عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 05-05-2020, 03:32 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي وصيّةُ أبٍ مُسِنٍّ لابنِه شعر/ فؤاد زاديكى


وصيّةُ أبٍ مُسِنٍّ لابنِه

شعر/ فؤاد زاديكى

على ما فِيَّ اُصْبُرْ يا بُنَيَّا ... ثَقيلٌ مُسْتوى حِمْلٍ عَلَيَّا
بَلَغتُ اليومَ مِنْ عُمْرٍ طويلًا ... وجِسمي لم يَعُدْ مِنِّي فَتِيَّا
أُحِسُّ العَجْزَ في أعضاءِ جِسمِي ... وهذا العَجْزُ ألقاهُ قَوِيَّا
بِفِكْري لم أزَلْ أجري بعيدًا ... إلى لا مُنْتَهِي أحيَا شَقِيَّا
ولكنَّ انْجِرافِي خَلْفَ وَهْمٍ ... قصيرٌ لا أرى شيئًا سَوِيَّا
يعودُ الحزنُ كي يَكوي شُعورِي ... بِنارٍ أحرَقَتْ مِنِّي شَجِيَّا
أُعاني وَحدةً لا شيءَ حولي ... سوى ما قابِعٌ مِنّي و فِيَّا
أخافُ الليلَ, فالليلُ انعكاسٌ ... لِما في داخِلي يبدو جَلِيَّا
تَمَهَّلْ لا تَلُمْ ضَعفي فهذا ... يسوقُ الحُزْنَ في ظُلْمٍ إليَّا
غَدًا مِثلي ستغدو يا صَغيري ... فَما غُصنٌ نَما يبقى طَرِيَّا
لِذا حاوِلْ مُراعاتي وأدري ... بأنَّ الوضْعَ صَعْبٌ يا بُنَيَّا
حَمَدتُ اللهَ رُغْمَ الحالِ هذا ... لأنّي ما أزالُ اليومَ حَيَّا
رجاءً لا تَزِدْ أحزانَ قلبي ... بِما تأتيهِ حتّى لَو خَفِيَّا
أراهُ واضِحًا حيثُ امتعاضٌ ... وشكوى حالَةٍ. فَكِّرْ مَلِيَّا.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس