عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 16-11-2021, 12:06 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,904
افتراضي سُلطانُ الموت شعر/ فؤاد زاديكى




سُلطانُ الموت





شعر/ فؤاد زاديكى





لِلْمَوتِ سُلطَانٌ عليكمْ يا بَشَرْ ... لا تَسْخَرُوا منهُ, فَما مِنْ ذَا مَفَرّْ

بَعْضٌ يَعِيشُ العُمْرَ في لَهْوٍ لهُ ... يَنْسَى بأنّ الأمرَ في حُكْمِ الخَطَرْ

لو قِيْلَ يا إنسانُ فَكِّرْ جَيِّدًا ... وانْظُرْ إلى أحوالِ دَهْرٍ مُسْتَعِرْ

يومٌ سيأتي. أنتَ عنهُ غافِلٌ ... فَافْهَمْ وُجودَ الكونِ فَهْمًا, واعْتَبِرْ

لا. لمْ يَدُمْ عُمرٌ, ولا شَخْصٌ نَجَا ... يومًا مِنَ الموتِ الرَّهيبِ المُنْتَصِرْ

تَلْهُو, وتَنسَى عندَ لَهْوٍ واقِعًا ... تَنْسَى مصيرًا مُسْتَحَقًّا مُنْتَظَرْ

هذا غِيابُ الوَعيِ عَنْ أحوالِهِ ... قد قُلْتَ يومًا عندَ إنذارٍ فَشَرْ

الموتُ عُنوانٌ حَوَانَا أسْطُرًا ... لا بُدَّ مِنْ مَقْدُورِهِ, لا تَخْتَبِرْ!

كَمْ مِنْ جَهُولٍ خابَ فألًا عندما ... حانَتْ سُوَيعَاتٌ رَهِيباتُ الأثَرْ

اِسْتَنْفَدَتْ وقتًا, فصارَتْ واقِعًا ... في حُكمِها, إذْ حانَ مِيعادُ السَّفَرْ

ما مِنْ خَلاصٍ مُمْكِنٌ مهما أتى ... مِنّا رجاءٌ أو بُكاءٌ اِنْفَجَرْ

قد كانَ مَلْزُومًا علينَا قَبْلَهُ ... ألّا نُضِيْعَ العُمْرَ في ما لا يُسَرّْ

ظَلُّوا بِكُلِّ الوقتِ في ذِكْرٍ لهُ ... فالموتُ قد يَنْقَضُّ في لَمْحِ البَصَرْ.
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 24-11-2021 الساعة 08:23 AM
رد مع اقتباس