عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 18-02-2015, 02:26 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,958
افتراضي دواعي خوف العرب شعر: فؤاد زاديكه


دواعي خوف العرب

شعر: فؤاد زاديكه



دواعي خوفكم منْ كلِّ علمٍ
و إنجازاتِهِ، ظلّتْ سعيرِا

و هذا الأمرُ معروفٌ لديكم
و مألوفٌ و قد كانَ النصيرَ

لِما مشروعُكم في لَجمِ فكرٍ
تمادى اللجمُ، و استشرى خطيرَا

دواعي خوفِكم عاشتْ تغذي
هوى أوهامِكم وهماً كبيرَا

أضاعَ الرّشدَ، فاستقوى غباءًا
بجهلٍ مُظلِمٍ، أعيى كثيرَا

و لازلتمْ على تلكَ الدواعي
ليبقى الحلمُ مولوداً صغيرَا

يعاني أزمةً لا برءَ منها
و لا حَلٌّ لها يبدو قديرَا.

دَواعي الخوفِ بالتشكيكِ جَرّتْ
مآسي الخزي تجتاحُ المصيرَ

على مِنوالِ هذا الدربِ ماضٍ
لكم مَسعىً، نحا منحىً حقيرَا

فأضغاثٌ لأحلامٍ تراءتْ
حلولاً خلّفتْ وضعاً عسيرَا

و لازِلتُم كمُجتَرٍّ بلاءًا
بلا تجديدِ يغريكمْ نَفيرَا

لِذا أنماطُكم ظلّتْ بضيقٍ
فلم تَعبأْ بما يسعى بَصيرَا

و ظلَّ النبذُ للغيرِ اجتهاداً
و تمجيدٌ لذاتٍ كانَ ضَيرَا

لهذا ظلّتِ الأحوالُ تُبكي
و ظلَّ العقلُ مكفوفاً ضَريرَا.

طغى ستبدادُكم للفكرِ دوماً
سعى التقليدُ و النَهجُ الغريرَ

مفاهيمُ لرؤى في طَرْحِ فكرٍ
فقيرِ الحِسِّ، لم يبلغْ وفيرَا

لسانُ الحالِ آفاقُ الضياعِ
و خلفَ الأفقِ ما يأتي ضُمورَا

لكي يَهوي إلى قاعِ التردّي
و هذا ما بكم يقوى حضورَا

كلُغزٍ شاءَ أنْ يُبقي غموضاً
ضبابُ الوهمِ يستهوي الحضورَ

مَمَرٌّ واحدٌ يبقى لديكم
و ما بالجهلِ قد يسعى العبورَ.


__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس