Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > خاص بمقالات و خواطر و قصص فؤاد زاديكه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-02-2024, 12:38 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 45,712
افتراضي مشاركتي قبل قليل على برنامج حديث الساعة و موضوع اليوم هو حب الذات و الأنانية تقديم ال

مشاركتي قبل قليل على برنامج حديث الساعة و موضوع اليوم هو حب الذات و الأنانية تقديم الاديبة الصديقة إنصاف أبو ترابي في اكاديمية رياض الشعر و الأدب
الحياة مسرح واسع يقوم فيه كل شخص بتمثيل دوره كما يقوده وعيه و فهمه، و قد ينجح في أداء دوره على أكمل وجه و قد يفشل و هذا يتوقّف على عدّة أمور تلعب دورًا في ذلك منها طبيعة شخصية المرء و طريقة تفكيره و تعامله مع المواقف و منها أمور خارجية خارجة عن إرادته. و الإنسان ككائن عاقل يكون هو السبب في بعض الإخفاقات التي يتعرّض لها في حياته كما هو بالوقت نفسه المسؤول عن نجاحه في خوض معارك الحياة و تجاربها.
إنّ الموضوع المطروح اليوم للنقاش و إبداء الآراء و الافكار، موضوع قيّم للغاية، فلكلّ مشارك وجهة نظره و رأيه الذي سيعرضه في هذا المجال إلّا أنّ الجميع متّفقون على حقيقة أنّ مفهومي حبّ الذات و الأنانية مختلفان اختلافًا كبيرًا، ففي حين أنّ حبّ الذات عند الإنسان يكون ضروريًا فإنّ الأنانية لا داع لها.
من الطبيعي أن تكون غريزة الإنسان بحبّه لذاته مغروسة فيه بالأصل فمن لا يحبّ نفسه لن يكون باستطاعته محبة الآخرين، فمحبّة الإنسان لذاته ينبع منها اهتمامه بشؤون حياته و العمل على أن يكون إنسانًا ناجحًا في حياته، لكن شريطة أن يكون حبّ الذات هذا ضمن الحدود المعقولة و المنطقية دون أن تتجاوز حدودها لتصل إلى مرحلة التطرّف و الوقوع في هوّة النرجسية التي لا تعترف بغير الأنا، إذ هي تقوم بنضخيم هذا الجانب لدى الإنسان مما يجعله يصل إلى مرحلة الشطط و الانحراف عن النّهج السليم، فالشخص الأناني، المفرط في محبته لذاته لا يكون محبوبًا من الوسط الذي يعيش فيه، على الأغلب سوف يتجنّبه الآخرون و بذلك يقلّ عدد أصدقائه و المقرُبين إليه، ممّا سيجعله في عزلة و انفراد.
عندما يكون النفس محبًّا لذاته فهو بدون أيّ شك سيكون قادرًا على فهم ذاته من حيث نقاط القوة و الضعف الكامنتين فيه وبهذا تكون شخصيته مميّزة ضمن الوسط الاجتماعي الذي يعيش فيه. في حبّ الذات يكون احترام للآخرين و الأمر معكوس تمامًا في حالة الأنا فالشخص الأناني لن يحبّ سوى ذاته و قد يحتقر الآخرين، فالشخص المحبّ لذاته يتمتّع ببعض الصفات التي تجعل منه إنسانًا ناجحًا مثل قدرته على الإبداع و التميّز و العطاء و يكون شخصًا اجتماعيًا قادرًا على حلّ مشاكله بنفسه و على أن يكون شخصًا يحبّه الآخرون. مما لا شكّ فيه أنّ الأنانية هي حالة مرضية يجب أن تتمّ معالجتها فهي تضرّ بصاحبها و بمن يتعامل معهم. و من مشاعر الأنانية حبّ التملّك و الرغبة في الصعود على أكتاف الآخرين و منها استغلال عواطف الآخرين و عدم القدرة على الخروج من قمقم الإغراق في الذات و هو مؤذ.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-02-2024, 12:40 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 45,712
افتراضي

أطيب الشكر و اعطر الامتنان لشخصكم الكريم دكتور عدنان الطيبي و الدكتورة مها يوسف نصر و الاديبة الصديقة إنصاف أبو ترابي و أكاديمية رياض الشعر و الأدب لمنح درع حديث الساعة نظير مشاركتي على البرنامج فقرة حبّ الذات و الأنانية دمتم و دام العطاء
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 428421137_935893938191584_7276290080060141773_n.jpg‏ (128.2 كيلوبايت, المشاهدات 1)
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:49 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke