عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 26-05-2020, 11:49 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي لحظةُ طَيش شعر/ فؤاد زاديكى



لحظةُ طَيش



شعر/ فؤاد زاديكى




يقولونَ انْتَبِهْ لكنَّ طَيشي ... يَجيءُ القَفْزَ فوقَ الانتِباهِ

لقد حاوَلْتُ إصغاءً لِقولٍ ... وأمّا الفِعْلُ ماضٍ لِلتّباهِي

سألْتُ النّفسَ دَومًا ما يكونُ ... مِنَ الأسبابِ في نُطْقِ الشِّفاهِ؟

أجابَتْ: لا تَسَلْنِي, لستُ أدري ... ومَنْ يَدري بذا غيرُ الإلَهِ؟

سلوكُ الطّيشِ أدري ما مُحَبٌّ ... أرى مَردودَ هذا بِاتّجاهِي

طِباعُ المَرءِ أمواجٌ تَعالَتْ ... على مَنْسُوبِها فوقَ المياهِ

مِنَ الصَّعْبِ اعتِدالُ الطّيشِ واعْلَمْ ... بأنَّ الطّيشَ آتٍ بِالسَّفَاهِ

سفيهٌ. طائشٌ. غُرٌّ. غبيٌّ ... فَمَنْ في طَيشِهِ مِثلِي يُبَاهِي؟

حَذَارِ السَّيرَ في دَربي, فَدَرْبِي ... عَسيرٌ شائِكٌ دونَ اتِّجاهِ

يقولونَ انْتَبِهْ والطّبعُ هذا ... بِنَفسي غالِبٌ يأتي بِآهِ

بَذَلْتُ الجهْدَ تَغييرًا لِطَبْعي ... فلمْ أُفْلِحْ وساقَتْنِي دَواهِي

بِلا جَدوى سَعَيتُ السّعيَ كُلًّا ... وما كُنتُ الذي عنهُ بِسَاهِي

ولكنَّ المَساعِي خَيَّبَتْنِي ... فظلَّ العَيشُ مَشغولًا بِوَاهِ

فهَلْ أدْرَكْتُمُ أسبابَ طيشي ... وبُعْدِي عَنْ مَهَاراتِ انْتِباهِ؟
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 28-05-2020 الساعة 09:50 AM
رد مع اقتباس