عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 05-07-2010, 06:38 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي عَرّ المواقفَ. شعر: فؤاد زاديكه

عَرّ المواقفَ



صمتٌ يُخيفُني، جرحٌ ليسَ يندملُ
نايٌ يُسَبِّحُ و الترتيلُ يعتَمِلُ

و الليلُ يدفنُ في جفنيهِ أمنيةً
وَسطَ المجازرِ و الآجالُ تُرْتَجَلُ.

مازالَ صوتُكَ صدّاحاً على ألمٍ
يفري الحشاشةَ ما جادتْ بهِ المُقَلُ

دَمعٌ تفجّرَ في أحشاءِ قافيةٍ.
طفلٌ تيتّمَ، أو زوجٌ بها ثَكَلُ.

فجرُ القصائِدِ لا يخلو مِنَ الألقِ
و البدرُ يرفلُ في مصباحِهِ الأملُ.

قُوموا لنشربَ مِنْ خَمرِ الضنى قَدَحاً
هذي النسائمُ في أحمالِها ثِقَلُ.

قُوموا لنجمعَ مِنْ أوراقِ محنتنا
حُلماً تبدّدَ منه الظلُّ يرتحِلُ

نستلهمُ الغزلَ الممشوقَ مِنْ لغةٍ
فاضتْ بسحرِها، معزوفاتُها الجُمَلُ.

النّورُ حَلّقَ في أرجاءِ أبحرِهِ
حِسّاً تألّقَ للآمالِ يبتهِلُ.

صمتٌ تعاظمَ لو تدري لهُ سبباً
لانهدَّ حَيلكَ و الأنفاسُ تنفعِلُ.

الظلمُ أسرجَ جبّاراً يشاءُ لنا
حزناً يُحَطِّمُ أحلاماً، فلا تَصِلُ.

الصّمتُ يُهلِكُ إنْ زاولنا مِهنَتَهُ.
فَجِّرْ بِنُطقِكَ هذا الكونَ يشتعِلُ

و اجْعلْ لجُرِحكِ نبراسَ الهُدى فبهِ
صمتُ الحقائقِ يُطوَى خوفُها الوَجِلُ.

هذي الحرائقُ لن تُطفى أجندَتُها.
عَرِّ المواقفَ، كي يصحو لها ثَمِلُ.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس