هيفاء

هيفاء
 
هيفاءُ صمتُكِ شاعري و شعوري،
و منابعُِ الإبداعِ سحرُ بحورِي.
فتمرّسي فيما يزيدُك رقّةً
و حلاوةً و تألّقي بسطوري.
هيفاءُ اسمُكِ مرتعٌ لصبابتي،
و تألقي و مباهجي و سروري
هيفاءُ مِنْ هَيفٍ تغنّجَ سالباً
لُبَّ الخلائقِ في المدى المنظورِ.
تتألقُ الأفراحُ في فرحٍ لها،
بتمايلِ الألقِ المُشِعِّ بنورِ
فتعطّري بأريجِ بسمتِكِ التي
منحتْ حياةً، و ازدهتْ بعطورِ
لكأنّكِ الفرحُ المُعشّشُ داخلاً،
ليفجّرَ الآمالَ بالمغمورِ.
هيفاءُ قامتُكِ البهاءُ نعومةً،
و تناغمُ الهمساتِ وحيُ مرورِي
سأرى الأماكنَ تشتهيكِ بشوقَها,
تتعانقُ الألطافُ عند عبورِ.
و تروحُ تمسحُ عن عيوني حزنَها,
فيزيلُ سحرُكِ غمّةً بصدورِ.
أعجبك هذا؟ أنشر الخبر

بواسطة wassim