عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 26-09-2014, 01:31 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي ضَربُ الأعناق شعر: فؤاد زاديكه

ضَربُ الأعناق

شعر: فؤاد زاديكه



اُضربوا1 الأعناقَ فالإسلامُ قالَ
قولَهُ المعروفَ توصيفاً و حالا

إنّهُ (القرآنُ) في نَصٍّ صريحٍ
(داعشُ) استوحتْ مِنَ النصِّ المآلَ

لا تقولوا هذا إرهابٌ أتانا
مِنْ غريبٍ أو بعيدٍ فاستطالَ

مَنْ سعى التكفيرَ منهاجاً و نَهجاً
لنْ نرى منهُ انفتاحاً و اعتدالا

كفّرَ الإنسانَ و العلمَ انتهاكاً
زانياً بالفكرِ، يلقاهُ الحلالَ

أيُّ تَوصيفٍ لهذا لو أردتمْ
نعتَهُ وَصفاً، فأنشأتم مقالا؟

واقعُ الأشياءِ لا يغنيها قولٌ
فارغٌ فالأمرُ يحتاجُ الفِعالَ

إنَّ ما يجري مِنَ الأحكامِ فِعلاً
في "بلادِ المسلمينَ" اعتلَّ حالا

حيثُ تكفيرٌ و إقصاءٌ و عَزْلٌ
و انتهاكاتٌ قدِ اشتدّتْ وَبالا

و اختراعاتٌ على مهوى غباءٍ
جاهلٍ أرخى على عقلٍ ظِلالا

مَنْ يرى هذا، يظنُّ الله ماتَ
لم يعدْ ربّاً لنا، فاللهُ زالَ

إنّ ما يجري بغيضٌ بامتيازٍ
ليس مقبولاً، إذِ استهوى خيالا

مِنْ فُقاعاتٍ لتاريخٍ كَذوبٍ
أبدعَ الإرهابَ فاستجلى خِصالا

حاربوا أسبابَ إرهابٍ و هذا
ما سيأتي نافعاً حلواً زلالا

أمّا أن تسعوا إلى إغفالِ هذا
ذلكم سُخفٌ و إيهامٌ أطالَ

عمرَ إرهابٍ، و قوّاهُ انتشاراً
عالجوا الأسبابَ، إنْ كنتم رجالا.


1_ ثقافة قطع الأعناق في الاسلام

في سورة الأنفال الآية 12 : { إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ }

قال ابن كثير قوله تعالى : { فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ }
أي اضربوا الهام ففلقوها واحتزوا الرقاب فقطعوها وقطعوا الأطراف منهم وهي أيديهم وأرجلهم وقد أختلف المفسرون في معنى "فوق الأعناق" فقيل معناه اضربوا الرءوس قاله عكرمة وقيل معناه أي على الأعناق وهي الرقاب قاله الضحاك وعطية العوفي ويشهد لهذا المعنى أن الله تعالى أرشد المؤمنين إلى هذا في قوله تعالى "فاذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق "وقال وكيع عن المسعودي عن القاسم قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم "إني لم أبعث لأعذب بعذاب الله إنما بعثت لضرب الرقاب وشد الوثاق" واختار ابن جرير أنها قد تدل على ضرب الرقاب وفلق الهام .
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس