عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 09-01-2014, 03:37 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,904
افتراضي وجهٌ آخر للحرّيّة. شعر: فؤاد زاديكه

وجهٌ آخر للحرّيّة

قَبِّلني عشقاً و داعِبْ بُرعُمَ النهدِ
و اصهرْ شعوري و عِشْ للوصلِ تستجدي

أنثى احتراقٍ أنا في لفتتي لِينٌ
بالشهدِ يقطرُ مِنْ ثغري، فَذُقْ شَهدي!

قَبِّلني، قَبِّلْ ففي التقبيلِ إنعاشٌ
للنفسِ يُغري و تعبيرٌ عنِ الوَجدِ

قَبِّلْ شفاهي و قَبِّلْ وجهَ قافيتي
قَبِّلْ حنيني و لا تخشى مِنَ الصّدِّ

إنّ اشتعالي بعشقي باتَ مكشوفاً
نادِمْ بفعلِكَ لا أحتاجُ للوعدِ

ها نحنُ نُمضي سويعاتٍ بلا خوفٍ
أقْبِلْ بجرأةِ مجنونٍ إلى حَدّي

و انثرْ ربيعَكَ أزهاراً على صدري
و ارسمْ غرائبَ ما تهوى على مَهدي

أنثى الطفولةِ ظلّتْ في مغامرةٍ
و العشقُ يُثْمِرُ عندَ السّعي في الجِدِّ

أرجوكَ قَبِّلْ و وَدِّعْ لحظةً جعلتْ
مِنّا ضحيّةَ أفكارٍ إلى اللحدِ

خُذني بلطفِكَ و اعلَمْ إنّي راغبةٌ
في ما ستفعلُ لنْ نهتمَّ بالرّدِّ

فالحرُّ حُرٌّ متى استهواهُ تفكيرٌ
أو شاءَ يغرفُ مِنْ عشقٍ بلا حَدِّ

دَعنا نمارسُ حُرّياتِنَا و بلا
قيدٍ لمنطقِ عُرفٍ صارَ للوأدِ

فالبعضُ مارسَ مرذولاً و في سِرٍّ
يأتي التظاهرَ بالأخلاقِ كالوغدِ

إنّا نمارسُ ما نهواهُ عن وعيٍ
مِنّا الإرادةُ في مسعىً إلى وِدِّ

قَبّلني ذَوباً و هذي رغبتي، صُنْها
فعلاً لذيذاً على أحلامِهِ سَردِي

خُذني بحِلمٍ لطيفٍ رغبتي شاءتْ
نحنُ اتّفقنَا على الإسعادِ و السّعدِ

ما شأنُ غيرِنِا كي يأتوا معاتبةً
و اللومُ يسرحُ في ردٍّ و في مَدِّ؟

قَبّلْ بكلِّكَ لا تسألْ على أحدٍ
هذا اختيارُنا و الأسبابُ في العَدِّ.


__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس