Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > * مثبت خاص بأشعار فؤاد زاديكه القسم السادس

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-03-2010, 10:12 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي الرّافدان. شعر: فؤاد زاديكه

الرّافدان



قد روى أرضَ الجدودِ الرّافدانِ


من قديمِ الدهرِ, منْ عمرِ الزّمانِ



رافدا خيرٍ و خِصبٍ أعطياهُ


عزّةٍ, مجداً و روحَ العنفوانِ.



أمّةُ السّريانِ ظلّتْ في عطاءٍ


أعلتِ الهامَ, ارتقتْ بالصّولجانِ



في علومٍ فرّعتْ كلَّ ازدهارٍ


أنبتتْ فكراً, تجلّى في بيانِ.



رافدا نهريكِ يا أمَّ العلومِ,


أمّةَ السّريانِ صارا للهوانِ.



يُذبحُ السّريانُ في أرضِ الجدودِ.


إنّهُ الإجرامُ, يُودي بالأمانِ.



يا طُغاةَ العصرِ, يا إرهابَ فكرٍ


يا حثالاتٍ و أتباعَ الجبانِ



اتركوا السّريانَ في أرضِ الجدودِ


في أمانٍ, قد أتوكم باحتضانِ



بينما جئتمْ بتكفيرٍ حقيرٍ


زادَهُ حقدٌ غلى في احتقانِ



رافدانا, لم يعودا رافدينا


أصبحا في حاصلٍ مُلكاً لِثانِ.



رافدانا يبكيانا في صلاةٍ


يدعوانا كي نعي ماذا نعاني



لم يعدْ يجدي سكوتٌ, لا تنامي


أمّةَ السّريانِ, قومي لا تَوَانِ



إنّهُ الإرهابُ مغتالٌ حياةً


في جنونٍ هائجٍ في كلّ آنِ.



رافدانا اليومَ في حزنٍ عظيمٍ


لا عزاءٌ سوف يأتي بالأمانِي



ينحرونا مثلَ خرفانٍ بعنفٍ


تحتَ أسماعِ الجنودِ الأمْرِكانِ.



لا تنامي في خضوعٍ كالجبانِ


أمّةَ السّريانِ أينَ الرّافدانِ؟



عندما كنتِ على عهدٍ أمينٍ

كانتِ الأمجادُ في قلبِ الزّمانِ.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:27 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke