عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 20-12-2020, 09:23 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,518
افتراضي طفلُ المَغارة شعر/ فؤاد زاديكى


طِفْلُ المَغَارَة

شعر/ فؤاد زاديكى

لكَ المجدُ, الذي ليسَ انتهاءٌ ... لهُ بِالحقِّ يا طِفْلَ المَغَارَةْ
لقدْ عايَشْتنا في كلِّ ظَرْفٍ ... لكي تَبقى لنا نُورَ المَنَارَةْ
مِنَ العذراءِ, أمِّ الطّربّي ... حَمَلْتَ البِشْرَ حُبًّا عنْ جَدَارَةْ
وديعَا حيثُ في كوخٍ بسيطٍ ... لِتَعطينا دُروسًا و العِبَارَةْ
تَحَمَّلْتَ الأذى مِنْ كلِّ نوعٍ ... و عنْ قَصْدِ و في هذا إثَارَةْ
تَجَسَّدتَ انتظارًا لِلفداءِ ... و كان الأمرُ في حُسْنِ الإدَارَةْ
سَلامًا جِئتَنا, تُعطي سَلامًا ... أدَرْتَ الكونَ كُلًّا في مَهَارَة
إلهي إنّ هذا اليومَ ذِكْرٌ ... لِميلادٍ أتى النّاسَ البِشَارَةْ
هنيئًا للذي يبني سلامًا ... فَروحُ الرّبِّ تأتيهِ الإنَارَةْ
هُوَ الميلادُ تَرْنيمُ الأماني ... عطاءُ الحُبِّ مِنْ أجلِ الحَضَارَةْ
و مَنْ لا يَفْهمُ الميلادَ فَهْمًا ... عميقًا سوفَ يُمْنَى بالخَسَارَةْ
بِهِ معنى المعاني و الأماني ... يسوعُ الحبِّ أعْطانا إشَارَةْ
هَلُمّوا إنّما المَولودُ هذا ... هُوَ القُدّوسُ دومًا بالصَّدارَةْ
و قُولوا هَلِّلويَا, هَلِّلويَا ... لكَ التّسبيحُ يا طِفْلَ المَغَارَةْ.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس