شعر

الرجوع

الرجوع
 
ضللتُ طريقي، و تاهتْ يدي
تُحابي شعوري، فهلْ تهتدي؟
فؤادي المحبُّ، المُعنّى أحالَ
شجونَ المعاني لبَوحِ الغَدِ.
نسيمُ الصباحِ الطريُّ النديُّ
أسالَ الأماني كقطرٍ ندي.
ضللتُ طريقي، و قلبي العشيقُ
يُصلّي خشوعاً بلا مَعبَدِ
دموعٌ تناستْ جراحَ امتحاني
و هبّتْ، لتهفو إلى الموعدِ
نسيمُ القصيِدِ، البهيُّ الرقيقُ،
يعزّي فؤادي على مُنْشِدِ
و وجهُ الصباحِ الحنونُ الهبوبِ
تخطّى حزوني بلا مَرقدِ
و عينُ السماءِ، استفاقتْ، لِتُحيي
جمالَ المعاني، عسى أهتدي!
عرفتُ طريقي، و كان اهتدائي
لوجهِ الرجوعِ، إلى الموردِ.
أعجبك هذا؟ أنشر الخبر

مجذافُ الفكر

مجذافُ الفكر
 
للشّعرِ بحرٌ واسعُ
في العمقِ سِرٌّ لامعُ
مَنْ لا يُداري حرفَهُ،
للبحرِ قد لا ينفعُ.
الحرفُ مِفتاحٌ له،
و الفكرُ وحيٌ ناصعُ
أطلِقْ شراعاً واثقاً،
في عَرضٍ بحرٍ تطمعُ
في لؤلؤٍ من جَوفِهِ،
لا تأتي بحراً، تفزعُ!
فالبحرُ، إنْ واجهتَهُ
بالصبرِ قد لا تُصرَعُ.
بالفهمِِ و الفنِّ الذي
للعقلِ دوماً راجعُ
تقوى على استفزازهِ
نظماً بديعاً يقرعُ
أوزانَ بحرٍ، غائصاً
فيها، بديعاً يصنعُ.
وازنْ مع البحرِ الذي
تسعى، حروفاً تبرعُ
فالحرفُ بحّارٌ أتى
فكراً و فنّاً يدفعُ
مِجذافَ أفكارٍ له،
و البحرُ فيضٌ رائعُ.
أعجبك هذا؟ أنشر الخبر
قصة
  • يومُ عملٍ للشيطان   أفاق الشيطانُ من نومه صبيحةَ أحد الأيام, فأسرعَ إلى المغسلةِ لغسل يديه و وجهه وبعد أن تناول طعام الإفطار, وقبل أن يغادر مخدعه قاصداً عالم الناس...

    يومُ عملٍ للشيطان

    يومُ عملٍ للشيطان   أفاق الشيطانُ من نومه صبيحةَ أحد الأيام, فأسرعَ إلى المغسلةِ لغسل يديه و وجهه وبعد أن تناول طعام الإفطار, وقبل أن يغادر مخدعه قاصداً عالم الناس...

    إقرأ المزيد...

  • تعبتُ… أريدُ أنْ أرتاح   “قصة حقيقيّة عن خبر سمعته اليوم”   “تعبتُ… أريدُ أنْ أرتاحَ” كانت هذه آخر كلمات تلفّظ بها بعد سنوات عذاب و تشرّد و تعب و...

    تعبتُ… أريدُ أنْ أرتاح

    تعبتُ… أريدُ أنْ أرتاح   “قصة حقيقيّة عن خبر سمعته اليوم”   “تعبتُ… أريدُ أنْ أرتاحَ” كانت هذه آخر كلمات تلفّظ بها بعد سنوات عذاب و تشرّد و تعب و...

    إقرأ المزيد...

  • عندما تحلّقُ الفكرةُ   تسبحُ الفكرةُ في جلالِ المعنى, تمتثلُ لأوامرِ البوحِ, فتغتسلُ بضوءِ الفكرةِ و تنتشي بمنعة الإعلانِ لتخرجَ في حلّةٍ قشيبةٍ لا تصدأ روحُ إبداعها, و لا تذبلُ...

    عندما تحلّقُ الفكرةُ

    عندما تحلّقُ الفكرةُ   تسبحُ الفكرةُ في جلالِ المعنى, تمتثلُ لأوامرِ البوحِ, فتغتسلُ بضوءِ الفكرةِ و تنتشي بمنعة الإعلانِ لتخرجَ في حلّةٍ قشيبةٍ لا تصدأ روحُ إبداعها, و لا تذبلُ...

    إقرأ المزيد...

أزخينيّات

لا تهتمّوا بالأحزان

لا تهتمّوا بالأحزان
 
غنّي يا قلبي غنّي
و لا تحمل همّ الأيام
و هنّي أحبابك هنّي
و لا تخلّي الأحلام تنام.
كل لحظة تمضي بتروح
ما إلها رجعة تاني
حتى لو بطلوع الروح
اتزكرني لا تنساني.
بدّي إنصحْ كِلْ إنسانْ
و غنّيلو هالغنّيّه
لا تهتموا بالأحزانْ
فيها كل سوء النيّه.
عيشوا مرتاحين البال
خلّوا الهمّ يروح بعيد
هيك بتتحسّن أحوال
و تعيشوا في عمر جديد.
أعجبك هذا؟ أنشر الخبر
  • صور