Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الأول

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-04-2016, 09:25 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,107
افتراضي النبيُّ الزّاني شعر: فؤاد زاديكه

النبيُّ الزّاني



شعر: فؤاد زاديكه

بكَنّتِهِ[1] زنى هذا الغبيُّ
و خالتِهِ[2], فهلْ هذا نبيُّ؟

و ميّتةٌ[3] بقبرٍ ليس تنجو
فهذا الفحلُ صاروخٌ قويُّ

أتاها ناكحًا, إذ قال هذا
صنيعٌ جيّدٌ, إنّي الذّكيُّ

قصدتُ عنها تَخفيفًا لِضَغطٍ
فضغطُ القبرِ ما عنكم خَفيُّ.

[1] كَنّته هي زينب بنت جحش الأسديّة زوجة ابنه بالتبنّي زيد ابن حارثة, أرغم محمدٌ ابنه على تطليقها ليتزوّجها هو.


[2] محمد نكح خالته خولة بنت حكيم


[3] محمد نكح ابنة عمّة أبيه فاطمة بنت أسد و هي في القبر ميّتة و قال: " إنّي ألبستُها قميصي لتلبسَ ثيابَ الجنّة, و اضجعتُ معها في قبرها لأخفّفَ من ضَغطةِ القبر, إنّها كانت أحسن خلق الله صنيعًا إليّ. (كنزُ العمّال في سُنَنِ الأقوال و الأفعال الفصل الثالث في جامع مناقب النساء حديث رقم 34424)





أحاديثٌ و قرآنٌ غريبٌ
عجيبٌ ما بهِ شيءٌ سَويُّ

نِكاحٌ في نِكاحٍ في سِفاحٍ
إلهُ المسلمينَ العبقريُّ

فريدٌ في تَعاطيهِ و وحيٍ
إلهٌ فَهلويٌّ جَهبذيُّ

لقد أعطى النبيَّ الحقَّ كُلًّا
و هذا واضحٌ, هذا الجليُّ

لهُ شَهْواتُهُ بحرٌ طليقٌ
على أهوائِهِ سار العليُّ[4].


[4] لما رأت حفصه محمدًا يضاجع مارية على فراشها وفي بيتها طلب محمد منها أن تكتم سره وأن لا تفضحه ، ثم أخبرها بدوره بسرٍ خطيرٍ مقابل أن تسترَ عليه فضيحتَه ثم قال لها: (أخبرك أنّ أباك الخليفة الثاني بعد أبو بكر اكتمي) . راجع السيرة الحلبية م2 ص215 والسمط الثمين ص98 ،
لكن الشابة العنيدة المعروفة بشراسة طبعها أبتْ أن تكتمَ سرَّ الزوج الخائن وبقدرةِ قادرٍ أُذيعَ الخبرُ بين زوجاتِ صاحب الخُلُق العظيم محمد وفي المدينة كلّها ، فما كان من محمد إلا أن طلّق حفصه واعتزل نساءه شهرًا ، لكنّ فراقَ حفصه لن يدوم طويلا خصوصًا وأنّ الله قد تدخّل شخصيًا في الموضوع ! لحلّ الخلاف ، لهذا أرسل الهُ محمدٍ رسولَ الغرام جبريل إلى محمد ليقول له (إن الله يأمرك أن تُرجِعَ حفصه رحمةً بعمر) وفي رواية أخرى(أن الله يأمرك أن تُرجع حفصه لأنّها صوّامة قوّامة وزوجتك في الجنة) . راجع السيرة الحلبية م2 ص215 والسمط الثمين ص97 ونساء النبي ص 112






__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:43 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke