عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 19-01-2014, 09:02 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,972
افتراضي عزفٌ على النهد. شعر: فؤاد زاديكه

عزفٌ على النهد

عَزفي على أوتارِ نهدِكِ مُسْعِدُ

و تقاربُ النهدينِ تعشقُهُ اليدُ

فَبسحرِ حُلمتِهِ الطليقةِ سمرةٌ
خلقتْ مشاعرَ نشوةٍ تتردّدُ

فَتآلفَ النغمُ الرشيقُ حلاوةً
و أناملي ارتعشتْ بعزفِها تَسعَدُ

هبطتْ ملائكُ لذةٍ و تمايلتْ
طرَباً و كلُّ عذوبةٍ تتفرّدُ

جسدٌ تهالكَ مِنْ وقائعِ نشوةٍ
ملكتْ كيانَهُ فاستمالَ يغرّدُ.

لأناملي انفتحَ الطريقُ مُيَسّراً
سبلَ انطلاقِه و المشاعرُ مَوقِدُ

و لقدْ تصاعدَ آهُ صدرها هائماً
وَلِعاً و رنّمَ آهُ عشقيَ يسجدُ

ببهاءِ نهدها و الليونةِ متعةٌ
عبثتْ برغبةِ شاعرٍ تتنهّدُ

و على مسامِ نعومةٍ خُلِقَ الهوى
طبعَ الخرائطَ فوقَ وجدِهِ تشهدُ

قلتِ: استحِ فالنهدُ أعلنَ ثورةً.
أنّى؟ و كيفَ؟ و هل أوارُها يُخْمَدُ؟

أتبعتُ ردّها, فالسؤالُ مُحيّرٌ
و أنا المتيّمُ بالجمالِ أُجَسّدُ

صوراً تعبّرُ عنْ أصالةِ عاشقٍ
كَلِفٍ بواقعِ ما الأنوثةُ تنهَدُ.
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 0857e8c1f3.jpg‏ (12.6 كيلوبايت, المشاهدات 3)
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس