Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الرابع

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16-08-2022, 12:28 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,144
افتراضي يا صدمةَ القلب شعر/ فؤاد زاديكى (في رثاء الملفان الكبير شمعون اسحق مشطه) تبًّا لك

يا صدمةَ القلب



شعر/ فؤاد زاديكى

(في رثاء الملفان الكبير شمعون اسحق مشطه)
تبًّا لك أيّها الزّمن الغادر, ولكِ أيّتها اليد الأثيمة التي تمتدّ إلى أرواح البشر لتقطفها قطف الورود وتنزعها من شجرة أصلها. كم أنا حزين اليوم. لقد رحل عنّا الغالي ملفونو (شمعون اسحق مشطهْ) والذي كتبت نبذةً عن حياته قبل أشهر قليلة.
لقد ربطتني به علاقة منذ زمن طويل على الرّغم من فارق السنّ الذي بيننا, فكان الملفان و المربّي والأخ والصديق والرّفيق وكم أرسل لي على المسنجر وهو يقول أريد التكلّم معك لسماع صوتك يا فؤاد وكأنّه أراد بذلك القول - من خلال التّعبير عمّا أحسّ بهِ - إنّنا لن نلتقي و لن نتكلّم, وكان أخبرني بأنّه يعاني من المرض مذ وقت طويل و هو يصارع من أجل البقاء ولم تلن عزيمته لكنّ سلطان الموت القاهر و الذي لا يعرف رحمة ولا يرأف بقلب كان أسرع من كلّ توقّعاتنا فجاء ليأخذ معه صديقًا غاليًا على قلبي لا يمكن أن أنساه فهو والمرحوم حنا شيعا كانت لهما معزّة خاصّة وكبيرة على قلبي ومع كلّ شعوري بالحزن والألم استطعت أن أرثيه ببعض أبياتٍ من الشعر نظمتها للتوّ علّها تكون بلسمًا لجروحي و عزاءً لروحي. أتقدم بأحرّ التّعازي القلبيّة لأسرة ملفونو شمعون الغالية من بنات وأبناء وأحفاد والأخ ابراهيم وكل آل مشطِهْ أينما كانوا. إلى جنان الخلد يا كبير لقد كنتَ أمينًا وكريمًا وصادقًا كما كنت وفيًّا ومخلصًا وعصاميًّا لقد خسرناك بينما تكون السماء كسبتك ضيفًا حبيبًا محبًّا محبوبًا. قلبي يعتصره الألم بكل قسوة وبدون أيّة رحمة. إلى جنان الخلد مع القديسين والأبرار أيّها الرّجل الطيّب والمسالم والمسامح والمُحِبّ.



يا صدمةَ القلبِ ضاقَ الصّدرُ والكَلِمُ ... جفَّ الشُّعورُ فلم ينطقْ بهِ القلَمُ
يا هَولَ حزنٍ طغى والنّفسُ في أسَفٍ ... يبدو عميقًا. لقد سافرتَ يا عَلَمُ
كم كُنتَ تهوى سماعي مثلما شغفي ... عاشَ انتشاءً وها قد أُفْرِزَ الألمُ
ما عادَ وصلٌ لكم (مِلفانَنَا) فلقدْ ... حلَّ الرّحيلُ فغابَ الفِكرُ والحِكَمُ
أنجزْتَ فصلًا, فُصولًا حزتَ مَكرُمةً ... مِنْ كُلِّ حُرٍّ ألا يا أيّها الحُلُمُ
أدمَيتَ قلبي, حبيبُ العمرِ فارَقَنا ... (شمعونُ) روحٍ تفانَتْ, عطفُهُ كَرَمُ
هَلْ مِنْ عزاءٍ يُواسي في حرارتهِ؟ ... هَلْ مِنْ تَعازٍ سَتَكفي قلبَ مَنْ صُدِمُوا؟
واللهِ قلبي حزينٌ صارَ مُضطرِبًا ... ما عادَ شيءٌ مِنَ الأيّامِ يبتَسِمُ
جاهَدْتَ عمرًا بإخلاصٍ وتضحيةٍ ... أحبَبْتَ شعبَكَ واستهوتْ رؤىً أُمَمُ
أفديكَ عمري, عزفتُ النّايَ مُنْفَرِدًا ... كُنّا ثُنائي فكانَ اللّحنُ والنّغَمُ.
ألمانيا16/8/2022
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 16-08-2022 الساعة 12:31 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:26 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke