عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 19-10-2015, 06:24 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي حُكّامُ العرب شعر: فؤاد زاديكه

حُكّامُ العرب

شعر: فؤاد زاديكه

جُلُّ حُكّامِ العرَبْ
أمرُهمْ, أمرٌ عجَبْ

عَوّدونا دائماً
أنّهم عندَ الطلّبْ

حين يعلو صوتُنا
نبرةً فيها الغضَبْ

حينَ نشكو همَّنا
و المعاناةَ اللّهَبْ

مِنْ تعدّيهم, فهمْ
قادةُ الظُلمِ النُّجُبْ.

هم أذلّونا بِما
بطشُهمْ أفتى, كتَبْ

وعدُهم في ضرطةٍ
إنّهُم أهلُ الكَذِبْ.

كم أقاموا مسرحاً
مِنْ أمانٍ في شُهُبْ

كم أعَدّوا مُقلباً
رأسُهم صارَ الذّنَبْ.

قادةٌ أعذارهم
عذرُ قارورٍ ثُقِبْ

لا تراها منطقاً
ما لها أدنى سبَبْ.

هلْ كراسيكم غدتْ
غايةً فيها الأربْ؟

دأبُكم أن تسحقوا
في شعوبٍ تنتحِبْ

ثابِروا في جَهدِكم
و ليَفِضْ بحرُ الخُطَبْ

سعيُكم تخديرُنا
ليسَ مِنْ دينٍ و رَبّْ.

همُّكم أنْ تحكموا
أعصُراً تتلو حقَبْ

كي تظلّوا وصمةً
لم يَعُدْ فيكم أدَبْ.

حاوِلوا تحطيمَنا
قد فعلتمْ. لا عجَبْ!

إنّكم يا سادتي
فِعلُ طاعونِ ضرَبْ

إنّكم يا قادةً
رغمَ إعلاءِ الرُّتَبْ

بانحدارٍ سافلٍ
حكمُكم لا يَقْتَرِبْ

مِنْ شعوبٍ حُطِّمَتْ
تحتَ أعباءِ التعَبْ

ليس مِنْ رأيٍ لها
و المصيرُ المُرْتَقَبْ

مَوتُها في ذلّةٍ
كَفِّنوها يا عرَبْ.

قد تَفَرّغْتُم لنا
كي تَفصّونا رُكَبْ

كي تُذيقونا الأذى
في جنوحٍ مُرتَكَبْ.

لم تعدْ أوطانُنا
غيرَ اسمٍ أو لقَبْ

أو بقايا رمّةٍ
شئتموها, تَحْتَزِبْ

حزبُكم, أحزابُكم
أجبَرَونا نَغْتَرِبْ.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس