عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 05-10-2010, 05:22 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي أوجاعُ خطيئتي. شعر: فؤاد زاديكه

أوجاعُ خطيئتي



ينتابُني وجعٌ أُحِسُّهُ قاسيا
و كآبةٌ جعلتْ رحيليَ نائيا.

تَعِبَتْ مَداركُ منطقي، و تململتْ
جُمَلٌ، فأصبحُ حكمُ عَجزِها واليا

يتقلّصُ الأملُ المُرافقُ نبضَها،
مُتناقصاً ألقاً، لأندبَ شاكيا

فخطيئتي كالوحشِ، تغرسُ نابَها.
لهواجسي بالخوفِ أصرخُ باكيا

و مرارةُ الآلامِ، ليسَ لَتُحْمَلُ
و تمرّدُ الإنسانِ أجّجَ لاظيا

بغلاظةٍ في القلبِ، مُحترقاً أذىً،
مُتناسياً أجلاً، سيُقبِلُ قاضيا

و مُخالِفاً لإرادةِ الملكِ، الذي
صنعَ الخليقةَ، و استردَّها فاديا

فأنا المُمَزَّقُ بالخطيئةِ نادمٌ،
وَجِلٌ و أعلمَ مَنْ سيُقبِلُ شافيا

و لِذا فكلُّ توجّهي و تضرّعي
و خشوعُ نفسيَ قد تهيأَ جاثيا

فأبي المسيحُ، كما تكلّمَ قائلاً
"و متى دعوتَني طالِباً، سترانيَ

بجوارِ ضَعفِكَ، أستجيبُ لدعوةٍ،
و أظلُّ قُربَكَ غافِراً و مُقويّا".

__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس