عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 26-12-2013, 11:03 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,971
افتراضي نِفاقُ التديّن. شعر: فؤاد زاديكه

نِفاقُ التديّن

حَكِّمْ ضميرَكَ في الأمورِ و فَنِّدِ
ما كانَ مِنْ نهجِ الضلالِ المُفسِدِ

فالنعلُ ينفعُ إنْ تبلّدَ مُفسِدٌ
و سعى بِكُرهِ منافقٍ مُتعَبِّدِ

وَضّحْ حقيقةَ أمرِهِ و أمورِهِ
و اجعَلْ سبيلَكَ في التصدّي لمُعتدي

فمتى المجالُ بكيلِ سُفِهِهِ طافحٌ
صَعُبَتْ حلولُ تَعَمُّدٍ مُتَقَصّدِ.

ثابِرْ برصدِكَ للئيمِ و فعلِهِ
إنّ اللئيمَ يرى بمُقلَةِ أرمَدِ

جَهِلَ الحقيقةَ أو تجاهلَ أمرَها
فمضى يفاخرُ بالغباءِ كأمرَدِ.

كُنْ كاللهيبِ على خصائصِ فَهمِهِ
و احرِقْ لهُ الأوراقَ لا تتردّدِ

إنّ اللسانَ إذا استمرّ بجهلِهِ
و بِنشرِ كلِّ قبيحِ لؤمٍ مُزْبِدِ

فَمِنَ المؤكّدِ لنْ أظلَّ مُهَدْهِداً
طيشَ انتمائهِ للوقاحةِ و الرّدي

سأكونُ مقتنعاً بعدلِ تصرّفي
و عدالةِ الأصل الأصيلِ بمحتدِ

لِتُقّصَّ أجنحةُ التعجرفِ دَفعةً
فعسى يراجعُ في المواقفِ مرصدي.

وجعُ السكوتِ عن الحقيقةِ مؤلمٌ
فَكُنِ المُبَرِّزَ منكَ موقفَ سيِّدِ

و دعِ المجاملةَ الهزيلةَ جانِباً
فبها المتاعبُ جَمّةٌ و بِمُنْكِدِ

أنظُرْ ليومِكَ واعياً مُتبَصِّراً
و بذا ستدركُ ما المؤمّلُ مِنْ غَدِ.

حَكِّمْ ضميرَكَ مُخلِصاً لأمانةٍ
و ابرزْ لخصمِكَ و الجَهولِ بِمُرعِدِ

لو كان يُدركُ ما سياطُكَ وَخزُها
لَوَعى الصوابَ و نالَ رِفعةَ مَقْعَدِ

و نجى مِنَ العبثِ المُدَمِّرِ فكرَهُ
طَلَباَ خلاصَهُ بالسلوكِ الجيّدِ

و نأى عنِ الوجعِ المعيقِ صعودَهُ
مُتَعلّماً "فَرَحاً" بدونِ تردُّدِ.

حَكّمْ بعقلِكَ و المعارفِ موقفاً
يصلُ المناهلَ حيثُ أعذبُ مَورِدِ

واصِلْ جهودَكَ يا (فؤادُ) مسالِماً
و إذا تعسّرَ سعيُ جهدِكَ باليدِ

فامدُدْ لصبرِكَ مِنْ جناحِهِ واسعاً
و اجعلْ لفوزِكَ مبتغاهُ و عَيِّدِ.

سيخيبُ مأملُ مَنْ يعكّرُ ذا الصّفا
و الصّفوَ مِمّنْ لن يفوزَ بِمُسْعِدِ

إنْ أنتَ تحملُ في نواياكَ الأذى
متظاهِراً ثوب التديّنِ ترتدي

فنفاقُ فعلِكَ بالنتيجةِ مُفلِسٌ
و مناقضٌ وجهَ الحقيقةِ يعتدي

و مُشوّهٌ روحَ السلامِ بجرمِهِ
لا, لنْ تُحَلّقَ في النعيمِ السّرمدي

ما بينَ حوريّاتِ وهمِكَ "ناطِحاً"
مهما وقفتَ هوىً ببابِ المسجدِ.


__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس