومهارات وموارد قادرة على تحديد احتياجات المستفيدين وتحليلها على كافة المستويات الدولية والعالمية، ثم تقوم بتنفيذ الإجراء المناسب على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

كاريتاس مصر
تأسست عام 1967، وتعمل فى مجالات التنمية، وهدفها مساندة الإنسان وتنميته، دون التميز بسبب اللون أو الجنس أو الدين . وتلتزم كاريتاس - مصر بأكثر من نشاط تنموى، وتعمل بالتحديد فى ميادين التكوين الأساسى، التدريب والصحة والوقاية والتأهيل: مكافحة المخدرات والإدمان والإيدز من خلال الوقاية والتأهيل، محو الأمية، الصحة، مكافحة مرض الجذام، ترقية المرأة، الحضانات، التدريب المهنى، مساندة الأطفال المعرضين للخطر وذوى الإحتياجات الخاصة، التنمية الزراعية، الإسكان، القروض، والمشروعات الصغيرة.

كاريتاس لبنان
لا يخفَ على أحد أنّ كاريتاس لبنان قد دأبت على تطوير عملها الاجتماعيّ والإنساني، ممّا ساعد على توضيح وإبراز صورتها كمنظّمة أهليّة إنسانيّة. فمنذ ثلاثين عاماً وصولاً الى أيّامنا هذه، كانت ومازالت السند الأساسي الذي تعوّل عليه شريحة كبيرة من المحتاجين والفقراء. غير أنّه ومنذ ثلاث سنوات حتّى اليوم كرّست كاريتاس نفسها ليس للمساعدة فقط بل لإنماء الفرد ضمن الجماعة، وإنماء الجماعة ضمن المجتمع. في ما يلي أبرز النشاطات التي اضطلعت بها كاريتاس لبنان من العام 2004 وصولاً الى العام 2006.
خدمات صحيّة
عملت الرابطة على تحسين أداء المراكز الصحيّة الاجتماعيّة التسعة المنتشرة في مختلف المناطق اللبنانيّة، والتي تقدّم الى جانب الخدمات العلاجيّة، معاينات طبيّة، فحوص تشخيصيّة وأدوية بأسعار رمزيّة. فضلاً عن افتتاح مستوصفٍ جديد في مدينة طرابلس لتلبية الحاجات الصحيّة لأبناء المنطقة. وقد عملت كاريتاس على زيادة عدد العيادات النقّالة ليصبح ثمانية، وتشمل خدماتها 625 قرية. كما نشطت الرابطة في سبيل توعية الافراد من خلال برامج متعدّدة: كبرنامج الصحّة المدرسيّة، برنامج العناية بالطفل والامّ، حملات تلقيح والكشف المبكر عن بعض الأمراض( الكوليسترول، أمراض العظم، السكريّ...)

البرامج الاجتماعيّة
سعت الرابطة الى تطوير برامجها الاجتماعيّة والإنسانية من أجل خدمة أكبر عدد ممكن من العائلات المعوزة، الأطفال، العجزة، المهمّشين، مدمني المخدّرات، مرضى السيدا والسجناء. هذا بالاضافة الى توفير القروض التربويّة، وفرص عمل بلغت خلال العام 2006 ولتاريخه حوالي 52 فرصة عمل فضلاً عن المساعدات العينيّة.

إنماء اقتصاديّ
أولت كاريتاس اهتماماً خاصاً بالمشاريع الزراعيّة التي تؤدّي الى تحسين معيشة صغار المزارعين، وقد ساعدتهم على تصريف إنتاجهم من خلال إنشاء تعاونية المحبّة لتصريف الإنتاج الأهلي. كما تمّ رفع عدد البنوك الريفيّة في المناطق النائية بغية تطوير كفاءات المرأة الإنتاجية ومساندة دورها ضمن عائلتها.

ومن المشاريع القطاعيّة ذات الكيان الذاتيّ التي أطلقتها الرابطة نذكر
إنتاج الصابون في ضهر العين-الكورة، تربية النحل وإنتاج العسل في كفرحيّ-البترون، تربية الأغنام وزراعة الأعلاف في صغبين-البقاع الغربيّ، زراعة النباتات العطريّة والطبيّة في تعنايل-البقاع الاوسط، معصرة لزيت الزيتون في عين إبل-بنت جبيل، إنتاج عصير التفّاح في مجدليّا-زغرتا، إنتاج المربيات والفواكه المجفّفة في جزّين-الجنوب، مشاغل الخياطة في قبّ الياس-البقاع وعلمان-ساحل الشوف، فرن الخبز في فريديس-الشوف الاعلى، التصنيع الغذائيّ في دير الاحمر-البقاع الشماليّ، فرن الكعك والحلويات في الجعيتاوي-بيروت، مشروع الإنماء الريفيّ وترشيد استعمال المياه في جبّولة -البقاع الشماليّ، مشروع تنمية مجتمع الصيّادين في صور.

توجّه إنسانيّ متخصّص
أنشأت كاريتاس ثلاثة مراكز إنسانيّة متخصّصة تقدّم الرعاية المناسبة للمستفيدين منها والمتابعة الجديّة من قبل فرق طبيّة واجتماعيّة متخصّصة. وهي كالتالي : مركز البطريرك صفير لرعاية الاطفال الصمّ والمقصّرين مدرسيّاً في حوش الامراء-زحله، مركز رعاية الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في فغال-جبيل، دار المحبّة للمسنّين في عندقت عكّار. من ناحية أخرى تهتمّ الرابطة باللاجئين الاجانب عبر مركز خاص لهم، تقدّم من خلاله الدعم الانسانيّ وتعمل على تعزيز وحماية حقوقهم القانونيّة.

برنامج عودة المهجّرين
عملت كاريتاس وبجهد على إعادة المهجرّين إلى قراهم ( الشوف، شرق صيدا...) عبر تأمين القروض المهنيّة والسكنيّة وقروض مخصّصة لتنمية الدخل. كما سعت إلى إنشاء الكثير من المشاريع الإنمائية من أجل تثبيتهم في أرضهم.

حرب تمّوز2006
كان لكاريتاس دور أساسيّ في عمليّات الإغاثة في أثناء الحرب الأخيرة على لبنان. 800 متطوّع ومتطوّعة تأهبّوا لمساعدة النازحين في كلّ أقاليم الرابطة المنتشرة على كافة الاراضي اللبنانيّة . وقد أمّنت كاريتاس لهم المواد الغذائيّة والتنظيفيّة وقدّمت الخدمات الطبيّة من خلال المراكز الصحيّة الثابتة والعيادات النقّالة، لتكسب بذلك ثقة دوليّة جعلت منها محطّ أنظار العالم العربيّ والغربيّ على السواء.

برامج ما بعد الاحداث
كان للحرب الأخيرة على لبنان انعكاسات سلبيّة أثقلت كاهل المواطنين بطريقة مباشرة أو غير مباشرة. فقرّرت كاريتاس، انطلاقاً من الوضع القائم، تنظيم وتنفيذ مشاريع إنسانيّة وإنمائيّة في المناطق التي لحق بها الدمار وذلك بالتعاون مع عدد من الكاريتاسات الشقيقة في سبيل دعم صمود المواطنين في قراهم. وقد قدّمت الى أهالي القرى النائية خلال شهري تشرين الاوّل والثاني الأدوية المجانيّة عبر العيادات النقّالة. كما تتابع برامج ما بعد الأحداث كما يلي: توزيع مادة المازوت، إعطاء المواد الغذائيّة، المساندة الزراعيّة، دعم الأعمال الحرفيّة، إعادة شراء المواشي والمساهمة قدر الإمكان بالأقساط المدرسيّة.

إنّ سعي كاريتاس الدائم الى ترسيخ ثقافة التضامن ما بين جميع فئات المجتمع، ساهم في تطوير عملها الإنساني وانتشاره. ويبقى اعتماد الرابطة الأساسي على القلوب الخيّرة التي تسبغ بنبضها دعماً

كاريتاس ايطاليا
التقرير السنوي 2006 لمؤسسة (كاريتاس) الخيرية الكاثوليكية عن الهجرة في إيطاليا في طبعته السادسة عشرة، وذلك بمشاركة مدير (كاريتاس) في روما غويرينو دي تورا ورئيس الحكومة الإيطالية رومانو برودي والعديد من الأساقفة والشخصيات المدنية والدينية.

ويتوقع التقرير ازدياد عدد المهاجرين ليصبح "خلال عشر سنوات 6 ملايين، أي 10% من مجموع السكان". وقال منسق فريق العمل الذي أنجز التقرير، والذي يتألف مما يزيد عن 100 شخص، فرانكو بيتاو "لقد بلغ عدد المهاجرين النظاميين 3.035.000 نسمة أي ما يعادل تقريبا عدد الإيطاليين المهاجرين في الخارج 3.150.000، وهي أعداد تقارب التي نجدها في كل من اسبانيا، فرنسا وبريطانيا ولا تتخلف إلا عن ألمانيا".
وقد أكد بيتاو أن الهجرة ليس "مشكلة" بل هي في حد ذاتها "تنمية" لإيطاليا وللبلدان الأصلية. وربط بيتاو بين تراجع عدد السكان في أوروبا عموما وفي إيطاليا خصوصا وازدياد الحاجة للمهاجرين، "فخلال 15 سنة سيتناقص العمال الشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم 44 سنة بـ 4.5 ملايين وحدة، أي بمعدل 300.000 سنويا"، مما يجعل دخول المهاجرين سوق العمل وبقوة أمرا لا مفر منه
وتعقد كاريتاس الدولية من 3 وحتى 9 من يونيو حزيران المقبل في الفاتيكان جمعيتها العامة 17 لمناقشة التحديات المطروحة أمامها، بمشاركة أكثر من 385 مندوبا عن هيئاتها المنتشرة في العالم أجمع.
معدلة ومزادة
د. فيليب حردو
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 31-05-2007, 08:33 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 30,736
افتراضي

شكرا لك يا دكتور فيليب على هذا الموضوع القيم و الإنساني الكبير و نحن مذ قدمنا إلى ألمانيا في سنة 1986 كنا على تواصل مباشر و تماس مع منظمة الكاريتاس الكاثوليكية و هي فعلا تساعد جميع الناس و خاصة الأجانب دون النظر إلى دياناتهم أو عروقهم أو أجناسهم فبارك الرب جميع القائمين على كلّ فروع الكاريتاس في مختلف أنحاء العالم لأنهم يقدمون خدمات جليلة لكل الناس و كانت عائلتي واحدة من العائلات التي ساعدنا الكاريتاس لدى قدومنا إلى هنا وساعد غيرنا كثيرين. و أغتنم الفرصة هنا لأنقل لكم هذا الموضوع عن الكاريتاس في الأردن لزيادة المعلومات لديكم.

أربعون عاماً على مؤسسة الكاريتاس الأردنية
قداس الشكر الإلهي 7 كانون أول 2006
عشيّة عيد الحبل بلا دنس

احتفل غبطة البطريرك ميشيل صباح بالقداس الإلهي بمناسبة مرور أربعين عاماً على تأسيس مؤسسة الكاريتاس العالمية في الأردن، كما والتقى بعد القداس مباشرة مع الأعضاء السابقين والحاليين وعدد كبير من أصدقاء المؤسسة.



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:06 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke