عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 20-09-2020, 05:27 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي صوتُ حرفي شعر/ فؤاد زاديكى


صوتُ حرفي

شعر/ فؤاد زاديكى

لي خيالٌ واسِعٌ خِصْبٌ غنيٌّ ... إنْ قَصَدتُ النّظمَ في إغراءِ حَرْفِ
إذْ يقومُ الحرفُ في إجراءِ مَسْحٍ ... شامِلِ الإحساسِ خَلّاقًا بِوَصْفِ
في خيالٍ واثِقًا مِمّا سيأتي... والمعاني في موافاةٍ بِلُطْفِ
حيثُ إبحارُ القوافي بانسجامٍ ... يشهدُ الإنجازُ إرهاصاتِ عَزْفِ
فالكلامُ الحُرُّ لا يأتي جِزَافًا ... ليس مَرْبوطًا ومَحْدودًا بِسَقْفِ
يقطعُ الآفاقَ مجتازًا فضاءً ... غيرَ مأخوذٍ بقانونٍ وعُرْفِ
إنّه التّعبيرُ عِنْ حِسٍّ طليقِ ... خالِدًا يبقى وبالأفكارِ مُوفِي
ما غرورٌ إنْ أنا أعلَنْتُ هذا ... مَنْطِقِيٌّ صادِقٌ مِنْ دونِ لَفِّ
أحرفي عاشتْ فُصُولًا مِنْ رخاءٍ ... في نُصُوصٍ أبدعَتْ ليستْ لِعُنْفِ
عارضَتْ أبواقَ إسفافٍ وسُفْهٍ ... قاومتْ. عَرّتْ ضلالاتٍ لِسُخْفِ
لي خيالٌ غيرَ أنّي فوقَ هذا ... مبدئيٌّ صامِدٌ راضٍ بِحَتْفِ
إنْ هُوَ اسْتَدعى وجوبًا ذاتَ يومٍ ... لستُ مِمَّنْ يَدّعي غيرًا ويُخْفِي
ما خِلافُ الواقِعِ المَرئيِّ منهُ ... إنّني ساعٍ لِكُلٍّ لا لِنِصْفِ
قد عقدتُ العزمَ أنْ أبقى أمينًا ... مُوفيًا نَذْرًا على إيقاعِ عَطْفِ
راضيًا بالقِسْمَةِ ال(تأتي) حياةٌ ... راغِبًا فيها بما المقسومُ يُوفِي
أُصْدِقُ النّفسَ اعتبارًا بِاقتدارٍ ... ما يكونُ الموقفُ الآتي بِوَقْفِ
إنّني المسؤولُ عنْ نصّي وحرفي ... صادِقٌ والبعضُ في سَعيٍ لِنَسْفِي
لا أخافُ الحقَّ مهما قِيلَ عنّي ... مِنْ كلامٍ كاذِبٍ يأتي بِقَذْفِ
ربّما الأيّامُ في حُكْمٍ علينا ... بعدَ أعوامٍ وتَغييراتِ ظَرْفِ
منطقُ الأحرارِ لا يدعو لِخوفٍ ... حاكِمٌ يمضي ويبقى صوتُ حَرْفِي.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس