Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > خاص بمقالات و خواطر و قصص فؤاد زاديكه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-08-2022, 11:50 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,983
افتراضي حلقات برنامجي (من صميم الحياة) في امبراطوريّة الإنسان الكونيّة

المواضيع المطروحة للحوار في فقرة

(من صميم الحياة)

البرنامج الذي سأقوم برعايته وإدارته في المجلس الأعلى لإمبراطورية الإنسان الكونيّة
اعتبارًا من 27/7/ 2022


الحلقة الأولى


(المحبّة)

أحباءنا أعضاء إمبراطوريّة الإنسان الكونيّة مساء الخير و البركة و السعادة, سنكون اعتبارًا من اليوم الأربعاء وفي كلّ أسبوع بنفس اليوم ونفس التّوقيت على موعد مع برنامجكم الجديد الذي سأقوم بتقديمه والإشراف عليه بحيث تكون المواضيع المطروحة للحوار والتّفاعل هي ممّا يهمّ حياة النّاس ولكون الإنسان محور العملية الكونيّة عنوان البرنامج (من صميم الحياة). في كلّ مرّة سنطرح موضوعًا جديدًا وننتظر منكم المشاركات الفاعلة فبدون مشاركاتكم وتفاعلكم لن يحصل المطلوب و لن يتحقّق المرغوب من خلال تبادل الرؤى والأفكار والتّصوّرات وطرح كلّ ما يمكن ضمن الموضوع المطروح للحوار و التداول فشكرًا لكم و بتفاعلكم نرقى إلى مستوى المسؤولية.
هل المحبّةُ قدرُ البشرِ؟ أم أنّها مجبولةٌ مع طبيعتهِ الآدميّة كإنسانٍ يشعر بحاجته إلى الانتماء الإنسانيّ دون أن يتجاهل الآخرين؟ إذ أنّه وبدونهم جسدٌ بل روح مثلما هم هكذا بدونه. فالكلّ يشمل جميع الأجزاء وكلّ الأجزاء تتّحد معًا في الكلّ.
مهما قلنا عن المحبّة من أقوال وأمثال فهذا إنّما يبقى نقطةً في بحرها المترامي الأطراف والواسع الحدود والعميق الأغوار. لقد قيلَ عنها الكثيرُ الكثير.
المحبّةُ شعورٌ إنسانيّ عظيمٌ نابعٌ من الذّات, يؤثّر فيها العقل و العاطفةُ معًا وأمّا الدّافعُ فهو الحاجة إلى الآخر, أجل الحاجة إلى التّواصل مع الآخر, إلى التفاعل مع الآخر, إلى الغوص لأعماق الآخر و مشاركته همومه وهواجسه وأفراحه وأتراحه, يتواصل مع هذا الآخر على شرط أن يقبله كما هو, إذ لا يجبُ أن نصنعَ قوالبَ على أمزجتنا نصبُّ فيها البشر ليخرجوا على النّسخة (الطّبعة) التي نريدها لهم.
إنّ كلّ إنسانٍ في هذه الحياة كائنٌ حيٌّ عاقلٌ قائمٌ بذاته له استقلاليّته الشّخصيّة عن الآخر, له كينونتُهُ, له اعتباره الخاصّ به, لهُ اعتقادُهُ, لهُ فكرُهُ, له رأيهُ, له حرّيتهُ بالتّعبيرِ عن نفسه و عن كلّ هذه الأمور و المواقف, ومن هذا المنطلق علينا أن نفهمَ حقيقةَ ذلك كي لا نقع في فخّ هفواتٍ تبعدُنا عن انتمائنا الإنسانيّ أو تحرفُنا عن المسار الصّحيح له. ولطالما ظلّ الإنسانُ محورَ هذه الحياة وهذا الكون الموجود فيه فعليه أن يساهم في خلق الصورة الإيجابيّة الجيّدة ذات الانطباع المقبول من الجميع وهذا لن يتحقّق إلّا إذا فهمَ الإنسان ما معنى المحبّة وعمل بهذا المفهوم قلبًا وقالبًا وقام بتطبيقهِ على حياته العمليّة اليوميّة من خلال تعاطيه مع النّاس والمجتمع والعالم.
المحبّةُ هي الشيءُ الوحيد الذي كلّما أخذتَ منهُ زِيدَ عليه فهي لا تنقص لأنّها تعطي ذاتها, يقول المفكر والفيلسوف والشّاعر اللبناني الكبير جبران خليل جبران في كتابه النّبي: "المحبّةُ لا تُعطي إلّا نفسها ولا تأخذ إلّا من نفسِها ، فهي لا تمتلك شيئاً ولا تريد أنْ يمتلكَها أحدٌ ، لأنّ المحبّة مكتفية بالمحبّة ذاتها ... أما أنت إذا أحببتَ أيّها الإنسان فلا تَقُلْ إنّ الله في قلبي ، بل قُلْ أنا في قلبِ الله ، ولا تفكّرْ أنّك تستطيعُ أنْ تتسلّطَ على مسالكِ ومساراتِ المحبّة ، لأنّ المحبّةَ عندما ترى فيك استحقاقاً لنعمتها هي مَنْ تتسلّطُ على مساراتِ ومسالكِ حياتِك" عندما نُحبّ نتخلّى عن أنانيّتنا وسلوك المحبّة هو في الانفتاح الواعي والصّادق على الآخر وقبوله ويجبُ ألّا ننسى أنّ (الله محبّة) والمحبّة هي مفهوم إنسانيّ شامل وصادق وواسع وعميق, فاشحذوا أقلامكم وأفكاركم وساهموا بهممكم النّشطة لنعيشَ معًا أمسيةً فيها الفائدة و المُتعة مَشكورون.


مَنْ يُحِبُّ النّاسَ

شعر/ فؤاد زاديكى
مَنْ يُحِبُّ النّاسَ مَحبوبٌ لَدَيْهمْ ... هكذا الأحكامُ بالتّأكيدِ قَالَتْ
إنّها التّعبيرُ في أبهى شُعُورٍ ... في روابيها ترى الأحقادَ زَالَتْ
حيثُ إسعادٌ وآثارُ ارتياحٍ ... روحُها ما عَنْ حدودِ الحقِّ مَالَتْ
اِدْعَمُوها وانشُرُوها كي تَعيشُوا ... في أمانٍ كلّما شِئْتُمْ أطَالَتْ
ليتها سادَتْ لِنَحْيَا في سلامٍ ... وارِفٍ والنَّفسُ ما تَبْغِيْهِ نَالَتْ
يا أحِبَّائي أفيدُونَا بِرأيٍ ... كي نَرَى أصواتَ أفكارٍ تَعَالَتْ
كلُّ رأيٍ في مَراميهِ مُهِمٌّ ... حَبَّذَا آراؤكمْ لُطفًا تَوَالَتْ
دونَها لا شكَّ لن تَحلُو أمانِي ... إنّها أصدافُ أفكارٍ تَتَالَتْ.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-08-2022, 11:52 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,983
افتراضي

الحلقة الثانية من برنامج (من صميم الحياة) الموضوع زواج القاصرات

قبل الخوض في موضوع زواج القاصرات علينا أن نوضّح ما هو تعريف الزواج فحين يقول الإسلام إنّ الزواج هو عقد بين رجل و امرأة بحكم الشّرع هدفه إنشاء أسرة و إيجاد النّسل لاستمرار الحياة فيما تراه المسيحية واحدًا من اسرار الكنيسة المقدسة و هو علاقة روحية و جسدية تضم الرجل و المرأة اللذين يصيران جسدًا واحدًا.
أمّا ما يُسمّى بزواج القاصرات فهو زواج غير متكافئ و غير عادل و غير أخلاقي ولا قانوني لأنّ القاصر تكون دون السنّ القانونيّة و هي ١٨ سنة فما قبل ذلك لا يكون نضوجًا فكريّا و لا بلوغًا راشدًا جسديا و نفسيًّا لهذا هو مرفوض رفضًا قاطعًا لعدم وجود مبرّر منطقي و أخلاقي و عقلاني و موضوعي له.
إنّ هذا النوع من الزواج شائع الانتشار كثيرًا في البلاد العربية و الإسلاميّة لعدم وجود ضوابط قانونية و لا روادع أخلاقيّة تمنع حصول مثل هذا الزواج لأنّ القوانين المدنية في هذه البلاد لا تجرّم مرتكبي هذا الفعل بل تتغاضى عنهم وتغضّ النّظر لاعتبارات كثيرة معظمها غير معقول أو مقبول.
زواج القاصرات له مضارّ لا تُحصى و مخاطر على المجتمع و الأشخاص الذين يقعون في فخّه و خاصّة الفتيات و أغلبهنّ يكنّ مجبرات على ذلك لأنّ القرار ليس بيدهنّ بل بيد أولياء أمورهنّ إنّه زواج فاشل منذ البداية لا يقوم على أيّة أسس و معايير منطقية. كان وأد الفتيات( دفنهنّ أحياءً) دارجًا قبل الإسلام لكنّه أخذ منحىً أخطر بعد ذلك ففي هذا الزواج يتمّ وأد الفتاة يوميًّا و لأكثر من مرّة لاعتبارات اجتماعية و أفكار موروثة لا أساس لها من الصّحّة كان الوأد يحصل باعتبار أنّ يُلحق العار بالأسرة في حال أنجبت فتاة وهم يتجاهلون أنّ الحياة لن تستمرّ بدون الرجل و المرأة معًا.
لا يخفى أنّ لمثل هذا الزّواج أسبابًا متعدّدة لكنّها جميعًا غير سليمة و لا يمكن القبول بها أو تعميمها كي تصبح سلوكًا و ممارسة وقاعدةً..
نختصر أهمّ هذه الأسباب بالتّالي:
عندما يسود الجهل و يسيطر على المجتمع تختفي معالم المعرفة و لا يتمّ احترام نور العلم الذي يزيل ضبابيّة هذا الجهل و يتوافق الجهل مع التّخلّف في كلّ مناحي الحياة و المجتمع.
السبب الثاني يكمن في حالة الفقر التي تعاني منها بعض الأسر و تلجأ إلى مثل هذا الزواج للحصول على المال لتحسين ظروفها الاجتماعية دون مراعاة لمشاعر الفتاة و لا إعارة أيّ اهتمام لما يمكن أن يحصل معها من جرّاء هذا العمل الشّنيع والإجراميّ الذي يقوم به الأهل تجاه ابنتهم و بهذا يكون هذا الزّواج أصبح تجارة أي عملية بيع و شراء.
وثالث هذه الأسباب هو موروث اجتماعي فاشل و عقيم يقوم على فكرة أنّه يجب الفتاة تزويج الفتاة بالسرعة الممكنة تفاديًا لما قد يحصل معها باعتقاد أنّها قد تجلب عليهم العار إن لم يتم تزويجها و لكنْ هل الشرف متوقف على الفتاة دون الفتى؟ أليس للفتى شرفٌ كالفتاة؟ ثم هل ينحصر مفهوم الشرف في العضو التناسلي دون غيره؟ إنّ مفهوم الشّرف هو أعمق من ذلك و أهمّ فهو الأمانة و الإخلاص و عدم الكذب والامتناع عن السرقة و غيرها من القيم الإنسانية الرفيعة فمهوم الشّرف يتم ربطه حصرًا وخطأً بعضو المرأة أو الرجل يكون ذلك خوفًا من أن تبقى عانس في البيت دون زواج. أو شيوع فكرة أن زواج الفتاة المبكّر سيكون سترًا لها و قد يجعلها في جحيم دائم.
والسبب الرابع هو فشل الفتاة دراسيّا و عدم تمكّنها من متابعة دراستها.
وسبب آخر هو عدم عمل الفتاة بسبب سيطرة الفكر الذكوري الذي يسعى إلى تهميش دورها و ممارسة أساليب العنف الأسري و غيره مما يدمّر حياتها بكلّ تأكيد.
هذا فيما يخص أسباب مثل هذا النوع من الزواج أمّا النتائج المترتّبة عنه فهي خطيرة و مدمّرة وهي كثيرة جدًّا سناتي على ذكر البعض منها:
في مثل هكذا زواج تُقتل طفولة الفتاة و يتمّ قتل أحلامها و تدمير كيانها النّفسي و الرّوحي و الجسدي ولا ننسى حصول حالات وفاة كثيرة في هذا الزواج بسبب عدم التكافؤ لدى الاتصال الجسدي حيث يحصل نزف شديد تنتهي من جرائه حياة الفتاة.
حرمان الفتاة من العمل مما يحرمها من ممارسة حريتها و التعبير عن ذاتها بشكل مستقل فهي تعتمد اقتصاديًا على الرجل و تبقى تحت رحمته. و هناك حالات أخرى كثيرة لسنا بحاجة لذكرها.
أمّا فيما يخصّ الحلول المطروحة لتجنّب هذه الآفة الاجتماعية الخطيرة فمنها ما يقع على عاتق الدولة مباشرة فيما يخصّ سنّ قوانين عادلة و حازمة تجرّم هذا النوع من الزواج و تفرض أشدّ العقوبات على مرتكبيه ومنها أيضًا وجوب المصادقة على جميع القوانين الدولية التي تتعلّق بحقوق الإنسان و المرأة ومن ثمّ القضاء على كلّ أنواع التمييز بين الجنسين و كذلك في منع ممارسة العنف ضد المرأة بجميع أنواعه ومنه العنف الأسري و هو شائع جدًّا في المجتمعات العربية التي تخضع لحكم سيطرة الفكر الذكوري غير المعقول و لا المقبول والعمل على سنّ قوانين تحمي النّساء وتمنع هذه الانتهاكات فلغاية اليوم يرتكب الرجل ما يسمّى بجرائم الشرف فتعاني المرأة المنكوبة بدلًا منه بينما يقف القانون إلى جانب الرجل ليحميه و يخفّف عنه عقوبته و يلقي بالمسؤولية على المرأة ظلما و عدوانًا دون وجه حق.
كما يجب تغيير المناهج الدراسية فيما يخصّ القيم الاجتماعية و الإنسانية بالتّركيز على أهمية الأسرة في المجتمع لأنّها عماد المجتمع و أساس لبناء الوطن.
يجب توفير الحرية للمرأة في اختيار شريك حياتها دون أي قهر أو عملية إرغام من قبل الأهل تحت أيّة أعذار وكذلك سنّ قوانين تحقق العدالة و المساواة بين الجنسين دون أيّ تمييز. سيطرة الفكر الذكوري هي الأخطر في هذه الحالة لأنّ التخلّص منه صعب للغاية فالكلام كثير لكنّ الفعل معدوم. نتحدّث عن المساواة بينما تعيش مجتمعاتنا قمّة التمييز بين الرجل و المرأة.
ندعوكم أحبابنا أعضاء إمبراطورية الإنسان أن تساهموا في هذه الأمسية معًا في وضع لبنات بناء سليمة لمجتمعاتنا التي تعاني من هذه الظاهرة الخطيرة لتفيدونا بآرائكم و مقترحاتكم و الحلول التي ترونها مناسبةً لهذه المشكلة العويصة راجيًا للجميع كلّ التوفيق وكما في المرة السابقة فإنّه سيتمّ تكريم الأعضاء المشاركين معنا في هذا الموضوع الهامّ لنا جميعا كأبناء مجتمعات من قبل مجلس إدارة الامبراطورية شاكرين لها جهودها في التشجيع والدّعم.
زواجُ القاصرات




شعر/ فؤاد زاديكى




ما نُعاني في زَواجِ القاصِراتِ ... اِجتماعيًّا خَطيرُ المُعْطَياتِ

في بُلوغِ الرّشدِ نُضْجٌ واكتمالٌ .. مثلما وعيٌ وفَهْمٌ للفتاةِ

إنّ هذا الحالَ لا يدعو لخيرٍ ... قد رأينا ما أتى مِنْ سَيّئاتِ

كَمْ مِنَ الأضرارِ والأخطارِ فيهِ ... في حُصولِ الحَمْلِ عندَ القاصِراتِ

أو قُبَيْلَ الحَمْلِ إذْ ما مِنْ فتاةٍ ... قاصِرٍ تَسْطيعُ دِرءَ المُعْوِقاتِ

إنّهُ استغلالُ وضعٍ ثمّ عنفٌ ... مَنزليٌّ بعدَ هذا للبناتِ

واضطراباتٌ ووسواسُ اكتئابٍ ... وانفصامٌ ناخِرٌ أعماقَ ذاتِ

لا استشاراتٌ ستأتي في مفيدٍ ... أو سبيلُ الدّعمِ يأتي مُثْمِراتِ

اِمْنَعوا هذا التجنّي والتعدّي ... إنْ بِفتوى أو بقانونِ الحياةِ

ليسَ مِنْ حلٍّ لِمَنْ يسعى طلاقًا ... بعد وَقْعِ الجُرمِ, جُرمِ الفاحِشاتِ

قبلَ هذا ينبغي مَنْعٌ أكيدٌ ... حيثُ نَشْرُ الوعيِ آتٍ فائداتِ

إنّ للآباءِ دورًا ليس يخفى ... في حصولِ الجُرمِ والمُسْتَنْكَراتِ

أينَ إنسانيّةٌ فيكم وعقلٌ؟ ... أينَ فَهمٌ؟ إنّ ذا مَوتُ الفَوَاتِ1

اِمْنَحوهنّ احترامًا واختيارًا ... كي يَجِئنَ العيشَ دونَ المُنْغِصَاتِ

إنّ في إذلالهنّ الظلمُ بادٍ ... ليس مِنْ رأيٍ لهنَّ, الأمرُ آتِ

لا لِفَرْضِ الزّوجِ فَرْضًا لانتفاعٍ ... أو لِكَسْبٍ, هذا سَوْقٌ لِلْمَماتِ.




1 - موتُ الفَوَات: ما يأخذ الإنسان بغتةً, وهو موت السَّكتة.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-08-2022, 04:41 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,983
افتراضي


الصّراحة بين الزّوجين

الحلقة رقم 3


أعزاءنا الأفاضل في امبراطوريّة الإنسان الكونيّة اليوم يتجدّد موعدكم مع برنامج (من صميم الحياة) والذي نسعى من خلاله أن نطرحَ مواضيع حياتيّة تهمّ النّاس بحيث نلقي الضوء عليها ونتناول جوانبها المختلفة و المتعدّدة من خلال تناول الخبرات والتجارب لتعمّ الفائدة على الجميع.
موضوع اليوم هو عن (الصّراحة بين الزّوجين) فالإنسان عمومًا يعيش في واقع تُفرَض عليه قيودٌ كثيرةٌ سواءً من المجتمع من خلال نظرته وأحكامه أو من خلال الموروث الفكري السائد والمسيطر والذي بلغَ درجة تشبه القداسة بحيث لم يعدْ جائزًا المسُّ به مهما كان.
بسبب كلّ هذا يصير صراع كبير بين الإنسان من خلال ما يؤمن و يلتزم به كقناعة و بين كلّ هذه الضغوط والتي ليست سهلةً البتّة, وهناك البعض الذي يتراجع عن مواقفه وآرائه وقناعاته وحتى مبدئهِ إمّا خوفًا من أحكام النّاس الذين يمثّلون المجتمع أو تفاديًا لإشكالات قد تخلق له متاعب ومشاكل هو بغنًى عنها, وكلّ هذا يحصل بسبب سيطرة الجهل و التخلّف و لغياب الوعي والنّظرة المنطقيّة والموضوعيّة الصحيحة للأمور.
عندما أصدر عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين كتابه الشهير (في الشّعر الجاهلي) الذي أربكَ الدّارسين وأثارَ جدلًا كبيرًا بين أوساط المثقّفين وهو يُعتبر من أشهر كتب القرن العشرين, اضطرّ طه حسين وتحت الكمّ الهائل من الانتقادات و الضّغوط والتّهديدات أن يسحب كتابه من الأسواق ثمّ يُصدره على نحو آخر باسم (في الأدب الجاهلي) ليأمنَ شرّ المتربّصين به وبفكره النيّر ويرضي منتقديه, و بالطّبع هم أصحاب الفكر الموروث السائد و العقليّة الجامدة غير القابلة لأيّ تطوّر أو تجديد.
إنّ موضوع حلقتنا لهذا اليوم لا يقلّ أهميّةً عن كتاب طه حسين ذاك فهو موضوعٌ يمسّ حياة كلّ الأسر والعائلات والسؤال الذي يطرحُ نفسه هو إلى أيّ حدٍّ يُمكنُ أن تصلَ الصّراحة و المصارحةَ بين الزّوجين؟ فهل يجب أن تكونَ عامّةً تامّةً وقد تصل إلى درجة اللامحدود؟ دون إبقاء خفايا في الزّوايا, وهل إذا صرّح أحدهما للآخر بما يفكّر به و يرغبه يكون بذلك اخترق الممنوع المعروف في مجتمعاتنا؟ وهل يجب أن يصارح الزوجان بعضهما بعضًا بجميع الأمور الحياتية والأفكار و الآراء والرّغبات دون خجل أو خوف؟
لن ندخل في عمق الموضوع بل سنترك لكم المجال كي تفيدونا بآرائكم الغنيّة فلتصدح أفكاركم وهي تعبّر بأقلامكم عمّا ترونه من حلول وجوانب لم نأتِ على ذكرها هنا وهي تلقي بالضوء على هذه المسألة الحياتيّة بكلّ شفافيّة فهناك علاقاتٌ زوجيّةٌ لَقِيَتْ مصيرَ الفشلِ بسببِ عدمِ المصارحة.
ودعوني في هذا المجال أقول هذين البيتين من الشّعر:
اِلْتَزِمْ حَدَّ الصّراحَةْ ... واَجْتَنِبْ دِركَ الوَقاحَةْ
فُرصةٌ صارتْ مُتاحَةْ ... لا تَقُلْ باتَتْ مُباحَةْ
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 09-08-2022 الساعة 04:45 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-08-2022, 08:03 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,983
افتراضي الحلقة الرّابعة من برنامجي من صميم الحياة الفقرة فقدان عزيز أو حبيب كيف نتصرّف

الحلقة الرّابعة

من برنامجي من صميم الحياة

الفقرة فقدان عزيز أو حبيب كيف نتصرّف
ما من شكّ بأنّ للحياة جانبًا إيجابيًّا يحمل معه الفرح و السّعادة و الرّاحة والشّعور بتحقيق النّجاح كما أنّ لها جانبًا آخرَ وهو سلبيّ يدفع إلى الحزن و التّعاسة و الشّعور بالمرارة و الخيبة و اليأس والألم وبضيق النّفس خاصّة عندما نفقد حبيبًا أو عزيزًا على قلوبنا وبين هاتين الصّورتين أو الجانبين من حياة البشر يوجد رابط وثيق لا يمكن تجاهله وهو التّلازم أجل وجوب وجود التّلازم بين هذين الجانبين فلو كانت الحياة على نمطٍ واحد سواء الايجابي أو السّلبيّ لما شعرنا بالجانب الآخر فمَنْ يعيش سعادة دائمة لا شكّ يفقد شعور الإحساس بالتّعاسة لأّنّه لا يكون موجودًا لديه و مثل هذا تمامًا متى كان الذي يعيشه الشّخص تعاسةً مستمرّة و إحباطًا و خيبةً فلن يخرج من هذه الدائرة للشعور بما في الطرف الآخر.
من خلال المعاناة التي يعيشها الإنسان يستطيع إدراك الواقع بوعي وهو وعيٌ يكون اكتسبه من الخبرة التي عاش ظروفها فكوّنها لتصبح لديه سلاحًا.
هلمّ بنا صديقاتي و أصدقائي و من خلال برنامجكم (من صميم الحياة) أن تعبّروا عن شعوركم و أفكاركم و آرائكم وفقرة اليوم هي عن الشّعور بفقداننا لعزيز أو حبيب فكيف سنعبّر و بماذا؟ وما هو أثر ذلك علينا؟ وهل يجب الاستمرار في حالة الحزن إلى ما لا نهاية علمًا أنّ عجلة الحياة ماضية في سيرها دون توقّف؟ وما هو الضّرر النّاجم عن حالة الحزن الدائمة في مثل هذه الحال؟
الحياة سوف تستمرّ مع السّعادة والتّعاسة, مع الفرح والحزن كما مع النّجاح والإخفاق أو مع الأمل والإحباط.
ندعوكم لهذه الأمسية منتظرين تفاعلكم الذي سيغني وبدونه سيكون المشروع ناقصًا. نظرًا إلى أهمّيّة الموضوع في حياتنا كبشر ومدى تأثير ارتداداته على فكرنا وسلوكنا ونمط حياتنا.

راجيًا للجميع كلّ التوفيق وكما في المرّات السّابقة فإنّه سيتمّ تكريم الأعضاء المشاركين معنا في هذا الموضوع الهامّ كبشر نعيش في مجتمعاتنا من قبل مجلس إدارة الامبراطورية شاكرين لها جهودها في التّشجيع والدّعم.



__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24-08-2022, 11:46 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,983
افتراضي الحلقة الخامسة من برنامج (من صميم الحياة) الموضوع عن السّعادة السعادة شأنها شأن أغلب

الحلقة الخامسة

من برنامج (من صميم الحياة)

الموضوع عن السّعادة

السعادة شأنها شأن أغلب أمور الحياة والمصطلحات الشّائعة والمتعارف عليها ليست مطلقة فهي تختلف من حيث النّظرة والتّقييم من شخصٍ لآخر كما من موقفٍ أو حالٍ إلى حالٍ آخر. أما مفهوم السعادة فهو برأيي عبارة عن شعور بالاكتفاء والرّضى والقناعة والتي هي كنزٌ لا يفنى. قد يرى البعض أنّ السعادة تكمن في حصوله على المال بينما يرى آخر أنّ السعادة هي في حصوله على مَنْ يُحبّ بينما شخص آخر يرى السعادة في التوفيق بالعمل أو إتمام إنجاز فيه نجاح وتفوّق وآخر في أن تكون صحته البدنيّة على خير ما يرام الخ...
قالت خبيرة السعادة (لارا كور) "السعادة من وجهة نظري هي القُدرة على تجربة أوسع نطاق من العواطف والمشاعر بطريقة صحية" وكمختصر نستطيع القول إنّ السّعادة هي شعور نابع من القلب يدفع إلى المتعة والانبساط والشعور بالرّضى واطمئنان القلب وراحة البال.
هناك أغنياء يملكون ثروة كبيرة من المال لكنّهم لا يشعرون بطعم السّعادة بينما هناك فقراء ينظرون إلى الحياة ببساطة دون تعقيد فتراهم راضين بما هم عليه وهم يشعرون بالسّعادة أو ما يُسمّى بالرّاحة الفكريّة والاستقرار النّفسي إذًا فإنّ السّعادة مفهوم نسبيّ لا يمكن تعميمه بالمطلق.
فما هي السّعادة برأيكم؟ وهل يمكن الحصول عليها؟ لقد ذهب الفلاسفة خلال عصور طويلة إلى محاولات تفسير مفهوم السعادة فكانت لهم بعض وجهات النّظر المتقاربة والبعض منهم وجهات نظر متباعدة متباينة وكان كلٌّ ينظر إلى مفهوم السّعادة من خلال حاجته إليها, كما من خلال معرفته وتجربته الشّخصيّة وخبرته العمليّة الاجتماعيّة والحياتيّة.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24-08-2022, 12:17 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,983
افتراضي

الحلقة السّادسة




من برنامج (من صميم الحياة)







مخاطرُ الفكر المنغلق

بقلم/ فؤاد زاديكى

يعيش الإنسان في وسط اجتماعيّ واسع, فيحتكّ بغيره من النّاس و يتفاعل معهم فكريًّا و روحيًّا و عقليًّا و بالمختصر حياتيًّا, وهذا يتطلّب منه حكمةً ودرايةً وقدرةً فاعلةً على التّواصل مع الآخرين بطريقة منطقيّة فاعلة دونَ تعقيداتٍ أو مطبّاتٍ قد تحرفه عن المسار و تعرقل صلته بالآخرين, ومن هنا ينبغي التّركيز على النّاحية الفكريّة والعوامل التي يمكن أن تؤثّر في فكر الإنسان فتخلق لديهِ توجّهًا معيّنًا.
عندما ينغلقُ فكرُ الإنسان, فهو لا يعودُ قادرًا على التّفكير بطريقةٍ سليمةٍ, فكيف بالتّركيز والقدرة على التّمييز بين الخطأ و الصّواب أو الخيرِ و الشّرّ, لأنّ دواعي الفكر وبواعثه وروافده تتصلّب شرايينها بشكلٍ كثيف كأشجار الغابات المتشابكة لذا هي لا تدع أيّ مجالٍ لتنفّسٍ عميق يعبّر فيه العقلُ عن رؤيته أو يختارُ طريقَهُ.
إنّ انغلاق الفكر أسوأ ما يمكن أن يُعاني منهُ الإنسان, ففيه تكمن خطورةُ أن يُسيءَ التّعامل و التّصرف فينقادُ إلى شذوذٍ يكون فيه ضررٌ كبيرٌ, بحيث لا يصيب هذا الشّخص لوحده بل ينتقل كعدوى إلى الآخرين خاصّةً أولئك الذين يخالفونه الراي أو المعتقد أو لا يتوافقون معه بالرؤية.
إنّ الشّخص المنفتح الذّهن, الواعي يتمتّع بقدرة كبيرة على المناورة واتّخاذ المواقف والقرارات المناسبة في أوقاتها و أمكنتها وهي تكون على الأغلب صائبةً لأنّ فكره يبقى خارج دائرة الانغلاق, فهو منفتحٌ على النّاس والحياة كانفتاح الطّبيعة على الكون تهبّ رياحُه أنّى تشاء وكيفما تهوى, بينما الشّخص المنغلق الفكر يعيش حالة ركودٍ وجمودٍ وثباتٍ ساكن غير قابل للحركة وتبعًا لهذا فلن يكون قادرًا على خلق حالة التّطوّر أو التّجديد ولا المساهمة بها.
إنّ أكثر ما يُؤسَف له و يؤلِم حقًّا هو أنّ صاحب هذا الراي تتكوّن لديه قناعة تامّة على أنّه صائب برايه وهو على الحقّ بينما الآخرون على باطل وضلال فكريّ أو جمود عقائديّ ولذا ومن خلال هذا السلوك و التوجّه يتبلور لديه مفهوم الحقد و الكراهية والرّغبة بالانتقام ممّا قد يدفعُهُ إلى الإقدام على خطوات تكون مدمّرةً ومن هنا لزم العمل, وبكلّ السّبل المتاحة والممكنة من أجل نشر نور المعرفة والوعي الثّقافي إذا كانت هناك أيّةُ أمكانيّةٍ مُتاحة لذلك مع مثل هؤلاء الأشخاص, لأنّ الأشخاص الذين يعيشون حالةَ الفكرِ الجامد لا يقبلون بالجديد مهما كانَ فهم يرفضونه ويقفون في طريق تحقيقه بكلّ الطرق ومنها طريق العنف والشّدّة فهم يرون في هذا الجديد نَسفًا لمعتقداتهم ولِما يؤمنون به من قناعات أو رؤى فكريّة أو عقائديّة.
هناك فرقٌ كبيرٌ بين الفكر الحرّ المنفتح والمتفاعل مع الحياة و بها في جميع نواحيها واتّجاهاتها, وبين الفكرِ المنغلق المتشدّد الجامد غير القابل لأيّ تطويع فهو لهذا غير قابل للحياة لأنّه ضدّ إرادة الحياة الحرّة, وبهذا يكون مُصيبةً على البشريّة ووبالًا وداءً يصعبُ التخلّص منه والتّغلّب عليه, لأنّه في حالات كثيرة يتمّ ربطه بالمقدّس ممّا يعرقل أيّة خطوة قد تتحقّق في مجال التّقدم والتّطور أو حتّى التّجديد.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-09-2022, 12:05 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,983
افتراضي الحلقة السابعة من برنامجي (من صميم الحياة) بعنوان الملل في الحياة الزّوجيّة

الملل في الحياة الزوجيّة

بقلم/ فؤاد زاديكى

العلاقات الزّوجيّة ليست زجاجًا لا يُكسَر ولا سيّارة تُعطَب, فلكونها علاقات تقوم على أساس المشاعر و الأحاسيس فهي إذًا حيّة, واستمرار الحياة فيها يجب أن يبقى طبيعيًّا دون أن تشوبَه شائبة أو تعكّرَ صفوَه مواقف و حالات تكون سببًا في قلب كلّ المعايير وتحويل الهدوء إلى بركان فائر أو الصمت و السكوت إلى انفجار لا يُتَوَقّع كيف يمكن أن تكون نهايته.
إنّ البشرَ ليسوا أجهزة كهربائيّة ولا كومبيوتراتٍ يمكن التّحكم بها من خلال برمجتها, لكن بالامكان إدارة عمليّة هذه العلاقات على نحو جيّد يتمّ من خلاله تجنّب ما يمكن أن يحصل من نتائج ربّما تكون كاريثيّة, وأهمّ وأخطر ما يتهدّد العلاقة الزّوجية هو الرّوتين الذي سيقود بالنّهاية إلى الملل والذي هو موضوع حديثنا لهذا اليوم.
إنّ الحياةَ الزّوجية وبفعل المؤثّرات الخارجيّة أو الهموم اليوميّة التي تحملها أعباء الحياة قد تتعرّض لهزّات وهذه الهزّات سوف تؤثّر تأثيرًا مباشرًا على روح هذه العلاقة, فالبشر عبارة عن كتلة من العواطف و المشاعر وهم يختلفون بنسب معيّنة منهم الشّديد الشعور و السّريع التفاعل و منهم القادر على الكتمان والتّحمّل والصّبر باللجوء إلى الصمت إلى والسكوت, لكنْ إلى متى يمكن أن يستمرّ مثل هذا الوضع؟
إنّ الملل بين الأزواج يعتبر من أخطر الأمور التي قد تعصف بالحياة الزوجية و تدمّرها تدميرًا كاملًا, إذ من الطبيعيّ ومن خلال الحياة اليوميّة التي تسير وفق روتين معيّن لا تغيير فيه و لا تبديل أن يتسلّل الملل كلصّ إلى البيت الزّوجي و ربّما إلى فراش الزّوجيّة, فيشعر كلٌّ منهما بفقدان الشّعور بالشّغف وانعدام الرّغبة بالميل إلى الطّرف الآخر, وعندها يصبح البيت الزّوجي على غير ما كان عليه في أيّام الزّواج الأولى, فيخفت لهيب الحبّ ويتأثّر بمواقف تنعكس سلبًا على الزّوجين, ممّا قد يؤدّي إلى انتهاء العلاقة وحصول الطّلاق, أو القبول بالواقع على مضض وحينذاك يكون الأمر أشدّ خطورةً, بحيث يعيش الاثنان أو أحد الطّرفين جحيمًا يوميًّا لا يستطيع الهروب منه, فمن أين يأتي الملل؟
كثيرٌ من الأزواج و الزّوجات يقضون أوقاتًا طويلةً مع الموبايل أو ممارسة هواية كالكتابة أو بعض الأعمال اليدويّة أو المشاهدة الطويلة للتلفاز أو النّوم لفترات طويلة أثناء يوم الإجازة أو تمضية أوقات طويلة في الزّيارات وكذلك الشّعور بعدم الرّضى من قبل أحد الطّرفين أو المرور بحالة فتور طويلة تقود إلى ما يُسمّى بالاكتئاب الخ... وبالطبع هناك أمور أخرى كثيرة تقود إلى الشّعور بالملل بين الزّوجين وتراجع الكثير من الحماس الذي كان متوقّدًا في أيّام الزّواج الأولى أو ما قبل الزّواج.
يقول المثل: البيوت أسرار وراء أبواب مغلقة ولا أحد يدري بما يجري بين الأزواج تحت سقفٍ واحد, وبالطّبع فإنّنا لن نقتحمَ حرمةَ هذه الأبواب و ما وراءها لكنّ مثل هذا الوضع يمكن أن تمرّ به كلّ عائلة خاصّة عندما يكون بينها أطفال بما لهم من مسؤولية وما يأتي من مشاكل تتسبّب ببعض الخلافات بين الأزواج.
أعزاءنا الأفاضل أمسيتكم سعيدة راجيًا لكم الإبحار في خضمّ هذا الموضوع ليرى كلٌّ منكم ما يمكن أن يطرحه من وجهات نظر و حلول من أجل تفادي الوقوع في فخّ الملل هذا اللصّ الخطير ليزيد معرفتنا ولم أذكر أيّة حلول هنا لأترك لكم الباب مفتوحًا فيما ترونه من حلول ممكنة وكالعادة فإنّ إدارة إمبراطورية الإنسان الكونيّة ستقوم بتشجيع و دعم جميع المشاركين بشهادات شكر و تقدير لقاء تفاعلهم و مشاركاتهم وللإدارة ولكم الشكر سلفًا.

__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-09-2022, 07:54 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,983
افتراضي

المللُ في الحياة الزوجيّة

بقلم/ فؤاد زاديكى

العلاقةُ الزّوجيّة ليست زجاجًا لا يُكسَر ولا سيّارة لا تُعطَب, فلكونها علاقة تقوم على أساس المشاعر و الأحاسيس فهي إذًا حيّة, واستمرار الحياة فيها يجب أن يبقى طبيعيًّا دون أن تشوبَه شائبة أو تعكّرَ صفوَه مواقف و حالات تكون سببًا في قلب كلّ المعايير وتحويل الهدوء إلى بركان فائر أو الصمت و السكوت إلى انفجار لا يُتَوَقّع كيف يمكن أن تكون نهايته.
إنّ البشرَ ليسوا أجهزة كهربائيّة ولا كومبيوتراتٍ يمكن التّحكم بها من خلال برمجتها, لكن بالامكان إدارة عمليّة هذه العلاقات على نحو جيّد يتمّ من خلاله تجنّب ما يمكن أن يحصل من نتائج ربّما تكون كاريثيّة, وأهمّ وأخطر ما يتهدّد العلاقة الزّوجية هو الرّوتين الذي سيقود بالنّهاية إلى الملل وهو الردّكود والسّكون في العلاقة الزوجيّة والذي هو موضوع حديثنا لهذا اليوم.
إنّ الحياةَ الزّوجية وبفعل المؤثّرات الخارجيّة أو الهموم اليوميّة التي تحملها أعباء الحياة قد تتعرّض لهزّات وهذه الهزّات سوف تؤثّر تأثيرًا مباشرًا على روح هذه العلاقة, فالبشر عبارة عن كتلة من العواطف و المشاعر وهم يختلفون بنسب معيّنة منهم الشّديد الشعور و السّريع التفاعل و منهم القادر على الكتمان والتّحمّل والصّبر باللجوء إلى الصمت إلى والسكوت, لكنْ إلى متى يمكن أن يستمرّ مثل هذا الوضع؟
إنّ الملل بين الأزواج يعتبر من أخطر الأمور التي قد تعصف بالحياة الزوجية و تدمّرها تدميرًا كاملًا, إذ من الطبيعيّ ومن خلال الحياة اليوميّة التي تسير وفق روتين معيّن لا تغيير فيه و لا تبديل أن يتسلّل الملل كلصّ إلى البيت الزّوجي و ربّما إلى فراش الزّوجيّة, فيشعر كلٌّ منهما بفقدان الشّعور بالشّغف وانعدام الرّغبة بالميل إلى الطّرف الآخر, وعندها يصبح البيت الزّوجي على غير ما كان عليه في أيّام الزّواج الأولى, فيخفت لهيب الحبّ ويتأثّر بمواقف تنعكس سلبًا على الزّوجين, ممّا قد يؤدّي إلى انتهاء العلاقة وحصول الطّلاق, أو القبول بالواقع على مضض وحينذاك يكون الأمر أشدّ خطورةً, بحيث يعيش الاثنان أو أحد الطّرفين جحيمًا يوميًّا لا يستطيع الهروب منه, فمن أين يأتي الملل؟
كثيرٌ من الأزواج و الزّوجات يقضون أوقاتًا طويلةً مع الموبايل أو ممارسة هواية كالكتابة أو بعض الأعمال اليدويّة أو المشاهدة الطويلة للتلفاز أو النّوم لفترات طويلة أثناء يوم الإجازة أو تمضية أوقات طويلة في الزّيارات وكذلك الشّعور بعدم الرّضى من قبل أحد الطّرفين أو المرور بحالة فتور طويلة تقود إلى ما يُسمّى بالاكتئاب الخ... وبالطبع هناك أمور أخرى كثيرة تقود إلى الشّعور بالملل بين الزّوجين وتراجع الكثير من الحماس الذي كان متوقّدًا في أيّام الزّواج الأولى أو ما قبل الزّواج.
يقول المثل: البيوت أسرار وراء أبواب مغلقة ولا أحد يدري بما يجري بين الأزواج تحت سقفٍ واحد, وبالطّبع فإنّنا لن نقتحمَ حرمةَ هذه الأبواب و ما وراءها لكنّ مثل هذا الوضع يمكن أن تمرّ به كلّ عائلة خاصّة عندما يكون بينها أطفال بما لهم من مسؤولية وما يأتي من مشاكل تتسبّب ببعض الخلافات بين الأزواج.
أعزاءنا الأفاضل أمسيتكم سعيدة راجيًا لكم الإبحار في خضمّ هذا الموضوع ليرى كلٌّ منكم ما يمكن أن يطرحه من وجهات نظر و حلول من أجل تفادي الوقوع في فخّ الملل هذا اللصّ الخطير ليزيد معرفتنا ولم أذكر أيّة حلول هنا لأترك لكم الباب مفتوحًا فيما ترونه من حلول ممكنة وكالعادة فإنّ إدارة إمبراطورية الإنسان الكونيّة ستقوم بتشجيع و دعم جميع المشاركين بشهادات شكر و تقدير لقاء تفاعلهم و مشاركاتهم وللإدارة ولكم الشكر سلفًا.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-09-2022, 06:52 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,983
افتراضي الحبّ على مواقع التّواصل الإجتماعي بقلم: فؤاد زاديكى الحلقة الثّامنة من برنامج (من ص

الحبّ على مواقع التّواصل الإجتماعي

بقلم: فؤاد زاديكى
الحلقة الثّامنة من برنامج (من صميم الحياة)

لكونِ الحبّ من أسمى المشاعر الإنسانيّة وأنبلها, فلا يمكن حصره بزمان و لا بمكان وكما يحصل في الحياة العاديّة العامّة كما هو جارٍ لغاية اليوم, فإنّه يُمكن أن يحصل عبر الشبكة العنكبوتيّة بما فيها من وسائل التّواصل الإجتماعيّ المتعددة و المختلفة, حتّى أنّ هناك مواقع خاصّة تمّ فتحُها من أجل التّعارف بقصد الزّواج و يتمّ التّرويج لها بقوة و بكثافة و من المُلاحظ أنّ هناك إقبالًا كبيرًا عليها, وهي تعيش حالة نشطة في هذا المجال, إذ بات المجالُ واسِعًا ومفتوحًا ومُتاحًا للجميع كي تحصل اتّصالات و تنشأ علاقات بين أيّ إثنين يرغبان بذلك.
يحتاجُ الحبُّ إلى شخصين ناضجين فكريًّا و عقليًّا ومنسجمين روحيًّا ونفسيًّا واجتماعيًّا مُهيّئين لخلق علاقة من أجل حياة مشتركة, وهنا يقفُ أحدُ الطّرفين على أحد ضفّتي شاشة الكومبيوتر بينما يقف الثّاني على الضفّة الأخرى خلال التّواصل.
هناكَ مَنْ يرفضُ هذا النّوعَ من العلاقة أو هذا الحبّ فيراه هرطقةً اجتماعيّة خلقتها التّقنيّات الحديثة وساهمت في التّرويج لها, فيما يراها آخرون أمرًا عاديًّا ممكن الحصول بحكم هذا التّطوّر الذي غزا حياة النّاس في كلّ مكان حتّى في البيوت.
أمّا السؤالُ المَطروحُ هو: هل يمكنُ أن يكونَ مثلُ هذا الحبِّ صحيحًا أو ناجِحًا؟ وهل من المنطق أن ينتهي بالزّواج؟ نُجيبُ على ذلك بالقول نعم. أجلْ إنّه ممكن وقد يكونُ حبًّا صحيحًا لأنّه تعبيرٌ عن مشاعر مشتركة, تتبلور هذه المشاعر وتأخذ طريقَها إلى النموّ والنّضوج من خلال حدوث اللقاء المباشر وبعد ذلك قد ينتهي من لحظته لعدم توافر أسباب التّفاهم و التّقارب بالانسجام وقد يتكوّن في لحظته ليتبلور مُكوِنًا أساسًا لعلاقة تتعمّق وتستمرّ لتنتهي بالزّواج والارتباط, فهل هذه الظّاهرة صحّيّة؟ أنا برأيي وبحكم التطّوّرات الحاصلة في جميع جوانب الحياة البشريّة نعم إنّها ظاهرة صحّيّة هي من واقع الحياة المُعاشة, فما نعيشه اليوم ليس كما عاشها النّاس من قبل مئات السّنين, فللتطوّر حقّه والحياة تكون للذي يتأقلم مع الواقع الجديد و يتعايش معه بكلّ ما فيه من مستجدّات. هناك مَنْ يرى في أيّ جديد ما يُقلقهُ لأنّه يخالف ما تعوّد عليه وصار عرفًا تقليديًّا عامًّا وربّما يتناقض معه كلَّ التّناقض.
لا يُستبعدُ أن يحصل كذب في هذا النّوع من العلاقة وقد يكون الصّدق, فالحب المتعارف علسيه هو الآخر يتخلله كذب, وسيكون الاختبار الحقيقيّ عند الالتقاء واللقاء المباشر وجهًا لوجه حيث المصارحة والحديث وتبادل الآراء و المواقف والتّعبير عن وجهات النّظر فيما بين الطّرفين في أمور الحياة المتعدّدة و المختلفة.
إنّ طبيعةَ الرّجل الشّرقيّ قد لا تسمحُ لهُ بقبول مثل هذا الأمر ولكنْ هل هو على صواب بذلك؟ برأيي هو ليس على صواب إذ لا يُمكن إطلاق الحكم المُسبق من خلال الظاهر قبل التجربة والاختبار, فالتّواصل والعشرة هما اللتان تقودان إلى استخلاص النتيجة سواءً كانتْ سلبًا أم إيجابًا, فلا يجوز ولأيّ اعتبار رفض مثل هذا الواقع وأقول واقع لكونه حاصل فعلًا في حياة النّاس وهو شبه يوميّ. الأحكام المسبقة ستكون مجحفة وظالمة وليست عادلة.
عَرَفنا بعضَ حالات الزّواج التي تمّت من خلال هكذا تعارف أي عبر وسائل التّواصل الاجتماعيّ وكانت زيجات ناجحة تكلّلت بالمحبة و بالإخلاص و الاستمراريّة وكذلك بالإنجاب حيث صارت من خلاله ولادات ممّا قوّى هذا الارتباط بين الإثنين أكثر فأكثر. لكنْ وبالمقابل يمكن أن تفشل بعض هذه العلاقات التي تمّت عبر وسائل التواصل, فالعلاقة من خلال الإنترنت مثلها مثل أي علاقة متعارف عليها يمكن أن تنجح أو تفشل, فليس بالضّرورة القول لأنّها صارت عبر الانترنت لهذا فشلت, فكثير من العلاقات الزوجية المتعارف عليها تقليديًّا فشلت وصارت حالات الطلاق لا تُحصى.
هل يُمكن ان يُولدَ الحبُّ بين إثنين بهذه الطّريقة؟ أقول نعم, ثمّ هل يمكن أن يكونَ هذا الحبُّ صحيحًا وصادقًا؟ بهذا أقول: نعم و لا. إنّ هذا يتوقّف على مدى استيعاب الطّرفين و تفهّمهما لهذا الحبّ وتعاملهما معه على نحوٍ سليم بخطوات تقوده إلى تحقيق النجاح وهو الهدف الأسمى للزواج أيّ زواج.
إنّ هذه الظّاهرة شأنها شأن غيرها من العلاقات الزوجية المتعارف عليها قد تلقى المؤيد لها والمدافع عنها, كما تلقى الرّافض لها والذي يراها منافية لأخلاق أو الأعراف أو متعارضةً مع الدّين وهذا ليس هو الأهمّ.
ندعوكم أحباءنا إلى سهرة اليوم من برنامج (من صميم الحياة) لتفيدونا بآرائكم و مقترحاتكم حول ظاهرة الحبّ عبر وسائل التّواصل الاجتماعيّ و بمشاركاتكم تغنى أفكارنا, و نشير إلى أن مجلس إدارة إمبراطوريّة الإنسان ستقوم بتكريم المشاركين كعادتها ونحن على أمل أن تتكثّف مشاركاتكم فتأتي غنيّة بأفكارها وافرة بمعارفها.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 19-09-2022, 12:57 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,983
افتراضي الحلقة التّاسعة من برنامجي من صميم الحياة. مرحلةُ المراهقة

مرحلةُ المراهقةِ


بقلم/ فؤاد زاديكى

الحلقة التّاسعة من برنامج

(من صميمِ الحياة)

مِمّا لا شَكّ فيه أنّ الإنسانَ يمرُّ بمراحلَ عمريّةٍ مختلفةٍ بدءًا من الولادةِ لغاية الموت, ولكلِّ مرحلةٍ من مراحلِ العمرِ هذه ظروفُها و أحوالُها و متطلّباتُها, كما لها موجباتُها وما تستلزمُه, ومرحلةُ المراهقةِ هي إحدى هذه المراحلِ التي تلعبُ دورًا خطيرًا للغايةِ في حياةِ الفتاةِ و الشابِّ, وقد تكونُ سببًا في انحرافِ البعضِ أو إصابتهم ببعضِ حالاتِ الإحباطِ والعُقَدِ النّفسيّةِ بسببِ فشلٍ ما بعلاقةٍ عاطفيّةٍ لأنّ الشّبابَ في هذهِ المرحلةِ من العمر يكونونَ على جانبٍ كبيرٍ من الشعور العاطفيّ الرّقيقِ والإحساس بالرّغبةِ تجاهَ الطّرفِ الثّاني.
أمّا متى تبدأ هذه المرحلةُ العمريّةُ, فهذا غيرُ محدّدٍ إذ يتوقّفُ ذلك على أمورٍ كثيرةٍ منها البيئةُ التي يعيشُ فيها الشّباب (الذكور و الإناث) وكذلك هي تختلفُ من شخصٍ لآخر, أمّا السنُّ التي يمكنُ أن تكونَ فهي ما بين سِنّ ال 13 عامًا إلى ال 25 عامًا, وهناكَ نوعٌ آخر من المراهقةِ قد يقعُ فيها الرّجال الذكور أكثر من النّساء وهي مراهقةُ كِبارِ السّنِّ وهي هنا لا تقفُ عند سنٍّ معيّنة ومتى وقعَ رجلٌ كبيرُ السنّ فيها فإنّ سلوكَه و تصرّفاتِه تصيرُ أقربَ إلى سلوكِ الصّبيانِ الصّغارِ فهو لا يعودُ قادرًا على التحكّم بمشاعرِه التي تسوقُه إلى حيث تدفعه الرّغبة دون حدودٍ أو موانعَ ولا يستطيعُ اتّخاذَ قراراتٍ سليمةً.
وتُعْرَف المراهقةُ في اللغةِ على أنّها الفترةُ الزّمنيّةُ التي تمتدُّ منَ البلوغِ وحتّى الدخولِ في سنّ الرّشدِ, أمّا البلوغُ فهو العمرُ الذي يتطوّرُ فيه الأطفالُ جسديّاً وعاطفيّاً، إذ ينتقلونَ من الطّفولةِ إلى مرحلةِ الشّبابِ، يقولُ خبراءُ علمِ الاجتماعِ :" يختلفُ السِنُّ الذي يبدأ به ظهورُ علاماتِ البلوغِ من طفلٍ لآخرَ، إلّا أنَّه في المُجملِ تبدأُ العلاماتُ بالظّهورِ لدى الفتياتِ من عمر 8-13 عاماً، وبمتوسّطِ عمرِ 11 عاماً، بينما تبدأ علاماتُ البلوغِ بالظّهورِ عند الذّكورِ من عمر 9-15عاماً، ويبلغُ متوسّطُ عمرِ البلوغِ لدى الذّكورِ 12 عاماً" أمّا سنُّ الرّشدِ فتقول عنهُ الويكيبيديا: " هو السّنُّ الذي إذا بلغَه الانسانُ يستطيعُ تحمّلَ مسؤوليّةِ نفسِهِ أمامَ القانونِ وتُتاحُ له حقوقُ الشَّخصِ الرّاشدِ مثلُ حقِّ الزّواجِ والإنجابِ والتّصويتِ في الانتخاباتِ وحقِّ حيازةِ رخصةِ قيادةِ المركباتِ. أغلبُ دولِ العالمِ تُحدِّدُ سِنَّ ال18 كَسِنِّ الشَّخصِ الرَّاشدِ في حينِ توجدُ دولٌ أخرى تُحدِّدُها بِسِنِّ 15 و16 و17 ودول أخرى تصلُ إلى 19 و20 و21 سنة".
يعيشُ المراهقُ هذهِ المرحلةَ الانتقاليّةَ غيرَ مستقِرِّ النّفسِ, بسببِ الضّغوطاتِ الكثيرةِ التي يتعرّض لها من الدّاخلِ و من الخارجِ تُسبِّبُ له عقباتٍ و عثراتٍ كثيرةً لكونِهِ يعيشُ حالةَ تقلّبٍ مزاجيٍّ و سلوكيٍّ في تصرّفاتِه وفي آرائهِ ومواقفِهِ, وبفعلِ هذه الأطورِ المختلفةِ قد تنحو سلوكيّةُ المراهقِ منحىً إيجابيًّا وقد تأتي بعكسِ ذلك فتنحو منحىً سلبيًّا, فيكونُ على الأغلبِ ثائرًا على كلِّ شيءٍ, الواقعِ, الأشخاصِ, المحيطِ الخ.... وتلعب التّربيةُ البيتيّة والتوعيةُ دورًا كبيرًا في حياةِ المراهقِ في هذهِ المرحلةِ الحسّاسةِ من العمرِ. أمّا أهمُّ سلوكيّاتِ المراهقِ وتصرّفاتِهِ فيمكنُ اختصارُها كعناوينَ اتّفقَ عليها أغلبُ المراقبين والمهتمّين بشأنِ المراهقِ فجمعُوها بالتّالي:
العداوةُ والانفعالُ – التّذبذبُ الإنفعاليُّ – الخوفُ – الحُبُّ – عدمُ التّوافقِ النّفسيّ – الصّراعاتُ الحاصلةُ من حولِه وبداخلِهِ – الغضبُ – العِنادُ – التشبّثُ بالرأيّ – الرّغبةُ في الشّعورِ بالاستقلاليّة الذّاتيّة لإثباتِ شخصِه – المُعاناةُ من أمورٍ كثيرةٍ – يُحِبُّ المراهقُ أنْ يكونَ المحورَ (المركز) الذي يدورُ كلُّ شيء حولَهُ.
ندعوكم أحبّاءنا أعضاءَ امبراطوريّةِ الإنسانِ الكونيّة لتغُوصوا معنا في بحرِ هذه التّجربةِ الحياتيّةِ متناولينها بالدّرسِ والتمحيصِ من مختلفِ الجوانبِ بحسبِ ما يراهُ كلٌّ من منظورِ فهمِهِ و ثقافتهِ و رؤيتِه الخاصّة, إذ أنّ كلًّا مِنّا مرّ بهذه المرحلةِ وعانى منها و فيها ما عاناهُ. سهرةٌ موفّقةٌ أتمناها للجميعِ و كالعادةِ فلكلِّ المشاركينَ بطاقةُ شكرٍ إضافةً إلى بطاقةِ شكرٍ خاصّةٍ ستكونُ مميّزةً عن غيرِها لصاحبِ أفضلِ مشاركةٍ أو مداخلةِ, بالتّوفيقِ لكم جميعًا.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:12 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke