عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 25-09-2014, 11:04 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي دينُ التكفير شعر: فؤاد زاديكه

دينُ التكفير

شعر: فؤاد زاديكه

يستحيلُ العيشُ ما بينَ البشَرْ
إنْ أردتَ الحكمَ في بُعْدِ النّظَرْ

طالما الإنسانُ في جَهلٍ لهُ
لا يعي مِنْ واقعِ الدنيا العِبَرْ

ينشدُ التمييزَ و الكُرهَ، الذي
يجعلُ الإنسانَ في الوضعِ القَذِرْ

مُلتقى الأحقادِ في أوجاعِها
نكسةٌ للعقلِ، لا تُبقي أثَرْ

في هواها المُرُّ و الحزنُ الذي
يقتلُ الإحساسَ في روحِ البشَرْ

إنّهُ التكفيرُ في عدوانِهِ
بالجهادِ المُقتفي النّهجَ الخَطِرْ

قُمْ إلى حُبٍّ، فهذا ما بهِ
_مِنْ سلوكٍ _ مُفْلِحٌ عندَ القدَرْ

ليس بالقتلِ ابتغاءُ المُشتهى
بلْ بروحِ السّلمِ، فافْهَمْ و اعْتَبِرْ!

مُجرمٌ وغدٌ و وحشٌ كاسرٌ
مَنْ يُريدُ القتلَ حقداً ينفَجِرْ

قد أراد اللهُ حُبّاً بيننا
قُلْ لماذا الكُرهُ و الدربُ الوَعِرْ؟

هكذا الإرهابُ يغدو فاعلاً
عندما التكفيرُ، يسعى المؤتَمَرْ

إنّ للإرهابِ ديناً، يا أخي
في نصوصٍ أفرزتْ هذا الخَطَرْ

مصدرُ الإرهابِ بابٌ واحِدٌ
قُلْ لِمَ المَطروقُ أبوابٌ أُخَرْ؟

منطقُ الإرهابِ فكرٌ مُستقىً
مِنْ نصوصٍ فيها تكفيرُ البشَرْ

لا تَقُلْ هذا و هذا، كلُّها
لا تقولُ الصدقَ، ذا حقٌّ ظَهَرْ.

__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس