Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > * مثبت خاص بأشعار فؤاد زاديكه القسم السادس

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-08-2017, 09:11 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي نشر الشاعر الأستاذ سمير حسن عويدات هذه الأبيات من الشعر في جروب (ملتقى الشعراء) تحت ع





نشر الشاعر الأستاذ سمير حسن عويدات هذه الأبيات من الشعر في جروب (ملتقى الشعراء) تحت عنوان (زمانُ الوصل) فراقت لي و رغبت في محاورتها بشعر يساجلها شاكرًا للشاعر مشاعره و جمال حرفه




زمانُ الوَصْل

**********

}يا زَمَانَ الوَصْلِ جُدْ لِي باللقا .... { ضِقتُ ذَرْعَاً مِنْ خيالٍ يَرْتَقِبْ

كانَ يلْهُو بَعضَ حِينٍ ومَضَى .... حِينَ قلبي في الهَوَى مَلَّ اللعِبْ

أينَ مِنِّي لوْ بطَيْفِي مِنْ حَيَا .... أينَ مِنِّي فالجَوَى مِنِّي تَعِبْ

وَيْحَهَا الأوْهَامُ تَسْعَى بالمُنَى .... تَقْطُرُ الأحْلامَ في صَدْرٍ خَرِبْ

أمْسُهُ عِندِي غُلامٌ قدْ غَوَى ..... فاسْتَلَذَّ السَّمْعَ مِنْ لَحْنٍ طَرِبْ

يَوْمُهُ عِندِي جَمُودٌ ما اسْتَوَى .... شارِدُ الأحْداقِ دَوْمَاً مُغْتَرِبْ

بَيْنَ عَيْشٍ وِقْرُهُ زَادَ النَّوَى .... مِثْلُ قَبْرٍ سَاحُهُ سَاحٌ رَحِبْ

ذاكَ شِعْرِي حَرْفهُ عَنِّي رَوَى .... ذاكَ نَهْرٌ فيْضُهُ مِنِّي سَرِبْ

كُنْ جَليسِي حَرُّ قلبي ما ارْتَوَى .... بي ظَمِيءٌ ليْتَهُ عَفوَاً شَرِبْ

بَيْدَ أنِّي لا أرَى شَيْئاً سِوَى .... مَحْضَ نَفسٍ مِنْ هُرَاءٍ تَنْتًحِبْ

************************

الشطر الأول من البيت الأول للشاعر عامر الغدير

بقلم سمير حسن عويدات






و هذا هو ردّي الشعري على قصيدته:






يا خيالَ الشّعرِ يا روحَ الأدبْ ... مِنْ حنايا النّفسِ كم يشدو طرَبْ



لم تَزَلْ في خاطري منهُ رؤىً ... داعبتْ لحني, فأغراها الطلَبْ



أفلحتْ في بَوحِها حينَ استوى ... يقطرُ الأحلامَ ذِكرى لم تَخِبْ



يا زمانَ الوصلِ آثَرتَ النّوى ... حامِلًا حُزنًا إلى قلبي التَّعِبْ



أينَ منّي و الأماني لم تزلْ ... باقياتٍ و المعاني تنتَحِبْ



ويحَ نفسي في تجلّيها ترى ... أنّ يومي لم ينَلْ منهُ الأرَبْ



أمسُهُ المعشوقُ أغوى حاضري ... صارَ هذا الأمسُ عنّي يَغْتَرِبْ



هل لهُ أنْ يستوي في واقعي ... لحظةً, منّي ببعضٍ يَقْتَرِبْ



هذا شعري حرفُهُ إعلانُهُ ... أنَّهُ الباقي بعمري في سبَبْ



حالُ أيّامي كأمسي فارقتْ ... دارَها و القلبُ أحزانًا شَرِبْ



لو جليسي صارَ يومًا, لم تَكُنْ ... في حياتي لوعةٌ منها سُحُبْ



بل صفاءٌ هادئٌ في روعةٍ ... أُنسُهُ المحبوبُ معقودُ الشُّهُبْ



يا زمانَ الوصلِ عُدْ في خاطري ... أو بأحلامي إلى سيرِ القَرَبْ



يا (سميرَ) الشعرِ في حُسْنٍ بدا ... ليس في هذا "هُراءٌ ينْتَحِبْ"



إنّهُ التّعبيرُ عنْ شوقٍ إلى ... ذلك الماضي بنفسٍ تَرْتَقِبْ



فيضُ بحرِ الشّعرِ يُعطي متعةً ... فَلْنَكُنْ يا شاعري عندَ الطّلَبْ.


__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:15 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke